ليندركينغ: متحمسون لزيارة بايدن إلى السعودية... وعلى الحوثيين تنفيذ الهدنة

شدد في حوار مع «الشرق الأوسط» على ضرورة إنقاذ «صافر» ثم التفكير بنفطها

المبعوث الأميركي تيم ليندركينغ متحدثاً بـ«منتدى اليمن الدولي» في استوكهولم (مركز صنعاء للدراسات)
المبعوث الأميركي تيم ليندركينغ متحدثاً بـ«منتدى اليمن الدولي» في استوكهولم (مركز صنعاء للدراسات)
TT

ليندركينغ: متحمسون لزيارة بايدن إلى السعودية... وعلى الحوثيين تنفيذ الهدنة

المبعوث الأميركي تيم ليندركينغ متحدثاً بـ«منتدى اليمن الدولي» في استوكهولم (مركز صنعاء للدراسات)
المبعوث الأميركي تيم ليندركينغ متحدثاً بـ«منتدى اليمن الدولي» في استوكهولم (مركز صنعاء للدراسات)

تخيل أن تكون مبعوثاً خاصاً لرئيس الولايات المتحدة إلى اليمن. إنها وظيفة إنسانية. مثيرة. محفزة. تستطيع استخدام أي صفة؛ لكنك لن تتجرأ على أن تقول إنها وظيفة سهلة.
تخيل أن تكون صحافياً، وتحضر منتدىً دولياً يمنياً في السويد، وتراقب المبعوث الأميركي، وتصاب بقليل من التشتت: هل يوجد أكثر من مبعوث؟ ففي الجلسات المفتوحة يبرز كلما ألقيت نظرة متسللة، وفي ورشات العمل يساهم بفاعلية، وفي البهو الأساسي لمقر المنتدى، لن تجده يتحدث جانباً بشكل متكرر، بقدر ما تجده آتياً من الغرف المخصصة للاجتماعات الثنائية. وفي إحداها؛ اقتنصت «الشرق الأوسط» 15 دقيقة من وقت المبعوث الذي اتجه بعد السويد إلى جولة مكوكية أخرى في المنطقة.

تيم ليندركينغ المبعوث الأميركي إلى اليمن مع الزميل بدر القحطاني بعد إجراء المقابلة (الشرق الأوسط)

تخيل أن تكون حوثياً، وتتابع كيف بدأت مهمة تيم ليندركينغ؛ المبعوث الأميركي الخاص إلى اليمن، وتعرف يقيناً أنها تزامنت مع تركيز أميركي على الحل السلمي وصناعة زخم دبلوماسي للملف اليمني... ستعمل وجماعتك على إحباط ليندركينغ ورئيس ليندركينغ الذي واجه انتقادات على مجانية إزالة الحوثيين من قوائم الإرهاب كما أحبطت اليمن وجيران المنطقة. ومضى عام 2021 بتصعيد داخلي وخارجي لم يتوقف إلا عندما تيقنت الجماعة من أن مأرب لن تسقط، وأن العمل العسكري لم يفلح في الحصول على أي نتيجة. وأن الحل السلمي هو الأهم.
تخيل أن تكون يمنياً؛ من المؤكد أن أبرز ما سيسيطر على متابعاتك خلال شهر يوليو (تموز) المقبل زيارة الرئيس الأميركي جو بايدن إلى السعودية. والزخم الذي يرافق الزيارة، وانعكاس ثمارها على الملف اليمني.
سألت «الشرق الأوسط» المبعوث الأميركي إلى اليمن عن الملف اليمني في الزيارة، فقال: «نحن متحمسون جداً؛ لأن الرئيس بايدن سيتوجه إلى السعودية. أعتقد أنه انعكاس لحقيقة أن هناك قدراً كبيراً من الأهمية المعلقة على العلاقات الأميركية ـ السعودية أولاً وقبل كل شيء. لكن من دون أدنى شك؛ أعتقد أن التقدم الذي يشهده اليمن يسهل مثل هذه الزيارة في هذا الوقت بالذات... وإذا قرأت الإعلان العام للزيارة فستلاحظ أن اليمن يحتل موقعاً بارزاً في جميع التصريحات المرتبطة. لذا؛ أعتقد أنها ستكون مناقشات بناءة للغاية حول اليمن خلال هذه الزيارة».
«هل هناك أي مفاجآت؟»؛ يجيب المبعوث: «أعتقد أن التفاصيل ستكون أوضح كلما اقتربت الزيارة، وأعتقد أن الرئيس مسرور جداً لرؤية أن هناك هدنة في اليمن تعود بفوائد ملموسة على الشعب اليمني. وأن الدبلوماسية الأميركية دعمت بقوة العملية التي تقودها الأمم المتحدة»... يكمل قائلاً: «بالطبع نحن نقدر الخطوات التي اتخذتها الحكومة السعودية والحكومة اليمنية لدعم الهدنة وتنفيذ بنودها. وسيود الرئيس أن يعرب عن تقديره لذلك. وبالمثل مع حكومات دول مجلس التعاون الخليجي، وذلك لإظهار دعمها هذا الأمر. وأعتقد أن هذا التجمع سيكون مهماً للغاية؛ لملفات متعددة».

