الداخلية التونسية تكشف عن «تهديدات جدية» لحياة الرئيس

الداخلية التونسية تكشف عن «تهديدات جدية» لحياة الرئيس

تزامناً مع عملية إرهابية استهدفت أمنيين قرب معبد يهودي
السبت - 26 ذو القعدة 1443 هـ - 25 يونيو 2022 مـ رقم العدد [ 15915]
فضيلة الخليفي المتحدثة باسم وزارة الداخلية خلال تقديمها معلومات تؤكد وجود تهديدات تستهدف رئيس الجمهورية (إ.ب.أ)

كشفت وزارة الداخلية التونسية عن وجود «تهديدات جدية» تستهدف مؤسسة الرئاسة، فيما أكدت قيادات أمنية عليا خلال مؤتمر صحافي عقدته، أمس، بمقر الوزارة وجود «مخططات لاستهداف رئيس الجمهورية» قيس سعيد، معتبرة أن هذه التهديدات «وصلت مرحلة خطيرة، وأصبحت على قدر من الجدية التي تحتم الإعلان عنها للرأي العام التونسي».
وقالت فضيلة الخليفي، المتحدثة باسم وزارة الداخلية، إن هناك معلومات حول «تهديدات كبيرة تستهدف رئيس الجمهورية وحياته وسلامته، وهي معلومات مؤكدة وتهم سلامة رئيس الجمهورية». مشيرة إلى تورط «أطراف داخلية وخارجية تعمل على تقويض الأمن العام في البلاد. لكن من دون أن تقدم تفاصيل أكثر بخصوص هذه الأطراف المتهمة بالإعداد للمخطط. كما أكدت الخليفي استمرار التحريات لجمع تفاصيل أكبر حول هذا المخطط، خصوصاً أنه يهدف، حسبها، إلى «قويض الأمن الوطني». مشددة على أن مجهودات وزارة الداخلية ستظل متواصلة لتأمين تونس وحياة رئيس الجمهورية، وممثلي البعثات الدبلوماسية، وضمان أمن كل من تطأ قدماه البلاد، على حد تعبيرها.
وفي أول ردود الأفعال على هذه التصريحات، شكك رئيس «جبهة الخلاص»، أحمد نجيب الشابي، وهي تكتل لأحزاب معارضة، في إعلان وزارة الداخلية، وقال لوكالة الصحافة الفرنسية إن ذلك يمثل «تبريراً لحملة اعتقالات قادمة للانتقام من معارضيه، وهذه فقط البداية». مضيفاً أن «الرئيس بات معزولاً سياسياً، ولذلك يبحث عن تعاطف شعبي لصالحه».
وتأتي هذه التهديدات التي تستهدف الرئيس سعيد قبل نحو شهر من إجراء استفتاء شعبي في 25 من يوليو (تموز) المقبل، حول دستور جديد للبلاد، ومنظومة سياسية مختلفة، إثر إقرار التدابير الاستثنائية في تونس، وفي ظل تنامي أعداد المعارضين لخيارات الرئيس سعيد، واتهامه بـ«عدم احترام المسار الديمقراطي والانفراد بالسلطة».
كما تزامنت هذه التهديدات مع عملية إرهابية استهدفت دورية أمنية وقعت صباح أمس قرب معبد يهودي وسط العاصمة، وفي هذا السياق أكدت المصادر ذاتها أن الشخص الذي هاجم الدورية هو أحد «الذئاب المنفردة، ومن ذوي السوابق العدلية، وقد كان محكوماً عليه بالسجن لمدة 17سنة، وتم استقطابه من قبل المجموعات الإرهابية إثر مغادرته السجن سنة 2021».
مضيفة أن المتهم، الذي يحمل فكراً متطرفاً، هاجم مقر إحدى المؤسسات الحساسة، وحاول القيام بعملية إرهابية ضد النقطة الأمنية المتمركزة أمامها، وأسفر الهجوم الإرهابي عن إصابة عنصرين من قوات الأمن التونسي، قبل أن يتم القبض على المهاجم، والسيطرة عليه وحجز أداة الجريمة (سكين كبيرة الحجم)، وانطلاق الأبحاث والتحريات للكشف عن مزيد من المعلومات حول الامتدادات والارتباطات التي تجمعه بعناصر إرهابية أخرى.
على صعيد آخر، أحيى الرئيس قيس سعيد أمس الذكرى 66 لانطلاق الجيش التونسي، وأثنى على مجهودات الجيش الوطني والمؤسسة العسكرية قائلا: «سنصنع تاريخاً مشعاً لتونس»، كما تحدث سعيد عن مساهمة الجيش في تحقيق السلم الأهلي في الداخل والخارج. مشدداً على أنه سيتم العمل على اختصار المسافة في الزمن والتاريخ من أجل تحقيق أهداف تونس، وشعبها في النماء والرخاء» على حد تعبيره.
وأضاف سعيد موضحاً أن الوقت حان «لتمكين الجيش من الحد الأدنى الذي يحتاجه وتحتاجه القوات المسلحة، ونحن لسنا دعاة حرب، بل دعاة سِلم وسلام، خصوصاً في ظل أوضاع متسارعة شديدة التقلب، وتطورات لم يشهدها العالم من قبل».
من جهة ثانية، أكدت المتحدثة باسم وزارة الداخلية أنه بمجرد توفر معطيات جديدة بخصوص قضية شركة «إنستالينغو» المتهمة بالتخابر مع الخارج وتبييض الأموال، أذنت النيابة العامة بالمحكمة الابتدائية في مدينة سوسة (وسط شرقي) بمواصلة الأبحاث، وبعد إجراء التحريات اللازمة تم الاحتفاظ بتسعة أشخاص، وإدراج 12 للتحقيق، كما تم فتح تحقيق في حق المحتفظ بهم، وتوجيه عدد من التهم لهم، من بينها «الاعتداء المقصود منه تبديل هيئة الدولة، وحمل السكان على مهاجمة بعضهم بالسلاح، وإثارة الهرج والقتل والسلب بالتراب التونسي، وارتكاب اعتداءات ضد أمن الدولة الداخلي».


تونس تونس

اختيارات المحرر

فيديو