تصميم المدن يؤثر على سلوك المشاة

تصميم المدن يؤثر على سلوك المشاة

باحثو جامعة «كاوست» والسويد يدرسون تدفق حركة السكان
الاثنين - 14 ذو القعدة 1443 هـ - 13 يونيو 2022 مـ رقم العدد [ 15903]

تمكَّن باحثون من جامعة الملك عبد الله للعلوم والتقنية (كاوست) رفقة زملائهم السويديين في مدينة غوتنبرغ من إجراء أول تحليل إحصائي واسع النطاق لتتبع تدفق حركة المشاة؛ باستخدام بيانات هواتف مجهولة جُمعت من ثلاث عواصم أوروبية: لندن وأمستردام وستوكهولم.
وتكمن أهمية هذا التحليل في كونها توفر رؤى حول كيفية تأثير تصميم المدينة على سلوك المشي من خلال تحليل تدفق المشاة عبر شوارع المدينة. أضف إلى ذلك فإن مثل هذه الدراسات تكشف عن التطورات الحضرية الجديدة، وتُمكِّن المصممين من تحديد المناطق الأكثر هدوءاً، وكذلك مناطق الضجيج والصخب في المدينة، كما تكشف عن الكيفية التي تُستخدم بها المساحات في أوقات مختلفة.
يقول الدكتور ديفيد بولين، أستاذ الإحصاء المشارك في «كاوست»: «في دراسة سابقة، وجدنا أن ثمة روابط قوية بين العدد الإجمالي للأشخاص الذين يمشون في شارع معين في يوم واحد وخصائص معينة للبيئة الحضرية».
ولمزيد من التوضيح، فإن نوع كثافة المباني يرتبط على وجه التحديد بكثافة تدفق المشاة. وكثافة المبنى متغيرة تعتمد على إجمالي المساحة الأرضية والمساحات التي تشغلها المباني في الشارع. في حين أن الموقع النسبي لكل شارع في المدينة - «مركزها» أو نوع الشارع - يشرح اختلافات التدفق داخل كل منطقة. ويشير الموقع النسبي إلى موضع مكان معين بالنسبة إلى أماكن أخرى.
وتجدر الإشارة إلى أن الاهتمامات البحثية الرئيسية للدكتور بولين تكمن في دراسة المعادلات التفاضلية الجزئية العشوائية وتطبيقاتها في الإحصاء، مع التركيز على تطوير أدوات عملية وفعالة من الناحية الحسابية لنمذجة العمليات ذات المتغيرات غير الثابتة وغير التصادفية (الغوسية).
ورغم أن هذه الدراسة لم تكن الأولى، فقد أجريت العديد من الدراسات المماثلة، فإن التناقضات المنهجية وصغر مجموعات البيانات وقفت حجر عثرة في طريقها. ولذا؛ فإن الدراسة التي بين أيدينا الآن قد واجهت هذه التحديات ببناء قاعدة بيانات كبيرة.
يشير بولين: «إن القدرة على جمع البيانات على نطاق واسع ساعدتنا في تحديد ما إذا كانت هذه المتغيرات نفسها (الكثافة ونوع الشارع) يمكن أن تفسر كلاً من مجموع المارة خلال يوم كامل في الشوارع المختلفة، والتغيرات التي تطرأ على تدفقهم على مدار اليوم». ويردف قائلاً: «لقد طورنا نموذجاً وظيفياً من اختبار التباين الإحصائي أنوفا ANOVA؛ لاستكشاف نتائجنا». ويبحث اختبار التباين الإحصائي (أنوفا) عن اختلافات كبيرة بين الوسائل.
علاوة على ذلك، فإن عملية جمع البيانات قد استغرقت ثلاثة أسابيع في أكتوبر (تشرين الأول) 2017 من أجهزة الكشف فيما يقرب من 700 قطاع من الشوارع عبر 53 حياً سكنياً. وجمعت الكواشف إشارات مجهولة المصدر من الهواتف المحمولة التي يسير أصحابها بسرعة أقل من 6 كيلومترات في الساعة للتفرقة بين المشاة والمسافرين في وسائل النقل.
ويضيف بولين: «وقد وقع اختيارنا على هذه الشوارع بعينها لأنها تشمل مزيجاً واسعاً من أنواع الشوارع والكثافة في كل مدينة». ووجد بولين وزملاؤه أن إجمالي العدد اليومي للمشاة قد تأثر بكثافة المباني، ونوع الشارع، و«عوامل الجذب» في هذه الشوارع، مثل وجود الأسواق المحلية أو محطات النقل العام. واستنتجوا أن كثافة المباني هي التي تفسّر التقلبات في التدفق على مدار اليوم، وليس نوع الشارع.
وتجدر الإشارة إلى وجود اختلافات بين كل مدينة وأخرى، خاصة في المناطق المكتظة بمبانٍ ذات كثافة سكانية عالية، مما يصعّب من عملية تعميم النتائج على المدن الأخرى.
يقول بولين: «هذه النتائج توسع مداركنا حول أهمية أنواع الشوارع والكثافة في تصميم المناطق التي لها سمات مختلفة». ويضيف: «أما الحصول على تنبؤات دقيقة لمدن أخرى فيتطلب مزيداً من البيانات من مدن متعددة وفي مواسم مختلفة».


السعودية السويد علم الإجتماع Technology

اختيارات المحرر

فيديو