تيم ليندركينغ المبعوث الأميركي إلى اليمن خلال مشاركته في المنتدى (الشرق الأوسط)

تمديد التمديد
تخيل أن تكون من سكان تعز، وتشاهد الهدنة؛ التي بدأت في أبريل (نيسان) لمدة شهرين، وجرى تمديدها شهرين آخرين حتى أغسطس (آب)، تنعكس على كثير من المناطق اليمنية: مطار صنعاء، وسفن الحديدة، ووقف النار في الجبهات... إلا محافظتك التي تعيش حصاراً منذ 7 أعوام، وهي من بنود الهدنة التي يقر المبعوث بأنه الوحيد الذي لم ينفذ.
وتختلف الحكومة اليمنية مع الحوثيين؛ رغم اجتماعهم في جولتي مفاوضات بالعاصمة الأردنية عمّان، حول الطرق المراد فتحها. وتصر الحكومة على فتح طريق رئيسية في الحوبان (شمال غربي المحافظة) وتريدها واضحة لكي تسهم في وصول الناس والحركة التجارية، ولكي تكون أي محاولة حوثية لإغلاقها لاحقاً بارزة للعيان، فيما يتذرع الحوثيون بمخاوف أمنية.
يقول المبعوث: «نعتقد أنها مسؤولية الحوثيين، وعليهم تطبيق الهدنة، وهناك ضرورة إنسانية واضحة للغاية؛ فثالثة كبرى مدن اليمن مقسمة إلى قسمين. أهالي تعز يعيشون في ظروف شبيهة بالحصار؛ العائلات منقسمة، والخدمات الطبية والموارد الطبية أيضاً منقسمة. وبالتالي؛ نشعر بقوة بأن الاعتبارات الإنسانية لفتح هذه الطرق الرئيسية يجب أن تكون أولوية خلال الأسابيع القليلة المقبلة».
وحول تمديد الهدنة، يشدد ليندركينغ على مساعي تثبيتها، ويقول: «بكل تأكيد؛ نأمل تثبيت هذه الهدنة الحالية التي تم تمديدها حتى 2 أغسطس مرة أخرى. ومن المهم جداً أن يلتزم الطرفان ببنود الهدنة التي سبق أن اتفقا على القيام بها...».
«...لقد رأينا سفناً نفطية تصل إلى ميناء الحديدة وتفرغ حمولتها. لقد رأينا رحلات تجارية من مطار صنعاء. أعتقد أن اليمنيين والمجتمع الدولي يتطلعان إلى حدوث اختراق حول ملف فتح المعابر والطرق؛ لا سيما في تعز، بوصفها أحد الخطوط العريضة للاتفاق»... يكمل الدبلوماسي الأميركي قائلاً: «يظهر أنه كلما تم فتح هذه الطرقات للحركة التجارية وتعزيز التنقل والوصول لليمنيين؛ فإننا سنرى حلاً أكثر استدامة، ويمكننا حقاً البدء في تصور وقف إطلاق نار أكثر ديمومة. لكن هذه أولاً وقبل كل شيء مسؤولية الأطراف نفسها. ويجب عليهم تنفيذ ما اتفقوا على تنفيذه».
ويعيد المبعوث الأميركي التذكير بأن «هناك تركيزاً كبيراً على تعز لفتح الطرق فيها، وطرق أخرى أيضاً في هذه المرحلة، وهي البند الوحيد في الهدنة الذي لم يتم تنفيذه إلى الآن، وحقيقة أنه تم عقد اجتماعات على هذه الطرق أمر مهم. كانت لقاءات جمعت الطرفين معاً، ولذا حان الوقت أن تسفر تلك الاجتماعات عن نتائج، ونعتقد أن دول الخليج المجاورة تؤيد ذلك؛ لأنهم جميعاً أيدوا الهدنة. وبالتالي؛ أرى أننا إذا كنا نتحدث عن الخطوات التي يجب اتخاذها لمعالجة الأولويات الإنسانية، فإن فتح الطرق في تعز هو بالتأكيد في المقدمة. وأعتقد أن كل جيران اليمن يتطلعون إلى رؤية هذا يحدث».

