ماكرون في رومانيا لتفقد القوات المنتشرة على أبواب أوكرانيا

ماكرون في رومانيا لتفقد القوات المنتشرة على أبواب أوكرانيا

الثلاثاء - 14 ذو القعدة 1443 هـ - 14 يونيو 2022 مـ
الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون لدى وصوله إلى قاعدة ميخائيل كوغالشينيرو في رومانيا (أ.ف.ب)

وصل الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون، مساء اليوم الثلاثاء، الى رومانيا لتفقد 500 جندي فرنسي ينتشرون في هذا البلد منذ الغزو الروسي لأوكرانيا، قبل زيارة دعم الى مولدوفا الاربعاء واخرى محتملة الى كييف.
وقال ماكرون قبل مغادرته فرنسا إن زيارته هدفها «دعم جنودنا (...) الذين تم حشدهم في إطار حلف شمال الأطلسي لحماية حدودنا شرق الاتحاد الأوروبي وتجنب اتساع رقعة الحرب».
وهذه الرحلة الأولى لماكرون الى جنوب شرق أوروبا منذ الغزو الروسي لأوكرانيا الذي بدأ في 24 فبراير (شباط) والذي «ينشر الفوضى الجيوسياسية والاقتصادية» على حد قوله.
وزيارته الى أوكرانيا قد تتم في وقت لاحق من هذا الاسبوع برفقة المستشار الألماني أولاف شولتس ورئيس الوزراء الإيطالي ماريو دراغي، بحسب وسائل إعلام في برلين وروما. وهي معلومات لم تؤكدها الرئاسة الفرنسية موضحة ان «لا شيء مقررا» في هذه المرحلة.
وصل ماكرون برفقة وزيري الخارجية كاترين كولونا والدفاع سيباستيان لوكورنو في الثامنة مساء الى قاعدة ميخائيل كوغالشينيرو قرب كونستانتا، الميناء الروماني الكبير المطل على البحر الأسود.
بعد ان استقبله رئيس الوزراء الروماني نيكولاي تشيوكا وعدد من كبار المسؤولين الرومانيين سيلتقي الرئيس الفرنسي قوات مهمة «النسر» التي أطلقت في إطار تعزيزات قوات حلف شمال الأطلسي «لموقفه الرادع والدفاعي على الجناح الشرقي لأوروبا»، وفق وكالة الصحافة الفرنسية.
وتنشر فرنسا ضمن هذه العملية 500 عسكري بينهم 350 من القوات البرية من مختلف الوحدات يشكلون «كتيبة رأس الحربة»، مع 300 جندي بلجيكي سيحل محلهم هولنديون في الأشهر المقبلة.
وسيصل صباح الأربعاء إلى القاعدة الرئيس الروماني كلاوس يوهانس، قبل أن يوجه ماكرون «رسالة واضحة جدا عن التزامنا تجاه الحلفاء ضمن حلف الأطلسي والشركاء الأوروبيين» بحسب الرئاسة الفرنسية التي تشدد على «الاستثمار الكبير جدا» الذي يمثله هذا الالتزام، خصوصا أن فرنسا نشرت مؤخرا هناك نظام دفاع أرض-جو من الجيل الجديد.
ظهر الاربعاء سيلتقي ماكرون في كيتشييناو رئيسة مولدوفا افيا مايا ساندو التي طور معها «علاقة ثقة» بعدما استقبلها ثلاث مرات في باريس منذ فبراير 2021.
وهو أول رئيس فرنسي يزور هذا البلد منذ جاك شيراك عام 1998، وسيعبّر مع كاترين كولونا عن الدعم لهذه الجمهورية السوفياتية السابقة التي تأثرت بشكل خاص بالغزو الروسي لأوكرانيا التي لها حدود مشتركة معها.
ولهذه الغاية، تساعد فرنسا ماديا مولدوفا التي توجه إليها أكثر من 480 ألف أوكراني ولا يزال هناك 80 ألفاً فيها.


رومانيا فرنسا ماكرون حرب أوكرانيا

اختيارات المحرر

فيديو