جيش بوركينا فاسو يعلن قتل أكثر من 128«إرهابياً»

جيش بوركينا فاسو يعلن قتل أكثر من 128«إرهابياً»

الثلاثاء - 21 ذو القعدة 1443 هـ - 21 يونيو 2022 مـ رقم العدد [ 15911]
جنود يرحبون برئيس بوركينا فاسو المقدم بول هنري داميبا أثناء زيارته أحد المواقع العسكرية لتحفيز قواته بعد أن قتل مسلحون مدنيين وعسكريين خلال عطلة نهاية الأسبوع (رويترز)

أعلن جيش بوركينا فاسو، أمس (الاثنين)، أنه قتل ما لا يقل عن 128 «إرهابياً» مطلع يونيو (حزيران) في عمليات عدة، منها عملية نفذت مع القوات النيجيرية في إطار القوة الإقليمية المناهضة للجهاديين في مجموعة دول الساحل الخمس.

ونفذت أول عملية في منطقة بوكلي دو موهون (شمالاً على الحدود مع مالي)، بحسب بيان صادر عن هيئة الأركان العامة للجيوش. وأضاف البيان «لقد سمحت العمليات الاستخباراتية بتحديد مخابئ الإرهابيين وشنّ عمليات هجومية كبيرة». وكان دعم المدفعية للوحدات البرية حاسماً بشكل خاص، موضحاً أن «الهجمات على قاعدتي بوراسو وزوناكوي التابعتين للإرهابيين سمحت بتحييد 100 إرهابي على الأقل. وقُتل جنديان في العملية وأصيب 18 بجروح، بحسب الجيش. وأدت عملية ثانية بعد هجوم على موقع للتعدين في ناميسيغيما (شمال) إلى تحييد «أكثر من 20 إرهابياً».

أخيراً، تمت عملية ثالثة هذه المرة «خطط لها في إطار مجموعة دول الساحل الخمس بقيادة وحدات من بوركينا فاسو والنيجر» في الفترة الممتدة من 4 إلى 10 يونيو في منطقة ماركوي (شمال شرق، على الحدود مع النيجر) لتوفير الرعاية الصحية للسكان. وقد أتاح ذلك «تحييد (قتل) ثمانية إرهابيين» وفقاً لرئاسة الأركان في بوركينا فاسو.

تشكلت مجموعة دول الساحل الخمس في 2014، وكان عددها خمسة آلاف جندي منذ 2017 من جيوش موريتانيا وتشاد ونيجيريا وبوركينا فاسو ومالي. وانسحبت مالي من هذه القوة الشهر الماضي بعد أن اعتبر المجلس العسكري الحاكم في باماكو، أنها «أداة للخارج». وبحسب جيش بوركينا فاسو، أدت هذه العمليات الجوية والبرية إلى «أعمال عنف من جانب الإرهابيين بحق المدنيين في مناطق عدة». وليلة 11 إلى 12 يونيو، هاجم مسلحون بلدة سيتنغا (شمال قرب النيجر) وأطلقوا النار عشوائياً على المدنيين. وبحسب حصيلة رسمية، قُتل 86 شخصاً وفرّ 20 ألف شخص من البلدة. وهي ثاني أكثر الهجمات دموية في بوركينا فاسو التي تتعرض بانتظام منذ 2015 لعمليات تشنّها الجماعات الجهادية التابعة لـ«القاعدة» أو تنظيم «داعش». وفي نهاية يناير (كانون الثاني)، أطاح اللفتنانت - كولونيل بول هنري سانداوغو داميبا الرئيس المنتخب روش مارك كريستيان كابوري في انقلاب، متهماً إياه بالعجز عن وقف عنف الجهاديين، وجعل من استتباب الأمن «أولويته». لكن الهجمات استمرت في الأشهر الأخيرة. ومنذ عام 2015، تسببت في مقتل الآلاف ونزوح ما يقارب مليوني شخص في بوركينا فاسو.


بوركينا فاسو أخبار بوركينا فاسو

اختيارات المحرر

فيديو