تيم ليندركينغ المبعوث الأميركي إلى اليمن خلال حديثه لوسائل الإعلام في المنتدى (الخارجية الأميركية)

لعنة «صافر»
يشكل خزان «صافر»؛ الذي تقول الحكومة اليمنية إن الحوثيين يتعاملون معه كرهينة، تحدياً أمام الأمم المتحدة التي تقود نقاشات حول إنقاذ وتحييد خطر ناقلة النفط العائمة والمتهالكة، والتي تربض قبالة الحديدة منذ عام 2015 وتحمل ما يربو على مليون برميل نفط وقد يؤدي تآكلها المتزايد إلى كارثة بيئة كبرى.
وبسؤال ليندركينغ عن آخر التطورات، قال: «لقد تعهدت السعودية حديثاً بتقديم 10 ملايين دولار، كما تعهدت الولايات المتحدة بتقديم 10 ملايين دولار، إضافة إلى تعهدات أخرى من الاتحاد الأوروبي وأيضاً قطر، وتعتقد الأمم المتحدة أنها تمكنت من توفير 60 مليون دولار؛ مما يعني أننا نقترب من تحقيق الهدف المنشود وهو 80 مليون دولار».
ويعتقد الدبلوماسي الأميركي أنه إذا ما تقدمت دول أخرى في المنطقة وأيضاً القطاع الخاص «فسنكون اقتربنا من المبلغ المنشود، وبالتالي البدء بتفريغ الناقلة ونقل السفينة إلى منطقة أكثر أماناً، وبذلك سوف نمنع الكارثة البيئية التي أعتقد أنها تفزعنا جميعاً».
«من سيبيع النفط؟»، يجيب ليندركينغ: «هذه خطة للأمم المتحدة؛ كما تعلم. قادت الأمم المتحدة المفاوضات بشأن هذا المشروع حتى الآن، مما أدى إلى توقيع مذكرة تفاهم في مارس (آذار) من العام الحالي... لم تتم معالجة كيفية التخلص من الخطر حول الناقلة، وسيتم تحديد ذلك لاحقاً، لكننا إذا لم نتحرك بسرعة؛ فإن كل هذا النفط يتجه إلى البحر الأحمر، وسيؤدي إلى انتكاسة التجارة العالمية، وصيد الأسماك، والسياحة، ولن يكون هناك نقاش حول ما سيحدث للنفط. لذا؛ نحن بحاجة إلى العمل الآن لمعالجة هذا الوضع العاجل».

