جونسون يسعى لحكم بريطانيا حتى منتصف الثلاثينات

جونسون يسعى لحكم بريطانيا حتى منتصف الثلاثينات

تحمس لمشروع فرنسي بإنشاء مجموعة أوروبية جديدة
الاثنين - 27 ذو القعدة 1443 هـ - 27 يونيو 2022 مـ رقم العدد [ 15917]
جونسون (يمين) وماكرون خلال لقائهما الثنائي أمس على هامش قمة «السبع» في ألمانيا (أ.ف.ب)

قال رئيس الوزراء البريطاني بوريس جونسون إنه يهدف إلى البقاء في السلطة حتى منتصف العقد المقبل، رغم الدعوات له بالاستقالة، ما سيجعله أكثر زعيم بقاءً في السلطة بشكل متواصل في بريطانيا منذ 200 عام. وأضاف جونسون أنه يريد أن يبقى فترة ثالثة في منصبه وأن يظل رئيساً للوزراء حتى منتصف الثلاثينات لمنحه الوقت لتقليل الفوارق الاقتصادية الإقليمية وإجراء تغييرات في الأنظمة القانونية ونظام الهجرة في بريطانيا. وقال للصحافيين: «أفكر بجدية حالياً في الفترة الثالثة، وأنتم تعرفون، ما يمكن أن يحدث بعد ذلك. لكنني سأراجعها عندما أصل إليها». ولدى سؤاله عما يعنيه قال جونسون: «عن الفترة الثالثة... وهذه ستكون في منتصف الثلاثينات».

ووفق القانون، لا بد أن يدعو جونسون إلى الانتخابات العامة المقبلة في بريطانيا بحلول ديسمبر (كانون الأول) عام 2024، وسيحتاج إلى فوز انتخابي ثالث بحلول عام 2029، وإذا استمر جونسون في منصبه بعد أوائل عام 2031 فسيحطم بذلك الرقم القياسي لمارغريت تاتشر كأطول رئيس وزراء بريطاني بقاءً في السلطة بشكل مستمر منذ روبرت بانكس جنكنسون الذي استمر في منصبه من 1812 حتى 1827.

وأفلت جونسون في وقت سابق من هذا الشهر من تصويت على الثقة أجراه نواب محافظون صوّت فيه 41 في المائة من زملائه البرلمانيين للإطاحة به، كما أنه يخضع لتحقيق بتهمة تعمد تضليل البرلمان. وخسر حزب المحافظين يوم الجمعة الماضي مقعدين في انتخابات برلمانية فرعية أحدهما في معاقل تقليدية لحزب المحافظين في الجنوب وآخر بشمال إنجلترا كان قد انتزعه من حزب العمال في الانتخابات السابقة. وتشير هذه الخسارة إلى أن القبول واسع النطاق الذي ساعد جونسون في الفوز بأغلبية برلمانية كبيرة في ديسمبر عام 2019 ربما بدأ في التصدع بعد فضيحة بشأن إقامة حفلات غير قانونية في مقر رئاسة الوزراء خلال فترة الإغلاق التي تم فرضها للتصدي لفيروس كورونا.

وبموجب قواعد حزب المحافظين، لا يمكن إجراء تصويت على سحب الثقة من جونسون لمدة عام، ولكن الاستياء الساحق أو استقالة سلسلة من كبار الوزراء، قد يضعف موقفه. كما أن بريطانيا في خضم أعمق أزمة تخص تكاليف المعيشة منذ عشرات السنين بعد أن بلغ التضخم أعلى مستوياته منذ 40 عاماً. وقال مايكل هاوارد زعيم حزب المحافظين السابق إن الوقت حان لرحيل جونسون، كما قدم رئيس حزب المحافظين أوليفر دودن استقالته بعد خسارة الانتخابات الفرعية.

على صعيد آخر، أبدى جونسون «حماساً كبيراً» للمشروع الذي اقترحته فرنسا حول إنشاء مجموعة سياسية أوروبية ستتيح «إعادة إشراك» بريطانيا بأوروبا بعد بريكست، وفق ما أعلنت الرئاسة الفرنسية الأحد عقب لقاء جمع جونسون والرئيس إيمانويل ماكرون. وقال قصر الإليزيه بعد لقاء بين الرجلين على هامش قمة مجموعة السبع في بافاريا بألمانيا، إن الرئيس الفرنسي شعر بأن جونسون أبدى «حماساً كبيراً» عندما تحدث عن المجموعة السياسية الأوروبية التي ستتيح «إعادة إشراك» بريطانيا بأوروبا.

وأخبر جونسون الرئيس الفرنسي بأن «الفكرة خطرت له في عام 2016»، ليرد عليه ماكرون ممازحاً بأنه في هذه الحال سيمنحه «حقوق الملكية الفكرية». وأضاف الإليزيه قوله إن «هذا سيجعل من الممكن وجود نهج حكومي دولي بحيث نعيد إشراك البريطانيين ودول غرب البلقان». وأشار الإليزيه إلى أن جونسون «يرغب في أن تكون هناك (مساحة) حيث يمكن فتح نقاش خارج الاتحاد الأوروبي»، مشيراً إلى أن الاجتماع الأول للمجموعة السياسية الأوروبية على مستوى رؤساء الدول والحكومات سيُعقد في النصف الثاني من العام الجاري، في ظل رئاسة تشيكيا للاتحاد الأوروبي.

وكان الرئيس الفرنسي قد عرض مشروع إنشاء «مجموعة أوروبية جديدة» في التاسع من الشهر الماضي أمام البرلمان الأوروبي وسط نقاش بشأن قبول انضمام أوكرانيا إلى الاتحاد الأوروبي في ظل حربها مع روسيا. ويستهدف هذا المشروع بالدرجة الأولى الدول التي تأمل في الانضمام إلى الاتحاد الأوروبي، وبشكل أساسي أوكرانيا ومولدوفا وجورجيا، ولكن أيضاً دول غرب البلقان، التي تنتظر دورها للانضمام منذ سنوات عدة مثل صربيا ومقدونيا الشمالية. ويسعى المشروع أيضاً إلى جذب الدول الأوروبية التي لا ترغب في الانضمام إلى الاتحاد مثل سويسرا والنرويج أو حتى المملكة المتحدة التي غادرت الاتحاد.

كما يبدو أن جونسون وماكرون قررا تنحية خلافاتهما حول خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي (بريكست) لا سيما بشأن إقليم إيرلندا الشمالية في بريطانيا. وقال مسؤولون فرنسيون إن البروتوكول الخاص بإيرلندا الشمالية لم يكن ضمن المحادثات الثنائية التي جرت على هامش قمة مجموعة السبع يوم الأحد.


المملكة المتحدة أخبار المملكة المتحدة

اختيارات المحرر

فيديو