محمد عادل: تقديم «سيد درويش» تلفزيونياً أهم أحلامي

محمد عادل: تقديم «سيد درويش» تلفزيونياً أهم أحلامي

أكد مشاركته في إعداد مسلسل من 14 حلقة عن الموسيقار الراحل
السبت - 25 ذو القعدة 1443 هـ - 25 يونيو 2022 مـ رقم العدد [ 15915]
عادل ولقاء سويدان في مشهد من العرض المسرحي «سيد درويش» - الفنان المصري محمد عادل

قال الفنان المصري الشاب محمد عادل «ميدو» إن «من أهم العوامل التي جذبتي لتقديم شخصية سيد درويش في عرض مسرحي على مدار 4 مواسم، هو عشقي لدرويش، بسبب شغف فنان الشعب بوطنه وحبه الجمّ للموسيقى»، لافتاً إلى أن «شخصية درويش قُدمت في أشكال متنوعة؛ لكن في عرضنا المسرحي نقدمه بداية من عمر 16 عاماً حتى وفاته في سن 31 عاماً».
وتحدث عادل عن الأعمال التي تناولت حياة درويش، قائلاً لـ«الشرق الأوسط»، إن «فيلم (سيد درويش) الذي قام ببطولته الفنان المصري الراحل كرم مطاوع في ستينات القرن الماضي، تناول جزءاً بعينه من سيرة الفنان الراحل... أما العرض المسرحي الذي قدمه الفنان محمد نوح في منتصف الستينات كان عملاً أرشيفياً عن الشخصية ولم يحظَ بالمشاهدة بشكل كبير، على عكس العمل الإذاعي الذي قدمه الفنان الراحل صلاح منصور عن سيرة درويش بتوليفة مختلفة وجديدة أظهرت جوانب عدة من حياته»، لكنه أوضح أن مسلسل «أهل الهوى» الذي قدمه الفنان إيمان البحر درويش «لم يقدم الشخصية بشكل مطلق، إنما ضمن السياق الدرامي».
وأكد عادل عدم تخوفه من المقارنة مع مَن قدموا شخصية درويش من قبل، قائلاً: «ميزة تقديم سيد درويش في عمل فني تكمن في أن الشخصية الحقيقية ليست موجودة إلا بالأعمال الفنية والأدبية، وهذا في حد ذاته متعة لإطلاق العنان لتقديمها بشكل متفرد»، لافتاً إلى «نجاح الكثير من الأعمال التي تناولت السير الذاتية بشكل ملحوظ، منها أم كلثوم، وطه حسين من خلال مسلسل الأيام».
عادل قال إن «حلمي الفني الكبير يتمثل في تقدم السيرة الذاتية لدرويش، فأنا متيم بسيد درويش وأحلم بهذا الأمر قبل أن يمر بي العمر»، موضحاً أن «المرحلة العمرية التي يمر بها حالياً ملائمة لتقديم الشخصية بشكل كبير، فمن غير المعقول أن أقدمها في عمر 50 أو 60 عاماً، وبالفعل نعكف على تقديم عمل درامي من 14 حلقة عنه وما زال المشروع قائماً، وذلك قبل المسرحية، بالإضافة لطموحي لتقديم سيرة الراحلين عاطف الطيب، ومنير مراد الذي سأحرص على تقديم أغنياته أيضاً بصوتي».
عادل أكد أنه «يقوم بتطوير نفسه فنياً باستمرار، ويقوم بالتدريب في ورش العمل الخاصة»، قائلاً: «أنا خريج المعهد العالي للفنون المسرحية قسم تمثيل وإخراج، وأخرجت أعمالاً بالمسرح أكثر من مرة، وأتعامل مع رواد الورشة كمخرج يحاول تدريبهم والكشف عن قدراتهم».