تيم ليندركينغ المبعوث الأميركي إلى اليمن خلال حضوره جلسات المنتدى (الشرق الأوسط)

رحلة إلى عدن
شهدت العاصمة اليمنية المؤقتة عدن زيارات دولية. الرسالة الأبرز كانت ساطعة، وتتمثل في دعم المجلس الرئاسي اليمني. يقول ليندركينغ: «ذهاب المبعوث الأميركي الخاص (لليمن) والسفير (الأميركي) الجديد معاً يظهر حقاً مدى التزام الولايات المتحدة بالقيادة اليمنية الجديدة... لقد عقدنا اجتماعات ممتازة مع القيادات؛ بمن فيهم رئيس مجلس الوزراء ووزير الخارجية ورئيس وأعضاء المجلس الرئاسي، وكنا على دراية جيدة بالتحديات التي يواجهها المجلس سعياً وراء تلبية الأولويات واحتياجات الشعب اليمني». وكرر التأكيد على أن «الولايات المتحدة تقدم دعمها لمجلس القيادة الرئاسي. وتتمنى له النجاح حقاً في تحقيق فائدة ملموسة لليمنيين. وهذا يعني أيضاً دعماً قادماً من المجتمع الدولي».


مقالات ذات صلة

إشادة أميركية بالتزام العاهل المغربي «تعزيز السلام»

الولايات المتحدة​ إشادة أميركية بالتزام العاهل المغربي «تعزيز السلام»

إشادة أميركية بالتزام العاهل المغربي «تعزيز السلام»

أشاد وفد من الكونغرس الأميركي، يقوده رئيس لجنة القوات المسلحة بمجلس النواب الأميركي مايك روجرز، مساء أول من أمس في العاصمة المغربية الرباط، بالتزام الملك محمد السادس بتعزيز السلام والازدهار والأمن في المنطقة والعالم. وأعرب روجرز خلال مؤتمر صحافي عقب مباحثات أجراها مع وزير الشؤون الخارجية والتعاون الأفريقي والمغاربة المقيمين بالخارج، ناصر بوريطة، عن «امتنانه العميق للملك محمد السادس لالتزامه بتوطيد العلاقات الثنائية بين الولايات المتحدة والمغرب، ولدوره في النهوض بالسلام والازدهار والأمن في المنطقة وحول العالم».

«الشرق الأوسط» (الرباط)
الولايات المتحدة​ إدانة 4 أعضاء في مجموعة متطرفة بالتحريض على هجوم الكونغرس الأميركي

إدانة 4 أعضاء في مجموعة متطرفة بالتحريض على هجوم الكونغرس الأميركي

أصدرت محكمة فيدرالية أميركية، الخميس، حكماً يدين 4 أعضاء من جماعة «براود بويز» اليمينية المتطرفة، أبرزهم زعيم التنظيم السابق إنريكي تاريو، بتهمة إثارة الفتنة والتآمر لمنع الرئيس الأميركي جو بايدن من تسلم منصبه بعد فوزه في الانتخابات الرئاسية الماضية أمام دونالد ترمب. وقالت المحكمة إن الجماعة؛ التي قادت حشداً عنيفاً، هاجمت مبنى «الكابيتول» في 6 يناير (كانون الثاني) 2021، لكنها فشلت في التوصل إلى قرار بشأن تهمة التحريض على الفتنة لأحد المتهمين، ويدعى دومينيك بيزولا، رغم إدانته بجرائم خطيرة أخرى.

إيلي يوسف (واشنطن)
الولايات المتحدة​ إدانة 4 أعضاء بجماعة «براود بويز» في قضية اقتحام الكونغرس الأميركي

إدانة 4 أعضاء بجماعة «براود بويز» في قضية اقتحام الكونغرس الأميركي

أدانت محكمة أميركية، الخميس، 4 أعضاء في جماعة «براود بويز» اليمينية المتطرفة، بالتآمر لإثارة الفتنة؛ للدور الذي اضطلعوا به، خلال اقتحام مناصرين للرئيس السابق دونالد ترمب، مقر الكونغرس، في السادس من يناير (كانون الثاني) 2021. وفي محاكمة أُجريت في العاصمة واشنطن، أُدين إنريكي تاريو، الذي سبق أن تولَّى رئاسة مجلس إدارة المنظمة، ومعه 3 أعضاء، وفق ما أوردته وسائل إعلام أميركية. وكانت قد وُجّهت اتهامات لتاريو و4 من كبار معاونيه؛ وهم: جوزف بيغز، وإيثان نورديان، وزاكاري ريل، ودومينيك بيتسولا، بمحاولة وقف عملية المصادقة في الكونغرس على فوز الديمقراطي جو بايدن على خصمه الجمهوري دونالد ترمب، وفقاً لما نق

