مقتل مذيعة مصرية على يد زوجها... والنيابة تكشف تفاصيل الجريمة

مقتل مذيعة مصرية على يد زوجها... والنيابة تكشف تفاصيل الجريمة

الثلاثاء - 29 ذو القعدة 1443 هـ - 28 يونيو 2022 مـ
المذيعة شيماء جمال(وسائل الاعلام مصرية)

بعدما أثار اختفاء الإعلامية المصرية شيماء جمال قلقاً وشكل لغزاً بعد تغيبها لفترة طويلة تجاوزت الثلاثة أسابيع، فقد عثر على جثتها مدفونة داخل فيلا بمنطقة المنصورية بمحافظة الجيزة (غرب القاهرة)، حسبما أفادت وسائل إعلام محلية.
وكانت الأجهزة الأمنية المصرية قد كثفت من إجراءاتها الأمنية للبحث عن المذيعة بإحدى القنوات الفضائية، بعد أن ورد بلاغ يفيد بتغيبها منذ ما يقرب من 3 أسابيع.
وأعلنت النيابة العامة المصرية في بيان لها مساء أمس الاثنين عبر حسابها على موقع التواصل «فيسبوك» أنها تلقت بلاغاً من عضو بإحدى الجهات القضائية بتغيب زوجته المجني عليها/ شيماء جمال التي تعمل إعلامية بإحدى القنوات الفضائية بعد اختفائها من أمام مجمع تجاري بمنطقة السادس من أكتوبر دون اتهامه أحداً بالتسبب في ذلك.
وأضاف البيان: «باشرت النيابة العامة التحقيقات، إذ استمعت لشهادة بعض من ذوي المجني عليها الذين شهدوا باختفائها بعدما كانت في رفقة زوجها أمام المجمع التجاري المذكور، وقد ظهرت شواهد في التحقيقات تشكك في صحة بلاغه».
ثم بتاريخ أول من امس الموافق السادس والعشرين من شهر يونيو (حزيران) الجاري مثل أحد الأشخاص أمام النيابة العامة أكد صلته الوطيدة بزوج المجني عليها، وأبدى رغبته في الإدلاء بأقوال حاصلها تورط الزوج المبلغ في قتل زوجته على إثر خلافات كانت بينهما، مؤكداً مشاهدته ملابسات جريمة القتل وعلمه بمكان دفن جثمانها.
وذكرت وسائل الإعلام المصرية أن الزوج مستشار ونائب رئيس مجلس الدولة في مصر، وهو الأمر الذي تطلب من النيابة المصرية اتباع الإجراءات لتحقيق معه ورفع الحصانة عنه.
وقالت النيابة في بيانها: «ولعضوية زوج المجني عليها بإحدى الجهات القضائية استصدرت النيابة العامة من تلك الجهة إذناً باتخاذ إجراءات التحقيق ضده بشأن الواقعة المتهم فيها، وبموجبه أمرت النيابة العامة بضبطه وإحضاره.
وذكرت وسائل إعلام مصرية، أن تحريات إدارة البحث الجنائي بمديرية أمن الجيزة، قد دلت أن زوج المذيعة قتلها داخل مزرعة بمركز أبو صير مركز البدرشين بسبب خلافات زوجية.
وتحدث شقيق المذيعة المقتولة إلى أحد المواقع الصحافية قائلا إنها تزوجت القاضي المستشار منذ 8 سنوات، منها 3 سنوات زواج عرفي و5 سنوات زواج رسمي فيما بعد، لكنه غير معلن.
وكشف شريك المتهم في تحقيقات النيابة أنه تواجد على مسرح الجريمة لأن المتهم كلفه بشراء المزرعة، ويوم الحادث استدرج زوجته بدعوى شرائها لها لإرضائها وهناك نشبت مشادة كلامية بينهما فأشهر سلاحه الناري المرخص واعتدى عليها بمنطقة الرأس فأرداها قتيلة.
وأضاف المتهم الثاني (الشريك) أن الزوج أخفى الجثة ثم أخفاه لدى مجموعة من الأشخاص بالساحل الشمالي (شمال مصر) خشية كشف أمره، لكنه نجح في الفرار، ثم أبلغ نيابة حوادث جنوب الجيزة بالواقعة.
وصرح أن دافع الزوج لقتلها هو خلاف نشأ بينها وبينه، وخلاله هددته بإفشاء سر زواجهما لزوجته الأولى، لذلك استدرجها إلى المزرعة بداعي أنه يريد شراءها لها، وهناك قتلها ضرباً على رأسها بعقب مسدس، ثم خنقها بإيشارب ودفنها بعد تشويه وجهها في الفيلا الواقعة بمنطقة المنصورية، حيث وجدت الشرطة جثتها غير متحللة وواضحة الملامح، مع ظهور آثار الضرب على رأسها والخنق على عنقها، فتم انتشالها ونقلها إلى مشرحة تحت تصرف النيابة العامة.
وقالت النيابة في بيانها إنها تتبعت خط سير الزوج في اليوم الذي قرر المتهم الثاني (الشريك) الذي مثل أمام النيابة العامة أنه يوم ارتكاب الزوج المتهم واقعة القتل، وضبطت أدلة ترجح صدق روايته.
وانتقلت برفقته إلى حيث المكان الذي أرشد عن دفن جثمان المجني عليها فيه، فعثرت عليها به، وكان في صحبة النيابة العامة الطبيب الشرعي، حيث اعترف هذا الشخص الذي أرشد عن المكان باشتراكه في ارتكاب الجريمة.
وأمرت النيابة العامة بحبسه أربعة أيام احتياطياً على ذمة التحقيقات، وجارٍ استكمالها.


مصر أخبار مصر

اختيارات المحرر

فيديو