اغتيالات تحصد مزيداً من الضحايا في درعا... ومخاوف من عودة «خلايا داعش»

اغتيالات تحصد مزيداً من الضحايا في درعا... ومخاوف من عودة «خلايا داعش»

الأحد - 19 ذو القعدة 1443 هـ - 19 يونيو 2022 مـ رقم العدد [ 15909]
سيارة أصيبت بأضرار نتيجة الاشتباكات الأخيرة في جاسم شمال درعا (صورة تداولها ناشطون عبر منصات التواصل الاجتماعي)

سجّلت محافظة درعا في جنوب سوريا مزيداً من عمليات الانفلات الأمني، وكان آخرها سلسلة اغتيالات أو جرائم قتل استهدفت ضابطاً وعنصراً من قوات النظام السوري، وأحد القادة المحليين الذين يعملون مع جهاز الأمن العسكري، وأحد عناصر المعارضة الرافضين للتسوية مع الحكومة في دمشق.
وأفادت مصادر محلية في درعا بأن ضابطاً في قوات النظام قُتل، صباح السبت، إثر استهدافه بالرصاص المباشر من قبل مجهولين على الطريق الواصل بين بلدتي تسيل وسحم الجولان غرب درعا. كما عثر الأهالي في مدينة جاسم، صباح يوم الجمعة، على جثة مقطوعة الرأس ملقاة على قارعة الطريق تعود لأحد عناصر النظام كان يؤدي الخدمة العسكرية في نقطة تابعة للقوات الحكومية في المنطقة الغربية من درعا. وشهدت المنطقة، بعد الحادثة، استنفاراً أمنياً من قبل قوات النظام، في ظل مخاوف من عودة نشاط خلايا تابعة لتنظيم «داعش»، بعدما تم القضاء على التنظيم في معقله بحوض اليرموك عام 2018.
وقال الناشط محمد الزعبي من ريف درعا الغربي لـ«الشرق الأوسط» إن حادثة الاغتيال بحق أحد عناصر النظام والتنكيل بالجثة (قطع الرأس) فتحت احتمال وجود خلايا تابعة لتنظيم «داعش» تنشط في المنطقة، خصوصاً أن منطقة جاسم تحديداً شهدت قبل فترة وجيزة (15 مارس «آذار» الماضي) هجمات على قوات النظام التي ردت بإرسال دوريات إلى أحد أحياء المدينة، بعد ورد أبناء عن وجود مجموعة مسلحة تابعة لـ«داعش» من خارج جاسم تتحصن ضمن أبنية سكنية في الحي الغربي من المدينة. واندلعت حينها اشتباكات مع مسلحين أدت إلى مقتل أحدهم، واتضح أنه يتحدر من بلدة برقة شمال درعا، وكان يعمل سابقاً ضمن صفوف «داعش» في منطقة حوض اليرموك غرب درعا. وبعد مفاوضات بين وجهاء ومعنيين في مدينة جاسم، تم الاتفاق على إخراج المسلحين الموجودين في المدينة، الذين هم بالأساس ليسوا من أبنائها، وإطلاق سراح عناصر من قوات النظام أسَرَتهم المجموعة المسلحة. وشدد الناشط الزعبي على أن ظهور هذه الخلايا «الداعشية» يشكل خطراً جديداً يهدد محافظة درعا، لافتاً إلى أن المنطقة التي وقعت فيها الحادثة بريف درعا الشمالي شهدت العديد من عمليات القتل والاغتيالات التي طالت عناصر للنظام وقادة فصائل معارضة سابقاً وأعضاء من لجان التفاوض.
وأوضح أن وجود مثل هذه الخلايا في المنطقة يعطي للنظام السوري ذريعة لاقتحامها، كما أن استمرار وجودها يشكل خطراً على حياة المعارضين لهذا التفكير المتطرف، سواء كانوا موالين أو معارضين. ويقول الزعبي إن خلايا «داعش» في المنطقة هي من بقايا «جيش خالد بن الوليد» المبايع لـ«داعش»، الذي كان ينتشر في مناطق بحوض اليرموك بريف درعا الغربي، وكان يقدر تعداد أفراده سابقاً بـ1500 عنصر.
وانتهى هذا التشكيل عام 2018 بعد معارك شاركت فيها فصائل المعارضة وقوات النظام السوري والطيران الروسي. وانتهت بسيطرة النظام على المنطقة حينها، وأسره عشرات من عناصر التنظيم الذين كانوا في منطقة الحوض، بينما نجح آخرون في الفرار من مناطق الحوض قبيل بدء المعارك إلى مناطق أخرى بريف درعا الغربي. كما أن هناك بعض العناصر تم الإفراج عنهم بصفقات يصفها معارضون بأنها «مشبوهة» مع الأجهزة الأمنية، وانخرطوا ضمن تشكيلات ومجموعات محلية تابعة للنظام السوري في المنطقة.
في غضون ذلك، تعرض أبرز المطلوبين للنظام السوري في مدينة طفس بريف درعا الغربي، محمد الربداوي، لعملية اغتيال يوم الجمعة حيث تم استهدافه بإطلاق نار، ما أدى إلى مقتله فوراً. وكان القتيل يعمل ضمن مجموعة محلية مسلحة يقودها خلدون الزعبي، علماً بأنه أحد الأشخاص الذين طالب النظام السوري بتسليمه أو ترحيله إلى شمال البلاد، قبيل التسويات الأخيرة التي شهدتها مدينة طفس في صيف عام 2021.
ويوم الخميس قُتل المدعو أيمن الزعبي، وهو أحد القياديين، الذين شكلوا مجموعات محلية تعمل مع جهاز الأمن العسكري، وسط بلدة الجيزة بالريف الشرقي من درعا، حيث تعرض لإطلاق نار مباشر من قبل مجهولين في أحد المحال التجارية في وضح النهار.
والزعبي أحد قادة فصائل المعارضة سابقاً، وكان يقود ذات المجموعة قبل اتفاقية التسوية والمصالحة في منتصف عام 2018.
وقال خبراء إن الموقع الجغرافي لمحافظات جنوب سوريا، وانتشار الفقر والبطالة والمخدرات فيها، وغياب دور فاعل للسلطات الحكومية والمحلية في إعادة الاستقرار للمنطقة، كلها عوامل لعبت دوراً في استمرار انهيار الوضع الأمني في مناطق جنوب البلاد.


سوريا أخبار سوريا

اختيارات المحرر

فيديو