البحرين تحتضن اجتماع «منتدى النقب»... واتفاق على التعاون الأمني

البحرين تحتضن اجتماع «منتدى النقب»... واتفاق على التعاون الأمني

أكد دعمه لتسوية سياسية للنزاع الفلسطيني ـ الإسرائيلي
الثلاثاء - 28 ذو القعدة 1443 هـ - 28 يونيو 2022 مـ رقم العدد [ 15918]
دبلوماسيون من الولايات المتحدة وإسرائيل وأربع دول عربية قبل الاجتماع الأول لمنتدى النقب في المنامة أمس (أ.ف.ب)

اتفقت الولايات المتحدة وإسرائيل وأربع دول عربية، أمس، على تعزيز التعاون وعقد اجتماعات سنوية لوزراء الخارجية، قبل أسبوعين من زيارة مرتقبة للرئيس الأميركي جو بايدن إلى الشرق الأوسط.
واستضافت البحرين، الاثنين، اجتماعاً لدبلوماسيين كبار من الولايات المتحدة وإسرائيل ومسؤولين من وزارات خارجية الإمارات والبحرين والمغرب التي طبعت العلاقات مع الدولة العبرية عام 2020، ومن مصر التي أبرمت سلاماً مع إسرائيل عام 1979.
يأتي اجتماع المنامة في إطار نشاط دبلوماسي متزايد قبيل زيارة بايدن إلى المنطقة التي قالت واشنطن إنها تأتي بهدف تعزيز العلاقات الإقليمية. واتفقت هذه الدول على تعزيز التعاون وعقد اجتماعات سنوية لوزراء الخارجية، فيما ستنعقد محادثات وزارية في وقت لاحق هذا العام، حسب البيان الذي ذكر أن إسرائيل ستستمر في العمل رئيساً لمنتدى النقب حتى الاجتماع الوزاري المقبل.
كما أوضح البيان الختامي للدول المشاركة، أنه تم تشكيل مجموعات عمل لتعزيز التعاون في مجالات الطاقة النظيفة، والتعليم والتعايش، والأمن الغذائي والمائي، والصحة، والأمن الإقليمي، والسياحة. وأكد على دعمه تسوية سياسية للنزاع الفلسطيني - الإسرائيلي. وقال البيان الذي تلقت «الشرق الأوسط» نسخة منه، إن المشاركين أكدوا على «دفع العلاقات الإسرائيلية الفلسطينية نحو حل تفاوضي للصراع الإسرائيلي الفلسطيني، وكجزء من الجهود المبذولة لتحقيق السلام العادل والدائم والشامل».
وقال البيان المشترك للجنة التنسيقية لـ«منتدى النقب»، إنه «تم تناول وثيقة إطار عمل لمنتدى النقب، حددنا فيها أهداف المنتدى وأساليب عمل هيكله المكون من أربعة أجزاء: الاجتماع الوزاري لوزراء الخارجية، والرئاسة، واللجنة التنسيقية، ومجموعات العمل». ويوضح هذا الاجتماع «قوة علاقاتنا والتزامنا المشترك بالتعاون والفرص المهمة التي أطلقتها العلاقات بين إسرائيل ودول المنطقة، مما يُظهر ما يمكن تحقيقه من خلال العمل معاً للتغلب على التحديات المشتركة». كما أكد المشاركون «أن هذه العلاقات تساهم في دفع العلاقات الإسرائيلية الفلسطينية نحو حل تفاوضي للصراع الإسرائيلي الفلسطيني، وكجزء من الجهود المبذولة لتحقيق السلام العادل والدائم والشامل».
وناقشت اللجنة التنسيقية تعيين رؤساء لكل من مجموعات العمل الست التي أطلقها الوزراء في قمة النقب. ومن المقرر أن تجتمع مجموعات العمل بانتظام على مدار العام «لدفع المبادرات التي تشجع التكامل الإقليمي والتعاون والتنمية لصالح شعوب المنطقة، وعبر مجموعة متنوعة من المجالات، بما في ذلك المبادرات التي تعزز الاقتصاد الفلسطيني وتحسن الأوضاع المعيشية للفلسطينيين».
ومن المتوقع أن يقدم رؤساء مجموعة العمل تقارير منتظمة عن التقدم المحرز إلى اللجنة التنسيقية. ويجوز لرؤساء مجموعة العمل، بإجماع الأعضاء، دعوة المشاركين من غير الأعضاء للمشاركة في مبادرات محددة، إن كانت مشاركتهم تحقق فائدة مباشرة للهدف المعلن للمبادرة. كما اتفقت الدول أن يعقد اجتماع اللجنة التوجيهية لمنتدى النقب المقبل في إسرائيل، في موعد يتوقع أن يكون شهر أكتوبر (تشرين الأول) المقبل، كما تقرر عقد اجتماع آخر على مستوى الوزراء على غرار اجتماع مارس (آذار) الماضي في النقب، ومن المتوقع كذلك أن تتم دعوة الأردن لحضور هذا الاجتماع.
وقالت القائمة بأعمال مساعد وزير الخارجية الأميركية لشؤون الشرق الأدنى، يائيل لامبرت، للصحافيين، «نحاول بناء إطار إقليمي جديد (...) ومبادرات ملموسة ستبني على منتدى النقب». من جانبه، أكد مدير عام وزارة الخارجية الإسرائيلية ألون أوشبيز، أن مجالات التعاون المشتركة تشمل الماء والأمن الغذائي والطاقة المتجددة. وتابع: «أعتقد أن كل هذا يجب أن يوضع في سياق الزيارة المقبلة للرئيس الأميركي إلى المنطقة، التي ستشكل فرصة مهمة للغاية لنا» للتعاون الإقليمي. ومن المقرر أن يجتمع وزراء خارجية الدول الست سنوياً فيما ستنعقد محادثات وزارية في وقت لاحق هذا العام، حسب البيان.


البحرين أخبار البحرين

اختيارات المحرر

فيديو