قائد «قسد»: لا نريد حرباً مع أنقرة لكننا مستعدون للمواجهة

قائد «قسد»: لا نريد حرباً مع أنقرة لكننا مستعدون للمواجهة

أثنى على موقف إدارة بايدن من عملية تركيا المحتملة في شمال شرقي سوريا
الجمعة - 25 ذو القعدة 1443 هـ - 24 يونيو 2022 مـ رقم العدد [ 15914]
صورة وزعتها «قسد» لقائدها متحدثاً في مؤتمره الصحافي أمس

أكد القائد العام لـ«قوات سوريا الديمقراطية» (قسد) مظلوم عبدي أن موقف الإدارة الأميركية برئاسة جو بايدن حيال التهديدات التركية بشن عملية عسكرية ضد مناطق سيطرتها، أفضل من مواقف إدارة الرئيس السابق دونالد ترامب الذي منح ضوءًا أخضر لتركيا بالسيطرة على مدينتي رأس العين وتل أبيض نهاية 2019، في وقت نفذت قوات التحالف الدولي المناهضة لتنظيم «داعش» 8 عمليات مشتركة مع «قسد» خلال الشهر الحالي أسفرت عن إلقاء القبض على 19 شخصاً مشتبهاً بنشاطه في صفوف الخلايا النائمة الموالية للتنظيم بأرياف الحسكة والرقة ودير الزور.

وقال عبدي في مؤتمر صحافي لوسائل إعلامية أمس (الخميس) في الحسكة، شمال شرقي سوريا، إن «تركيا تستغل الحرب الروسية على أوكرانيا وطلب السويد وفنلندا الانضمام إلى حلف الشمال الأطلسي لصالح توسعها في الأراضي السورية، ونحن نأخذ تهديداتها على محمل الجد ومستعدون للدخول في أي مواجهة محتملة»، مشيراً إلى أن أجواء المناطق التي تهددها تركيا خاضعة للقوات الروسية، في إشارة الى بلدتي منبج بريف حلب الشرقي وتل رفعت بريفها الشمالي. وأضاف: «نحن لا نرغب في خوض أي معارك، لا سيما أن القوات الروسية تنتشر فيها ومتداخلة السيطرة، كما نحذر من نزوح مئات الآلاف من سكان المنطقة في حال نفذت أنقرة تهديداتها». وأعرب عن امتنانه لدولتي السويد وفنلندا ودعمهما المعنوي والسياسي في حربهما ضد تنظيم «داعش» عبر التحالف الدولي، ليزيد: «حتى الآن لا نرى أي تغير بموقف دولة السويد تجاه الإدارة الذاتية لشمال وشرق سوريا، والشروط التركية مقابل موافقتها لانضمامها إلى الناتو هذا شأن داخلي ونحن نحترم قرارها».

إلى ذلك، نفذت قوات التحالف الدولي خلال الشهر الحالي 8 عمليات مشتركة نوعية مع «قسد» بمداهمات وإنزال جوي، وأسفرت عن إلقاء القبض على 19 مشتبها بنشاطه لصالح الخلايا الموالية لتنظيم «داعش»، في مناطق تابعة لأرياف محافظات دير الزور والحسكة والرقة، وقال فرهاد شامي المتحدث الرسمي للقوات إنهم وبالتنسيق وتغطية جوية من طيران التحالف الدولي ألقوا القبض على متزعم في التنظيم قرب قرية الجرنية بريف مدينة الطبقة غرب محافظة الرقة، «الوحدات الخاصة بمكافحة الإرهاب وبدعم من قوات التحالف نفذّت عملية أمنية في الجرنية، استهدفت فيها متزعماً لتنظيم (داعش) كان متوارياً عن الأنظار ونشط في الفترة الأخيرة لصالح التنظيم»، مشيراً إلى أن القوات عثرت على أسلحة ووثائق ومعدات تقنيّة في مكان اختبائه.

وتبنت حسابات وصفحات على مواقع التواصل الاجتماعي وموقع إخباري مقرب من «داعش» استهداف أربعة عناصر «قسد» أدت لمقتل اثنين منهم في بلدة البصيرة شرق دير الزور في 17 من الشهر الحالي، كما تبنت عمليات ثانية في بلدات الشحيل وحاوي الحصان المجاورة، حيث شهدت صحراء بادية الجزيرة التابعة لدير الزور والحسكة تزايداً في حالات الاغتيال التي طالت قادة وعناصر «قسد» وموظفي الإدارة الذاتية ووجهاء وشخصيات عشائرية، وعن الحملات الأمنية بريف الحسكة ودير الزور والرقة المتصلة جغرافياً؛ أكد شامي أن «وحداتنا الخاصة المعنية بمكافحة الإرهاب تواصل حملاتها الأمنية بالشراكة مع التحالف الدولي، وكثفت نشاطها في تعقب خلايا (داعش) للحفاظ على أمن المنطقة، وتثبيت الاستقرار الذي تسعى الخلايا وداعموها لتقويضه».

وذكر في اتصال هاتفي مع «الشرق الأوسط» أنه منذ الهجوم على سجن الصناعة بالحسكة بداية العام الحالي وصل عدد العمليات وحملات التمشيط في مناطق نفوذ قوات «قسد» شرق الفرات، إلى أكثر من 30 عملية نوعية مكنت القوات من إلقاء القبض على عشرات العناصر المشتبه بانتمائهم لخلايا «داعش»، بينهم قادة ومتزعمون وعناصر داعمة تمول التنظيم بشبكات مالية سرية.


سوريا سوريا الديمقراطية

اختيارات المحرر

فيديو