مسلحون يطلقون سراح 11 مختطفاً في نيجيريا

مسلحون يطلقون سراح 11 مختطفاً في نيجيريا

الثلاثاء - 15 ذو القعدة 1443 هـ - 14 يونيو 2022 مـ رقم العدد [ 15904]
سيارة تمر عبر نقطة تفتيش أمنية خلال قداس الأحد بمدينة أبوجا وسط مخاوف إثر الهجوم على «كنيسة القديس فرنسيس» الكاثوليكية في أوو بنيجيريا الأسبوع الماضي (رويترز)

قال وزير في الحكومة النيجيرية إن مسلحين أطلقوا سراح 11 راكباً اختطفوا خلال هجوم على قطار في شمال نيجيريا في نهاية مارس (آذار) الماضي، على الرغم من أن عشرات آخرين يعتقد أنهم ما زالوا محتجزين. وذكر جبيميسولا ساراكي، وزير الدولة لشؤون المواصلات، في بيان خلال وقت متأخر من مساء أول من أمس، أن الحكومة تعمل على ضمان إطلاق سراح جميع الركاب المختطفين. وأوضح مصدران أمنيان أنه بعد أشهر عدة من المفاوضات، أُفرج أول من أمس عن 11 رهينة؛ هم 6 نساء و5 رجال، مقابل عدد من أطفال الخاطفين. وقال أحد المصدرين الأمنيين: «تم الإفراج (أول من أمس) عن 11 راكباً اعتقلهم مسلحون، مقابل 8 من أطفال المهاجمين الذين أسروا» خلال مداهمة للجيش. وقال المصدر الأمني الآخر: «كان الاتفاق يقضي بإطلاق كل النساء الرهينات والمحتجزات مقابل الأطفال، لكنهم تراجعوا وأطلقوا 6 نساء و5 رجال». وطلب المصدران عدم الكشف عن هويتيهما. وقالا إن الرهائن نقلوا إلى كادونا (شمالي غرب) قبل نقلهم إلى العاصمة أبوجا لتلقي رعاية طبية. وفي 28 مارس الماضي، شن مسلحون هجوماً بقنابل على قطار يربط أبوجا؛ عاصمة نيجيريا، بمدينة كادونا، ما أسفر عن مقتل 8 أشخاص، وخطف عدد غير معروف من الركاب، وإثارة الغضب في أكبر دولة في أفريقيا من حيث عدد السكان. وبعد أسبوع، أطلق الخاطفون أحد الرهائن، وهو مدير مصرف، في «بادرة تعاطف بمناسبة شهر رمضان» بسبب سنه. ونهاية مايو (أيار) الماضي، بثوا شريط فيديو للرهائن، وهددوا بإعدامهم بسبب عدم وجود اتفاق مع السلطات. وترى مصادر أمنية أن مقاتلين من جماعة «الأنصار» الجهادية التابعة لـ«القاعدة»، تعاونوا مع قطاع الطرق خلال هذا الهجوم. وانشقت جماعة «الأنصار» عن جماعة «بوكو حرام» في 2012 وهي التنظيم الجهادي الوحيد المعروف في شمال غربي نيجيريا منذ سنوات عدة. وتنشط العصابات الإجرامية في الشمال الغربي من أجل الحصول على المال، ولا تحركها دوافع آيديولوجية بالضرورة، لكن التحالفات المحتملة بين قطاع الطرق والجهاديين تثير المخاوف.
وقالت هيئة السكك الحديدية النيجيرية في بادئ الأمر إنها لا تعرف أين يوجد 168 شخصاً حجزوا تذاكر للقطار وفقاً لدفاتر الحجز. وعثر على معظمهم بعد ذلك في منازلهم؛ لكن 65 منهم عُدّوا مفقودين. وأظهر تسجيل فيديو أصدره المسلحون عدداً من الأشخاص المحتجزين عرفوا أنفسهم بأنهم من ركاب القطار.
وقال ساراكي: «بقدر امتناننا لهذا التطور الإيجابي، فإننا ندرك معاناة جميع الضحايا وأسرهم الذين تحملوا وما زالوا يتحملون صدمة مروعة منذ الواقعة المأساوية».
وقتلت العصابات المسلحة وخطفت المئات في نيجيريا طلباً للفدية؛ مما روع المواطنين. وقال الرئيس محمد بخاري؛ في ذكرى «يوم الديمقراطية»، إن النيجيريين قلقون من ارتفاع الإحساس بعدم الأمان، لكنه تعهد بأن تعمل حكومته على احتواء الوضع وضمان السلامة وتأمين الانتخابات العامة المقررة في أوائل 2023. وقال بخاري في كلمة بثها التلفزيون: «أعيش يومياً مع الحزن والقلق على كل ضحايا الإرهاب والخطف».


نيجيريا نيجيريا أخبار

اختيارات المحرر

فيديو