«الشرق الأوسط» (واشنطن)
الولايات المتحدة​ ترمب ينتقد قرار بايدن عدم حضور مراسم تتويج الملك تشارلز

ترمب ينتقد قرار بايدن عدم حضور مراسم تتويج الملك تشارلز

وجّه الرئيس الأميركي السابق دونالد ترمب، الأربعاء، انتقادات لقرار الرئيس جو بايدن، عدم حضور مراسم تتويج الملك تشارلز الثالث، وذلك خلال جولة يجريها الملياردير الجمهوري في اسكتلندا وإيرلندا. ويسعى ترمب للفوز بولاية رئاسية ثانية في الانتخابات التي ستجرى العام المقبل، ووصف قرار بايدن عدم حضور مراسم تتويج ملك بريطانيا بأنه «ينم عن عدم احترام». وسيكون الرئيس الأميركي ممثلاً بزوجته السيدة الأولى جيل بايدن، وقد أشار مسؤولون بريطانيون وأميركيون إلى أن عدم حضور سيّد البيت الأبيض التتويج يتماشى مع التقليد المتّبع بما أن أي رئيس أميركي لم يحضر أي مراسم تتويج ملكية في بريطانيا. وتعود آخر مراسم تتويج في بري

«الشرق الأوسط» (واشنطن)
الولايات المتحدة​ لا تقل خطورة عن الإدمان... الوحدة أشد قتلاً من التدخين والسمنة

لا تقل خطورة عن الإدمان... الوحدة أشد قتلاً من التدخين والسمنة

هناك شعور مرتبط بزيادة مخاطر الإصابة بالنوبات القلبية والاكتئاب والسكري والوفاة المبكرة والجريمة أيضاً في الولايات المتحدة، وهو الشعور بالوحدة أو العزلة.

«الشرق الأوسط» (واشنطن)

ترحيب ديمقراطي واسع بانسحاب بايدن

أعلن بايدن دعمه ترشيح هاريس عن الحزب الديمقراطي (أ.ب)
أعلن بايدن دعمه ترشيح هاريس عن الحزب الديمقراطي (أ.ب)
TT

ترحيب ديمقراطي واسع بانسحاب بايدن

أعلن بايدن دعمه ترشيح هاريس عن الحزب الديمقراطي (أ.ب)
أعلن بايدن دعمه ترشيح هاريس عن الحزب الديمقراطي (أ.ب)

رحّب كبار الديمقراطيين بقرار الرئيس الأميركي جو بايدن الانسحاب من السباق، بعد أسابيع من الضغوط المكثّفة، فاقمها أداؤه الكارثي في المناظرة الرئاسية أمام دونالد ترمب الشهر الماضي.

وفيما دعا بايدن في رسالة انسحابه، على منصّة «إكس»، إلى الالتفاف حول نائبته كامالا هاريس، يترقّب الأميركيون ما إذا كان الديمقراطيون سيؤكدون ترشيحها في مؤتمرهم الوطني بشيكاغو الشهر المقبل، أم أن مندوبي الحزب سيطرحون خيارات بديلة، أبرزها حكّام كاليفورنيا غافين نيوسم، وبنسلفانيا جوش شابيرو، وميشيغان غريتشن ويتمور.

إشادة واسعة

كان الرئيس الأميركي الأسبق بيل كلينتون، ووزيرة الخارجية السابقة هيلاري كلينتون، من أوائل المرحبين بقرار بايدن، وأعلنا دعمهما ترشيح نائبته هاريس للرئاسة. وأثنى كلينتون وزوجته، في بيان مشترك، على «مسيرة الخدمة الاستثنائية» لبايدن، وقالا إنهما «يتشرفان» بالانضمام إليه في تأييد هاريس كمرشحة ديمقراطية، «وسنفعل كل ما في وسعنا لدعمها». وأضافا أن «لا شيء جعلنا أكثر قلقاً على بلادنا من التهديد الذي تشكله ولاية ثانية لترمب. لقد وعد بأن يكون ديكتاتوراً من اليوم الأول».

