«صانع البهجة» يستعيد طرائف نجيب الريحاني

«صانع البهجة» يستعيد طرائف نجيب الريحاني

عرض مسرحي مصري يحتفي بـ«رائد الكوميديا»
الخميس - 24 ذو القعدة 1443 هـ - 23 يونيو 2022 مـ
بوستر العرض

«نريد مسرحاً له رائحة الطعمية والملوخية، وليس البفتيك والكرواسون، يتحدث بلغة يفهمها الفلاح والعامل ويقدم موضوعات تسعد رجل الشارع»، هكذا كان يردد دائماً نجيب الريحاني (1889 - 1949) الذي استطاع تحقيق حلمه بتمصير وتعريب فن المسرح ليصبح نابعاً من البيئة المحلية وليس مجرد صدى باهت لأعمال فنية أوروبية، كما نجح في إعادة رسم خريطة الفن عبر ما يقرب من خمسين مسرحية وعشرة أفلام جعلته يستحق عن جدارة عدداً من الألقاب، أبرزها «مؤسس فن الكوميديا الحديث» و«الضاحك الباكي» و«صانع البهجة».
ومن اللقب الأخير، تنطلق المسرحية التي تحمل الاسم نفسه يومياً على مسرح الغد، بحي العجوزة بالجيزة، حتى نهاية يونيو (حزيران) الحالي لتقدم أبرز المحطات الفنية والإنسانية في حياة الرائد المسرحي الكبير، إعداد وإخراج ناصر عبد المنعم، بطولة سيد الرومي وسامية عاطف وريم أحمد.
وتأتي المسرحية في سياق احتفاء وزارة الثقافة المصرية برموز الأدب والفن والإبداع المصري في عشرينات القرن الماضي، وهي الفترة التي شهدت بدايات تشكيل الهوية المصرية في الموسيقى والغناء والتمثيل والفن التشكيلي مدفوعة بالزخم الوطني لثورة 1919 التي اندلعت ضد الاحتلال الإنجليزي آنذاك.
ويمزج العرض المسرحي بين الحكي المباشر على لسان الممثلين حين يتحولون إلى رواة يسردون بعض الأحداث والحقائق حول إبداع الريحاني وبين الأداء التمثيلي الذي يمزج بدوره بين الدراما والطابع الغنائي الاستعراضي مع تركيز خاص على شخصية «كشكش بيه» وأبرز الأغنيات التي ارتبطت في ذهن الجمهور على مر الأجيال بالريحاني، مثل «أستاذ حمام نحن الزغاليل»، و«أبجد هوز» والتي غنتها الفنانة ليلى مراد (1918 – 1995). وتكامل ديكور محمد هاشم، وملابس سماح نبيل، وإضاءة عز حلمي، ليعطي إحساساً قوياً بزمن «الأبيض والأسود» ويضع المتفرج في أجواء الأربعينات على نحو يحقق المصداقية التاريخية المطلوبة.
وتعد شخصية «كشكش بيه» إحدى أشهر الشخصيات التي قدمها «الريحاني» في عدد من مسرحياته وأفلامه وتجسد شخصية أحد وجهاء الريف الذين يأتون إلى العاصمة بحثاً عن اللهو فينخرط في سهرات الملاهي الليلية وتحيط به الحسان من كل حدب وصوب حتى يفلس تماماً فيتخلين عنه فيعض على أصابع الندم ويعزم على ألا يعود إلى تلك النزوة التي دفع ثمنها غالياً.
وكان الريحاني قد استلهمها من شخصية واقعية صادفها في مقتبل حياته العملية حين عمل بأحد البنوك الزراعية وجاءه أحد الوجهاء يطلب قرضاً بعد أن أفلس تماماً نتيجة التجربة سالفة الذكر.
وولد الريحاني في حي باب الشعرية الشعبي بالقاهرة لأب عراقي وأم مصرية ومن أشهر أعماله في المسرح «الستات ميعرفوش يكدبوا»، و«حماتك بتحبك»، و«آه من النسوان»، وفي السينما «غزل البنات»، و«لعبة الست»، و«سلامة في خير».
ويؤكد المخرج ناصر عبد المنعم، أن «التراث المتبقي من نجيب الريحاني هو أفلامه السينمائية فقط، حيث لم يتم تصوير أعماله المسرحية وبالتالي اندثرت؛ ما دفعه إلى اختيار عدد من نصوص مسرحياته التي كتبها رفيق دربه الكاتب بديع خيري، وتقديم بعض مشاهدها في (صانع البهجة)». مشيراً إلى «محاولته استعادة هذا التراث المجهول وتقديمه للأجيال الجديدة في عمل يحمل رسالة ولا يخلو من المتعة».
ويكشف عبد المنعم في تصريح إلى «الشرق الأوسط» عن أنه أجرى عبر بعض الممثلين استطلاعاً في الشارع لطرح بعض الأسئلة على عينة عشوائية من الناس لمعرفة ماذا يحبون في الريحاني وماذا يفتقدون في تراثه الفني بهدف الاستفادة من تلك الآراء عن تقديم العمل.
ويوضح عبد المنعم، أن الريحاني كان رائداً في تقديم شخصية مصرية تنتمي إلى الطبقة الوسطى عبر كوميديا الموقف ومواجهة حظ عاثر وظلم اجتماعي قبل أن تنفرج الأمور.
وفسر الكاتب الراحل بديع خيري (1893 - 1966) في لقاءات سابقة سر اقتران التراجيدي بالكوميدي أو المأساة بالفكاهة، في أعمال الريحاني قائلاً «كنت أتعمد خلق بعض المواقف الحزينة وسط الكوميديا حتى أرضي الريحاني ببعض الدموع، فقد كانت هناك سحابة من الكآبة لا تفارق أعماله وقسماته في أسعد أوقات حياته».
ونعى الملك فاروق الأول، آخر ملوك مصر، الريحاني قائلاً «أحزن عندما تفقد بلادي رجلاً ممتازاً، وحزنت عندما فقدنا نجيب الريحاني الذي خدم مصر وأحبها فأحبته، وإني على ثقة أن جنازته سوف تكون شعبية».
والغريب أن الريحاني نفسه بادر إلى نعي نفسه قبل وفاته بـ15 عاماً قائلاً «مات نجيب، مات الرجل الذي اشتكى منهُ طوب الأرض، مات نجيب الذي لا يُعجبه العجب ولا الصيام في رجب. مات الرجل الذي لا يعرف إلا الصراحة في زمن النفاق، ولم يعرف إلا البحبوحة في زمن البخل والشح... مات الريحاني في 60 ألف سلامة».


مصر منوعات

اختيارات المحرر

فيديو