الملك عبد الله الثاني يلتقي هرتسوغ في عمّان

الملك عبد الله الثاني يلتقي هرتسوغ في عمّان

بعد أيام من لقائه مع عباس وعشية زيارة بايدن
الخميس - 30 ذو القعدة 1443 هـ - 30 يونيو 2022 مـ رقم العدد [ 15920]
الرئيس الإسرائيلي إسحاق هرتسوغ (د.ب.أ)

أعلن ديوان الرئيس الإسرائيلي إسحاق هرتسوغ أمس أنه عقد لقاء لم يعلن عنه من قبل مع العاهل الأردني الملك عبد الله الثاني في قصره في الأردن. وكشفت القناة الإخبارية «N12» عن الزيارة إلى الأردن التي وصفها بعض الحاضرين بـ«الدافئة والودودة». وقال بيان رسمي إنه «عشية زيارة الرئيس الاميركي جو بايدن إلى الشرق الأوسط (المقررة منتصف الشهر المقبل)، وفي نطاق التطورات الدبلوماسية في المنطقة، التقى الرئيس هرتسوغ الملك عبد الله هذا الأسبوع في قصره الملكي في الأردن». ووصف اللقاء بـ«الحميم» وبحثت فيه «قضايا استراتيجية، وتطرق الحديث إلى الحفاظ على علاقات مستقرة بين الأردن وإسرائيل، والحاجة إلى الحوار مع جميع الأطراف في المنطقة».
وتمت الزيارة بالتنسيق مع رئيس الوزراء الاسرائيلي نفتالي بنيت ووزير الخارجية يائير لبيد ومكاتبهما.
ووصف مسؤولون أردنيون اللقاء للقناة الإسرائيلية بأنه «مهم لانعقاده عشية تطورات مهمة ستشهدها المنطقة، فضلا عن كونه يأتي في أعقاب سلسلة زيارات عززت العلاقات الأردنية الإسرائيلية».
كما جاء بعد أيام قليلة من استقبال العاهل الأردني للرئيس الفلسطيني محمود عباس في عمان والذي حمل، حسب مصادر فلسطينية، تأكيدا أردنيا على أن أي تطورات سياسية في المنطقة لن تكون على حساب الفلسطينيين. وقالت إن الملك الأردني اتفق مع الرئيس الفلسطيني على «أن السبيل الوحيد لإنهاء النزاع هو حل الدولتين، الذي يضمن قيام الدولة الفلسطينية المستقلة، ذات السيادة والقابلة للحياة، على خطوط الرابع من يونيو (حزيران) عام 1967 وعاصمتها القدس الشرقية. كما اتفقا على أن الخطوة المطلوبة في الوقت الراهن هي وقف الإجراءات الأحادية لفتح المجال أمام استئناف المفاوضات مستقبلا».
وكان الملك عبد الله الثاني قال في حديث تلفزيوني إن الأردن في اتصال مستمر مع الجانب الأميركي، ويعمل على أن تتصدر القضية الفلسطينية جدول أعمال زيارة الرئيس الأميركي جو بايدن للمنطقة في الشهر المقبل، وإنه سيؤكد على مركزية القضية الفلسطينية، خلال مشاركته في القمة التي ستجمع قادة دول مجلس التعاون لدول الخليج العربية، والولايات المتحدة، ومصر، والعراق.
ويفترض أن يلتقي بايدن الرئيس عباس في بيت لحم وكذلك مسؤولين إسرائيليين في إسرائيل. وأوضحت مصادر فلسطينية أن عباس «سيطلب من بايدن الضغط على إسرائيل لوقف الأعمال الأحادية، ودفع عملية سلام إلى الأمام وإعادة فتح القنصلية الأميركية في القدس وإعادة فتح مكتب منظمة التحرير في واشنطن ورفع المنظمة عن قائمة الإرهاب كما أنه سيبلغه بأن الانتظار أكثر أصبح معقدا وصعبا وأنه مضطر لاتخاذ إجراءات إذا لم تتحرك واشنطن».


الأردن أخبار إسرائيل

اختيارات المحرر

فيديو