من جانبه، قال الرئيس الأسبق باراك أوباما، في بيان على «إكس»، إن «جو بايدن كان واحداً من أهمّ رؤساء أميركا، كما كان صديقاً وشريكاً عزيزاً بالنسبة لي». وأضاف أن بايدن أثبت مرة أخرى أنه «وطني من أعلى مستوى». وكان لافتاً تحفّظ أوباما، الذي لا يزال يتمتّع بنفوذ واسع في الحزب الديمقراطي، على تأييد ترشيح هاريس للرئاسة في بيانه.

أما نانسي بيلوسي، رئيسة مجلس النواب السابقة، التي انضمّت أخيراً إلى الداعين لانسحاب بايدن، فأشادت بالرئيس «الوطني الذي يضع بلادنا دائماً في المقام الأول». وقالت على «إكس» إن «إرثه من الرؤية والقيم والقيادة يجعله واحداً من أهم الرؤساء في التاريخ الأميركي».

الخطوات المقبلة

من جهته، قال جيسون بالمر، المرشح الديمقراطي السابق للرئاسة، في تصريحات خاصّة لـ«الشرق الأوسط»، إن جو بايدن «يستحق أن يشعر بالفخر لخدمته الولايات المتحدة على مدى 50 عاماً»، معتبراً أن قراره الانسحاب من السباق الرئاسي وتسليم الشعلة للجيل القادم هو «التعبير الأكثر مثالية لوطنية بايدن وقيادته نحو بلد أفضل وأكثر عدلاً».

وعن خيار نائب هاريس على «البطاقة الديمقراطية»، قال بالمر: «آمل أن تختار كامالا هاريس إما حاكمة ميشيغان غريتشين ويتمور، أو حاكم بنسلفانيا جوش شابيرو، بما أنهما يمثّلان ولايتين متأرجحتين، وهما حاكمان يتمتعان بشعبية كبيرة ومعروفان بعملهما المتعاون مع الحزبين».

بايدن وهاريس في حديقة الورود بالبيت الأبيض سبتمبر 2023 (أ.ف.ب)

بدوره، قال جايسون ستاينبوم، مدير الموظفين السابق في لجنة الشؤون الخارجية بمجلس النواب: «أنا حزين جداً لأجل الرئيس بايدن. لقد كان رئيساً ممتازاً». وأوضح في تصريحات لـ«الشرق الأوسط»: «قاد جهود تعافي البلاد من جائحة (كوفيد)، وأعاد بناء الاقتصاد، وخلق ملايين الوظائف، وجلب تريليونات الاستثمارات في المناخ والطاقة والصحة. لقد خلق 15 مليون وظيفة. النمو الاقتصادي في ارتفاع، وأسواق الأسهم في تصاعد. ومعدلات البطالة والجريمة في انخفاض حاد. سيذكر التاريخ جو بايدن رئيساً عظيماً».

وعن الخطوات المقبلة، رأى ستاينبوم أن «الحزب الديمقراطي يتمتع بوجوه قوية جداً، تتمثل بحكام ميشيغان وبنسلفانيا وإلينوي ونورث كارولينا وكنتاكي. ومع ذلك، فإن كامالا هاريس هي الخيار المناسب في هذا الوقت الحساس لتكون مرشحنا الرئاسي. لديها تأييد قوي من الرئيس بايدن، وكانت نائبة فعالة ووفية، وقد استحقت هذا الاختيار». وتابع: «عندما يعقد المؤتمر الوطني الديمقراطي الشهر المقبل، ستذرف الدموع عندما نشكر الرئيس بايدن على خدمته. لكنني أعتقد أن الحزب سيرسل رسالة قوية للوحدة أيضاً، عندما نصادق على كامالا هاريس كمرشحة لنا».