بوريل في طهران لإنعاش «فيينا»

بوريل في طهران لإنعاش «فيينا»

مصادر لـ«الشرق الأوسط»: لا يحمل مبادرات جديدة
السبت - 25 ذو القعدة 1443 هـ - 25 يونيو 2022 مـ رقم العدد [ 15915]
صورة نشرها مورا على تويتر من لقاء بوريل ومالي خلال عشاء عمل في بروكسل أول من أمس

وصل مسؤول السياسة الخارجية في الاتحاد الأوروبي جوزيب بوريل إلى طهران، أمس، لإجراء محادثات مع وزير الخارجية الإيراني حسين أمير عبداللهيان، في مسعى لكسر الجمود عن محادثات فيينا المتوقفة منذ مارس (آذار) الماضي.

وقالت مصادر دبلوماسية رفيعة لـ«الشرق الأوسط» إن بوريل لا يحمل في زيارته المفاجئة أي «مبادرات جديدة» لطرحها على الطرف الإيراني، وإن الزيارة تهدف «لإعادة إطلاق المفاوضات». وبعد أن أكد الاتحاد الأوروبي الزيارة التي تستمرّ يومين، كتب بوريل في تغريدة: «الدبلوماسية هي الوسيلة الوحيدة للعودة إلى التطبيق الكامل للاتفاق (النووي) وتجاوز التوترات الحالية».

وجاء الإعلان المفاجئ عن زيارة بوريل، بعد ساعات من عشاء في بروكسل جمعه مع المبعوث الأميركي الخاص بإيران روبرت مالي، وشارك فيه المنسق الأوروبي لمحادثات فيينا إنريكي مورا. وكتب مورا، في تغريدة على «تويتر»، أن «النقاش في العمق يركز على المفاوضات النووية مع إيران ووجهة النظر الإقليمية في الشرق الأوسط» من المفاوضات. وأضاف أن «مالي شدد على التزام الولايات المتحدة بالعودة للاتفاق» الذي خرجت منه إدارة دونالد ترمب السابقة عام 2018.

وترى مصادر أوروبية في باريس أن بوريل حضر سلفاً أجواء زيارته مع الجانبين الأميركي والإيراني، الأمر الذي تعكسه التصريحات «الإيجابية» التي صدرت، أول من أمس، عن عبداللهيان ومالي. فالأول، عبّر عن أمل بلاده في أن يتم التوصل «جدياً» إلى إعادة العمل بالاتفاق، فيما نقل مورا عن الثاني إعادة تأكيد التزام بلاده بالعودة إلى الاتفاق. وسبق لبوريل أن تحادث هاتفياً مع عبداللهيان، السبت الماضي، للإعداد للزيارة، خصوصاً من أجل استكشاف الهوامش التي يستطيع التحرك ضمنها.
... المزيد


ايران النووي الايراني

اختيارات المحرر

فيديو