«داعش خراسان» يتبنى الهجوم على معبد للسيخ في كابل

«داعش خراسان» يتبنى الهجوم على معبد للسيخ في كابل

مقتل أربعة بينهم مهاجمان وإصابة 7 أشخاص
الاثنين - 20 ذو القعدة 1443 هـ - 20 يونيو 2022 مـ رقم العدد [ 15910]
عناصر من طالبان خارج معبد السيخ في العاصمة كابل بعد تعرضه لهجوم إرهابي من «داعش» أول من أمس (إ.ب.أ)

قال مسؤولون إن هجوما أعلن تنظيم «داعش» المسؤولية عنه على معبد للسيخ في العاصمة الأفغانية كابل أسفر عن مقتل 4 أشخاص بينهم المنفذان والثالث من «طالبان» فيما كان الرابع من أبناء الطائفة، وأصيب سبعة آخرون على الأقل بجروح في الهجوم، في حادث دموي آخر ضمن سلسلة من أعمال العنف التي استهدفت الأقليات ودور العبادة». وقال تنظيم «داعش - خراسان» في بيان نقلته وسائل إعلام غربية حسب مواقع تابعة للتنظيم، إن: «الهجوم هو عمل انتقامي للإساءة إلى النبي محمد، في إشارة إلى التعليقات التي أدلى بها الشهر الماضي، أعضاء في الحزب السياسي الحاكم في الهند، حزب بهاراتيا جاناتا، بما في ذلك نوبور شارما، المتحدثة باسم الحزب». وفي بيان نشر على وكالة «أعماق» التابعة له، قال تنظيم «داعش» إن الهجوم استهدف الهندوس والسيخ و«المرتدين» الذين حموهم، وذلك في رد انتقامي و«نصرةً لرسول الله».
وأفاد التنظيم بأن أحد مقاتليه «دخل معبدا للمشركين الهندوس والسيخ في كابل بعد قتل حارسه وأطلق النار على الكفار بداخله بمدفعه الرشاش والقنابل اليدوية». وعرضت قناة طلوع المحلية لقطات لدخان متصاعد من المنطقة». وقال جورنام سينغ المسؤول في المعبد: «كان هناك نحو 30 شخصاً داخل المعبد في ذلك الوقت». وذكر متحدث باسم قائد شرطة كابل أن قواته سيطرت على المنطقة وأخلتها من المهاجمين، مضيفا أن واحدا من السيخ قتل في الهجوم في حين لقي أحد مقاتلي طالبان حتفه أثناء عملية تأمين المنطقة». ويقول حكام طالبان في أفغانستان إنهم وفروا الأمن في البلاد منذ توليهم السلطة في أغسطس (آب)، لكن مسؤولين دوليين ومحللين يقولون إن خطر التشدد لا يزال قائما». ووقعت هجمات في الأشهر الأخيرة أعلن تنظيم «داعش» المتشدد مسؤوليته عن بعضها.وقال المتحدث باسم وزارة الداخلية عبد النافع تاكور إن مسلحين دخلوا بعد مهاجمة «حارس بقنابل يدوية» ما تسبب في اندلاع حريق». ويأتي الهجوم بعد أيام على زيارة بعثة هندية إلى كابل للبحث مع حكومة طالبان في سبل توزيع المساعدة الإنسانية المقدمة من نيودلهي إلى أفغانستان». كذلك أثيرت إمكانية إعادة فتح السفارة الهندية في العاصمة الأفغانية.
وأغلقت نيودلهي، التي كانت تربطها علاقات وثيقة بالحكومة الأفغانية السابقة المدعومة من الولايات المتحدة، سفارتها في كابل بعدما استولت طالبان على السلطة في 15 أغسطس. ويعيش نحو مائتين من أفراد طائفة السيخ حالياً في أفغانستان بعدما كان عددهم زهاء نصف مليون في سبعينات القرن الماضي». وأدين الانفجار على نطاق واسع باعتباره واحدا من سلسلة من الهجمات التي تستهدف الأقليات». وأصدرت باكستان المجاورة بيانا قال إن حكومتها «تشعر بقلق بالغ إزاء الموجة الأخيرة من الهجمات الإرهابية على أماكن العبادة في أفغانستان». وقالت بعثة الأمم المتحدة في أفغانستان في بيان إنه لا بد من حماية الأقليات في البلاد». وقال رئيس وزراء الهند ناريندرا مودي على تويتر إنه «صدم» بالهجوم. ويمثل السيخ أقلية دينية صغيرة في أفغانستان ذات الأغلبية المسلمة، وكانوا يتألفون من حوالي 300 أسرة قبل سقوط البلاد في أيدي طالبان». وغادر كثيرون البلاد في أعقاب استيلاء طالبان على السلطة، وفقاً لأفراد منهم وتقارير إعلامية». ومثل الأقليات الدينية الأخرى، كان مجتمع السيخ هدفا مستمرا للعنف في أفغانستان».
ووقع الهجوم الأكثر دموية في مارس (آذار) 2020 عندما اقتحم مسلحون معبدا في كابل وقتلوا 25 شخصاً على الأقل. وأعلن تنظيم «داعش» مسؤوليته عن الهجوم». وتسببت الحرب المستمرة منذ أربعين عاما والفقر والتمييز بنزوح طائفة السيخ من أفغانستان». وانخفض عدد الهجمات التي تستهدف الأقليات الدينية في البلاد منذ وصول حركة طالبان إلى السلطة». لكن سلسلة تفجيرات قتل فيها عشرات ضربت أفغانستان في نهاية أبريل (نيسان)، وخلال شهر رمضان، ثم في نهاية مايو (أيار). وتبنى تنظيم «داعش» معظمها.


أفغانستان داعش

اختيارات المحرر

فيديو