مقتل شخصين وجرح 7 في هجوم على معبد للسيخ في كابل

مقتل شخصين وجرح 7 في هجوم على معبد للسيخ في كابل

الأحد - 19 ذو القعدة 1443 هـ - 19 يونيو 2022 مـ رقم العدد [ 15909]
مقاتلان من طالبان يحرسان المعبد بعد تعرجه لهجوم(ا.ب.أ)

هاجمت مجموعة من المسلحين بقنابل يدوية معبداً للسيخ في العاصمة الأفغانية كابل، صباح أمس السبت، ما أدى إلى مقتل اثنين، وإصابة 7 على الأقل بجروح من أبناء الطائفة التي كانت هدفاً للهجمات الإرهابية لتنظيم «داعش» على مدار السنين، وفق ما أكده شهود عيان ومسؤولون.

ويأتي الهجوم بعد أيام على زيارة بعثة هندية إلى كابل للبحث مع حكومة «طالبان» في كيفية توزيع المساعدة الإنسانية المقدّمة من نيودلهي إلى أفغانستان. وطُرح أيضاً، خلال الاجتماعات، احتمال إعادة فتح السفارة الهندية في العاصمة الأفغانية.

وقال عبد النافع تاكور، المتحدث باسم وزارة الداخلية، إن مسلحين دخلوا إلى المعبد الواقع في غرب المدينة صباحاً، وهاجموا «بقنابل يدوية» حارس الموقع، وبعد بضع دقائق انفجرت سيارة مفخخة بالقرب من المعبد، ولم تسفر عن وقوع إصابات. وأوضح أن مقاتلاً من «طالبان» قُتل أيضاً من دون أن يتحدث عن قتلى أو إصابات في صفوف المهاجمين.

وقال غورنام سينغ أحد زعماء طائفة السيخ في كابل، لوكالة «الصحافة الفرنسية»: «في هذا الوقت من الصباح يأتي عديد من السيخ للصلاة في المعبد. سمعتُ إطلاق نار ودوي انفجارات مصدرها المعبد»، مضيفاً أنه «كان يوجد نحو 30 شخصاً داخله. لا نعرف كم منهم على قيد الحياة أو كم عدد القتلى».

واندلع حريق بعد الهجوم. وأظهرت مقاطع فيديو على وسائل التواصل الاجتماعي تصاعد عمود من الدخان الأسود فوق الموقع، وسماع دوي إطلاق نار.

وتسببت أربعون عاماً من الحرب والفقر والتمييز في نزوح طائفة السيخ من أفغانستان. ويعيش حوالي 200 شخص من الطائفة حالياً في أفغانستان، بعد أن كان عددهم حوالي نصف مليون في سبعينات القرن الماضي.

ودان وزير الخارجية الهندي س. جايشانكار، في تغريدة على «تويتر»: «الهجوم الجبان».

وأغلقت نيودلهي التي كانت تتمتّع بعلاقات وثيقة بالحكومة الأفغانية السابقة المدعومة من الولايات المتحدة، سفارتها في كابل، بعدما استولت حركة «طالبان» على الحكم في 15 أغسطس (آب) 2021.

واستهدف عديد من الهجمات السيخ في أفغانستان خلال السنوات الماضية.

ووقع الهجوم الأكثر دموية في مارس (آذار) 2020، عندما اقتحم مسلحون معبداً في كابل وقتلوا 25 شخصاً على الأقل. وأعلن تنظيم «داعش» مسؤوليته عن الهجوم. وكان التنظيم قد استهدف هذه الأقلية بهجوم انتحاري في يوليو (تموز) 2018، في جلال آباد في شرق البلاد، ما أدى إلى مقتل 19 شخصاً.

وبعد سيطرة حركة «طالبان» في منتصف أغسطس على الحكم في أفغانستان، غادر حوالي مائة شخص من السيخ البلاد. وانخفض عدد الهجمات التي تستهدف الأقليات الدينية في البلاد منذ وصول حركة «طالبان» إلى السلطة. لكن سلسلة تفجيرات قتل فيها عشرات ضربت أفغانستان في نهاية أبريل (نيسان) خلال شهر رمضان، ثم في نهاية مايو (أيار). وتبنّى تنظيم «داعش» معظمها.

وتحاول «طالبان» التقليل من خطر التنظيم (فرع خراسان) وتشن معركة شرسة ضده؛ خصوصاً في ولاية ننغرهار (شرق)؛ حيث اعتقل مئات المتهمين بالانتماء إليه. وتؤكد «طالبان» منذ بضعة أشهر أنها هزمت تنظيم «داعش»؛ لكن خبراء يقولون إن التنظيم ما زال يشكل التحدي الأمني الأكبر للسلطات الأفغانية الجديدة.


أفغانستان أخبار أفغانستان

اختيارات المحرر

فيديو