جولة السيسي الخليجية... أهداف إقليمية ومصالح ثنائية

جولة السيسي الخليجية... أهداف إقليمية ومصالح ثنائية

(تحليل إخباري)
الأربعاء - 29 ذو القعدة 1443 هـ - 29 يونيو 2022 مـ رقم العدد [ 15919]
السُلطان هيثم بن طارق مستقبلاً الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي في مسقط أول من أمس (الشرق الأوسط)

تسعى القاهرة إلى بلورة موقف عربي متناغم، يتضمن الحد الأدنى من الخطوط العريضة المشتركة، في مواجهة تنافس عالمي بين روسيا والغرب، تصاعد لحد بعيد مع اشتعال الحرب الأوكرانية، تاركاً خلفه أثاراً سلبية، أثرت على وجه الخصوص على إمدادات المنطقة من الطاقة والغذاء، فضلا عن التحديات الأمنية، وجمود الملف النووي الإيراني.
وبحسب مراقبين ومسؤولين تحدثوا لـ«الشرق الأوسط»، فإن الجولة الخليجية التي بدأها الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي، تأتي في سياق تشاور عربي مكثف يجري منذ أسابيع يستهدف، تعزيز العمل العربي المشترك، وتنسيق المواقف والرؤى حول المستجدات الإقليمية والعالمية، للتصدي للتحديات الراهنة.
وبدأ السيسي أمس زيارة إلى مملكة البحرين، قادماً من سلطنة عمان، والتي بحث خلالها تعزيز أوجه التعاون الثنائي، خاصة العلاقات السياسية والاقتصادية والاستثمارية، وتم توقيع 6 مذكرات تفاهم واتفاقيتين و3 برامج تنفيذية ورسائل تعاون في عدد من المجالات.
وتنشط المساعي الدبلوماسية بين دول الخليج والقاهرة، التي زارها الأمير محمد بن سلمان ولي العهد السعودي في العشرين من يونيو (حزيران) الحالي، سبقها لقاء ثلاثي جمع الرئيس السيسي والملك حمد بن عيسى والملك عبد الله الثاني ملك الأردن، فيما استقبل السيسي، الأمير تميم بن حمد آل ثاني أمير دولة قطر، في القاهرة، الأسبوع الماضي.
وقبل يومين تلقى أمير الكويت الشيخ نواف الأحمد الصباح، رسالة خطية من الرئيس المصري، قالت وكالة الأنباء الكويتية، إن الرسالة «تتعلق بتوطيد وتعزيز العلاقات الأخوية المتينة بين البلدين».
ويعد التشاور العربي المكثف في الوقت الراهن، كما يرى السفير محمد العرابي، وزير الخارجية المصري الأسبق، «وضعا طبيعيا في ظل أخطار عالمية تهدد أمن المنطقة على أكثر من صعيد، وفي ظل تنافس روسي – غربي نشط، يستهدف جذب التحالفات العالمية، مع وجود طرف ثالث كامن، بانتظار الفرصة للانقضاض، وهو العملاق الصيني، ومن ثم أصبح ضروريا أن تعمل مصر – مع شركائها، على بلورة خطوط عريضة للمصالح المشتركة بين دول المنطقة، بهدف التوافق عليها، مستبعدا الوصول إلى رؤية شاملة موحدة لوجود تباينات في المواقف السياسية بين كل دولة وأخرى».
وأوضح الدبلوماسي المصري لـ«الشرق الأوسط»، أن اللقاءات تستهدف «التمهيد لقمة الرئيس الأميركي جو بايدن»، والمقرر عقدها في المملكة السعودية منتصف يوليو (تموز) المقبل، مع قادة دول مجلس التعاون الخليجي، والعاهل الأردني الملك عبد الله الثاني، والرئيس المصري عبد الفتاح السيسي، ورئيس الوزراء العراقي مصطفى الكاظمي، والتي سوف تناقش على وجه الخصوص الملف النووي الإيراني، وأزمتي الطاقة والغذاء.
وقلل العرابي، من الحديث عن فكرة «ناتو شرق أوسطي» تحدث عنها مسؤولون عرب مؤخراً، مشيرا إلى أنها «طرح غير مفيد في هذه المرحلة التي تتعدد فيها الاستقطابات، وأنه لا يلقى على ما يبدو قبولاً كبيراً بين عدد من دول المنطقة ومن بينها مصر»، مضيفا أن «الاسم نفسه غير متقبل»، كما أن وجود إسرائيل عضوا في مثل هذا الطرح سيحدث تحفظات لدى بعض الدول العربية.
ويقدم الدبلوماسي المصري، طرحا بديلا وعمليا، ربما يكون أكثر توافقا، وهو «وضع إجراءات أمنية موحدة، بموجب اتفاقيات مشتركة تدعم أمن المنطقة، وتحقق المصالح المتبادلة بين دول الشرق الأوسط».
وتأتي جولة السيسي في سلطنة عمان والبحرين، ضمن مساعي مصر لتوطيد العلاقات السياسية والاقتصادية مع جميع الدول العربية، خاصة دول الخليج، في إطار شبكة من المصالح المتبادلة، على مختلف الأصعدة السياسية والاقتصادية والاستثمارية، فهي ليست فقط للتنسيق الأمني والسياسي، بل تناقش أبعاد العلاقات الاقتصادية والتجارية، كما تشير الدكتورة سماء سليمان وكيل لجنة الشؤون الخارجية والعربية والأفريقية بمجلس الشيوخ المصري.
وقالت سليمان لـ«الشرق الأوسط»، إن «التنسيق بين مصر ودول مجلس التعاون الخليجي وصل إلى درجة كبيرة من التناغم، خاصة مع إتمام المصالحة مع قطر، وعودة المشاورات مع تركيا»، مشددة على أن الأوضاع الدولية والإقليمية تفرض على جميع دول المنطقة هذا التعاون المستمر.
وتكمن أهمية الزيارة، في توقيتها، الذي يستبق زيارة الرئيس الأميركي للمنطقة، من حيث «صياغة موقف عربي أمام الأجندة الأميركية المقترحة»، كما أشارت البرلمانية المصرية، التي اعتبرت الزيارة كذلك «رسالة تطمينية لدول الخليج، بأن أمن الخليج من أمن مصر القومي».


الخليج العربي أخبار مصر

اختيارات المحرر

فيديو