ويرى أنه على الرغم من حُبه للغناء وتقديمه بالفعل من خلال مسلسل «الطوفان» الذي عرض عام 2017 وكذلك تقديمه لأغنيات فنان الشعب بالعرض المسرحي بصوته؛ حيث وصل عدد أغنيات العرض لأكثر من 35 أغنية؛ إلا أنه يرفض تقديم ألبوم غنائي كامل أو الاتجاه لتقديم أغانٍ منفردة بشكل تام، مضيفاً: «أنا ممثل ولست مطرباً، وعرض عليّ من قبل تقديم أغانٍ ورفضت، وما أزال عند موقفي فالتخصص مطلوب في كل شيء».
وذكر عادل أن تسجيل أغنيات العرض جاءت بشكل سريع، قائلاً: «لم نأخذ وقتاً كافياً للتدريب عليها، ولم يتم الاستناد إلى بروفات مطلقاً، وهذا أحدث أزمة كبيرة بالنسبة لي، لأنني تمنيت أن يكون أدائي أفضل مما هو عليه في الصوت المسجل للجمهور، ولكن العرض في مجمله خرج بشكل لائق ولا غبار عليه»، مؤكداً أن البطولة المطلقة وترتيب الأسماء في أي عمل درامي لا يشغله كثيراً، لافتاً إلى أنه رفض أخيراً المشاركة في أعمال فنية وصفها بـ«الهابطة». وقال: «هذا العام كنت أحد أبطال مسلسل (العائدون)، ودوري نال قبول الجمهور واستحسانه».
حول ردود الفعل على مسلسل «أبو العروسة» بأجزائه الـ3 وتجربته في تقديم أعمال فنية من عدة أجزاء. أكد عادل أنه «لا يخاف من تقديم الأجزاء مطلقاً، وقدمتها من قبل في مسلسل (الأب الروحي) والجزء الأخير من (ليالي الحلمية)، وبالعكس العمل الناجح والمشرف بأجزائه يكون نواة لتقديم الأفضل مجدداً».
عن مشاركته في مسلسل «أيام» مع المنتج اللبناني صادق الصباح وكواليس التصوير في لبنان. قال عادل: «العمل بكل تفاصيله كان رائعاً، ولم تكن لدي أزمة مطلقاً بالتصوير في لبنان، على الرغم من أنني لدي مشكلة مع مهنة الفن عموماً، تتمثل في عدم رغبتي في الجلوس بشكل مطول بالكواليس، فأنا أفضّل أن أتم عملي وأنصرف».
حول تحريف تصريحه الأخير عن الزواج وذلك عقب استضافته في برنامج «الستات ميعرفوش يكذبوا» رد عادل بقوله: «كل ما تم تداوله عن هذا الأمر كان مغلوطاً وغير صحيح، فأنا تحدثت عن وجهة نظري عن الزواج بشكل عام وليس عن حياتي الخاصة، وتم اقتطاع جزء بعينه من زمن الحلقة الذي يتعدى الساعة من أجل (الشو والترند)، وتحدثت في هذا الأمر من قبل في برنامج (السفيرة عزيزة) عندما طُلب مني تقديم نصيحة للشباب، وقلت لهم وقتها (لا تتزوجوا) فنحن جيل لا يعي مسؤولية الزواج وتربية الأطفال، وهذا يتطلب مجهوداً كبيراً».
وبشأن العرض المسرحي (الوصية). قال عادل إن «هذا العمل أحبه بشكل كبير، لأن مضمونه قوي ومهم وقدمته مع المخرج الكبير خالد جلال، عن قصة البطل محمد المعتز رشاد، أحد الذين ضحوا بحياتهم من أجل الوطن، لذلك أتمنى تقديمه مجدداً».
وتحدث عادل عن استعداده لتقديم فيلم سينمائي وعمل درامي عن أسرته الفنية، بداية من والديه اللذين يعملان بالمسرح، وشقيقتيه فاطمة وحنان اللتين شاركتاه في مسلسل «أيام»، وإعجابه بشقيقته حنان التي تقدم حاليا بطولة مسرحية «حلم جميل» مع الفنان سامح حسين على المسرح العائم بحي المنيل، وثنائه على أداء شقيقته فاطمة عقب حفلها الذي قدمته أخيراً.


مصر دراما Arts

اختيارات المحرر

فيديو