اكتشاف بكتيريا عملاقة في مستنقعات الكاريبي

اكتشاف بكتيريا عملاقة في مستنقعات الكاريبي

السبت - 25 ذو القعدة 1443 هـ - 25 يونيو 2022 مـ رقم العدد [ 15915]

تعيد أكبر بكتيريا معروفة، التي اكتُشفت في مستنقعات المانغروف الضحلة بمنطقة البحر الكاريبي وهي كبيرة بما يكفي لرؤيتها بالعين المجردة، تعريف الخصائص الممكنة للبكتيريا، أقدم شكل من أشكال الحياة على الأرض.
وقال علماء إن البكتيريا، المسماة ثيومارغريتا ماغنيفيكا، جديرة بالملاحظة ليس فقط لحجمها - الضخم لكائن وحيد الخلية يصل طوله إلى نحو سنتيمترين - ولكن أيضا لأن بنيتها الداخلية تختلف عن أي بكتيريا أخرى.
وقال عالم الأحياء البحرية جان ماري فولاند من معهد الجينوم المشترك ومختبر الأبحاث في النظم المعقدة بكاليفورنيا والتابع لوزارة الطاقة الأميركية: «إنها أكبر آلاف المرات من البكتيريا ذات الحجم العادي. اكتشاف هذه البكتيريا يشبه مواجهة إنسان بطول جبل إيفرست».
وعُثر على البكتيريا في مواقع عدة في غوادلوب، الأرخبيل الفرنسي في منطقة البحر الكاريبي. ورصدها لأول مرة في مياه البحر الغنية بالكبريت في مستنقع وادلوب عالم الأحياء الدقيقة بجامعة جزر الأنتيل والمشارك في قيادة فريق إعداد الدراسة أوليفييه جروس.
وأوضحت وكالة الصحافة الفرنسية أن طول أنواع البكتيريا العادية يتراوح من ميكرومتر إلى خمسة ميكرومترات. أما متوسط طول ثيومارغريتا ماغنيفيكا فيبلغ عشرة آلاف ميكرومتر (سنتيمتر واحد)، مع وصول بعض أنواعها إلى ضعف هذا الطول.
والبكتيريا كائنات وحيدة الخلية تعيش في كل مكان تقريباً على الكوكب، وهي حيوية لأنظمتها البيئية ومعظم الكائنات الحية. ويُعتقد أن البكتيريا كانت أول الكائنات الحية التي تعيش على الأرض ولا يزال هيكلها بسيطاً للغاية بعد مليارات السنين. وتعج أجساد الناس بالبكتيريا، التي يسبب عدد قليل منها نسبياً المرض.
وثيومارغريتا ماغنيفيكا ليس أكبر كائن وحيد الخلية معروف، وإنما الطحالب المائية المعروفة باسم الزوحيفان الزرنبي الأوراق، التي يتراوح طولها من 15 إلى 30 سنتيمتراً.


أميركا الولايات المتحدة

اختيارات المحرر

فيديو