إيلون ماسك: الركود في أميركا «حتمي» وسيحدث قريباً

إيلون ماسك: الركود في أميركا «حتمي» وسيحدث قريباً

الأربعاء - 22 ذو القعدة 1443 هـ - 22 يونيو 2022 مـ
الملياردير الأميركي إيلون ماسك (رويترز)

حذر الملياردير الأميركي إيلون ماسك بأن الركود الاقتصادي في الولايات المتحدة «من المرجح أن يحدث قريباً». وأكد الرئيس التنفيذي لشركة «تسلا» خططاً لخفض 10 في المائة من الموظفين الذين يعملون بالأجر في شركة صناعة السيارات الكهربائية خلال الأشهر الثلاثة المقبلة.

وقال أغنى رجل في العالم إن الركود في الولايات المتحدة يعدّ «أمراً حتمياً»، وإنه سيحدث على الأرجح في وقت قريب، وفقاً لصحيفة «الغارديان». وتابع: «الركود أمر لا مفر منه في مرحلة ما». وتحدث ماسك في مقابلة عبر رابط فيديو في «منتدى قطر الاقتصادي» في الدوحة أمس (الثلاثاء)، حول ما إذا كان هناك ركود في المدى القريب، وأكد أن حدوثه مرجح بنسبة عالية.
https://twitter.com/elonmusk/status/1539275446625476614?s=20&t=_se4noknno_w09rZsB34Rw

وبين ماسك أن «تسلا» تخطط لخفض أعداد الموظفين الذين يتقاضون رواتب بنسبة 10 في المائة، مؤكداً الخطط التي كشفت عنها «رويترز» في رسالة بريد إلكتروني داخلية هذا الشهر.

وأوضح ماسك؛ في الحدث الذي استضافته شبكة «بلومبرغ»: «تخفض (تسلا) قوتها العاملة بأجر خلال الأشهر الثلاثة المقبلة على الأرجح... نتوقع زيادة القوة العاملة لدينا عبر نظام العمل بالساعة. لكن الشركة نمت بسرعة كبيرة من حيث الرواتب، وكبرنا كثيراً في بعض المجالات».

وتوظف «تسلا» أقل من 100 ألف شخص بقليل، لكن ماسك قال إن التخفيضات ستصل إلى نحو 3.5 في المائة؛ لأن العمال الذين يتقاضون أجراً يمثلون نحو ثلث القوة العاملة، بينما تزيد «تسلا» من عدد العمال الذين توظفهم على أساس الساعة.

وتعكس نظرة ماسك تعليقات المديرين التنفيذيين الآخرين؛ بمن فيهم رئيس «جي بي مورغان» جيمي ديمون، الذي حذر هذا الشهر بأن «الإعصار على الطريق؛ قادماً في طريقنا».

وكرر الرئيس الأميركي جو بايدن يوم الاثنين أنه يشعر أن الركود الأميركي ليس حتمياً، حتى في الوقت الذي يكافح فيه أكبر اقتصاد في العالم لمعالجة ارتفاع أسعار البنزين والتضخم، الذي بلغ أعلى مستوياته منذ 40 عاماً. وقال وزير الخزانة الأميركي السابق، لورانس سمرز، لشبكة «إن بي سي نيوز» يوم الأحد إنه يتوقع أيضاً حدوث ركود.

من جهة أخرى، تحدث ماسك عن عرضه البالغ 44 مليار دولار (36 مليار جنيه إسترليني) لشراء منصة «تويتر»، حيث حصل على تأييد رسمي من مجلس إدارة شركة التواصل الاجتماعي.

وأشار ماسك إلى أن هناك قضايا لم يتم حلها؛ بما في ذلك جزء الديون من الصفقة، وعدد مستخدمي المنصة الحقيقيين. حذر محامون يمثلون رئيس شركة «تسلا» بأنه قد يبتعد عن الصفقة بسبب الخلاف حول كيفية حساب «تويتر» عدد الحسابات المزيفة أو غير المرغوب فيها على نظام المنصة الأساسي.


أميركا أخبار أميركا الإقتصاد الأميركي تسلا تويتر سياسة أميركية

اختيارات المحرر

فيديو