«تيك توك» يتطلع لجني الأرباح والبقاء في الصدارة بخدماته الجديدة

«تيك توك» يتطلع لجني الأرباح والبقاء في الصدارة بخدماته الجديدة

الاثنين - 14 ذو القعدة 1443 هـ - 13 يونيو 2022 مـ رقم العدد [ 15903]

أثار إعلان تطبيق الفيديوهات القصيرة «تيك توك» عن إطلاقه خدمة جديدة تتيح لبعض صناع المحتوى المميز تحصيل اشتراكات من المستخدمين الراغبين في مزيد من التفاعل معهم - مثل استخدام رموز تعبيرية مخصصة ومرتبطة بعالمهم، بجانب إتاحة الدردشة الخاصة أثناء البث التدفقي – عدة تساؤلات. وبين هذه التساؤلات ما يتصل بمدى إمكانية نجاح التطبيق في تعزيز التفاعل والمنافسة من جهة، وتحقيقه مكاسب مالية كبيرة من وراء ذلك. وهذا في حين يرى الخبراء أن البقاء في صدارة مواقع التواصل موهون بتقديم الجديد والمبتكر بشكل مستمر.
وفقاً لتقرير نشرته وكالة «رويترز» في الأسبوع الثالث من مايو (أيار) الماضي، فإن «التطبيق الصيني العملاق يجري اختبارات في فيتنام بحيث يتمكن المستخدمون من ممارسة الألعاب على التطبيق ومشاركة الفيديو مع مستخدمين آخرين، وهو جزء من مخطط لتزويد التطبيق بخدمات الألعاب المباشرة عبر بث تدفقي». ويشير خبراء إلى أن تحديثات «تيك توك» تعكس استراتيجيته للنصف الثاني من العام الجاري. ويبدو أن سوق الفضاء الإلكتروني بصدد مزيد من الاتجاه نحو كسب وتعزيز المكاسب المادية، ما يثير تساؤلات حول شكل المنافسة على استقطاب المستخدمين».
رامي الطراونة، رئيس وحدة المنصات الرقمية في صحيفة «الاتحاد» الإماراتية، قال لـ«الشرق الأوسط» معلقاً بأن «تيك توك يهدف بشكل رئيس إلى تعزيز قاعدة المستخدمين والأرباح على حد سواء باختبار وتبني نماذج مختلفة من أدوات صناعة المحتوى وأنماط التفاعل»، وقال عن تبني التطبيق لخدمة الألعاب المباشرة «يسعى تيك توك إلى ضمان بقاء المستخدمين أطول فترة ممكنة داخل بيئة التطبيق، وهو ما يعني ضمناً زيادة المساحة التي يمكن للشركة من خلالها عرض الإعلانات عليهم».
للعلم، يعد قطاع الألعاب الرقمية أرضية خصبة جدا لصناعة المحتوى، إذ يتضح ذلك من خلال تأثير صناع المحتوى المتخصصين في مجال الألعاب المباشرة عبر البث التدفقي، على مختلف منصات التواصل الشهيرة. ويرى الطراونة أن «الشركة المالكة لـتيك توك، تقوم بقراءة وتحليل سلوك المستخدمين لمنصتها والمنصات المنافسة، وتعي تماما أن دخول هذا السوق الواعد يمثل فرصة لضمان مستخدمي التطبيق، وجذب شريحة كبيرة من المهتمين من خارج منصتها في مجال الألعاب». ويضيف «هذا يأتي خصوصاً مع تنامي شعبية الألعاب الصغيرة ذات الطابع البسيط، والتي لا تتطلب مهارات خاصةً أو معدات كبيرة، ويمكن تضمينها لبيئة التطبيق بشكل سلس دون تعقيدات ومن بينها الألعاب المطورة بتقنيات مثل الـHTML5، ولعبة الأفعى snake بأشكالها ولعبة Brick Breakers اللتان يجتذب لاعبيها ملايين المتابعين عبر فيسبوك ويوتيوب تويتش، وتتوافقان بطبيعة عرضهما مع نمط استهلاك المحتوى الذي تروج له تيك توك».
تجدر الإشارة إلى أن لـ«تيك توك» و«بايت دانس» تجربة سابقة عبر النسخة الصينية من التطبيق التي تحمل اسم «Douyin». وأتاحت هذه النسخة ممارسة الألعاب عبرها منذ عام 2019، إلا أن الشركة لم تكشف بعد عن نتائج تلك التجربة ولا طبيعة العوائد المادية منها. لكن الطراونة يقول بأنه يمكن استنتاج نتائج تلك التجارب من خلال التقارير الأخيرة التي توضح عزم الشركة الصينية على اقتحام عالم الألعاب.
وعن دوافع «تيك توك» ومحفزاتها لهذه الخطوة، يقول الطراونة «يلجأ صناع محتوى الألعاب لتطبيقات طرف ثالث لنشر محتوى الألعاب الخاص بهم بشكل مباشر وتفاعلي على تيك توك نفسها... ولذلك، فالأولى أن تتيح لهم المنصة هذه الميزة بشكل أصيل دون الحاجة لأدوات خارجية».
والواقع أن «تيك توك» لم يكتف بتزويد خدمة الألعاب، فيما هو يتجه نحو تحصيل اشتراكات مدفوعة من شأنها زيادة دخول صناع المحتوى المميز، ما يحد من اعتمادهم على الإعلانات. وهنا يقول خالد أبو إبراهيم، الخبير التقني بالمملكة العربية السعودية، أن هذا اتجاه «جاء مجاراةً لتوجه عام اعتمده أكثر من تطبيق». وتابع أبو إبراهيم خلال لقاء مع لـ«الشرق الأوسط» شارحاً «رأسمال أي تطبيق هو المحتوى، وهو مرتكز التطبيق الصيني الذي ساهم في وصوله إلى مليار مستخدم... تيك توك جعل 55 في المائة من مستخدميه صناع محتوى، وبذلك تفوق على جميع تطبيقات الترفيه والتواصل الأخرى. لذلك قرر الاستثمار في رأسماله، وهي خطوة في محلها ووقتها المناسب، وكأنه يقول حان وقت جني الثمار، لا سيما أن مستقبل تطبيقات التواصل ليس مستقراً كما نتصور». واستطرد من ثم «... مثلاً، تطبيق التغريدات تويتر تعرض لهزة بعد صدور كلوب هاوس، بيد أنه سرعان ما تدارك الأمر وأطلق خدمة سبيس ليعود إلى بعض الاستقرار... ولذلك نقول بأن المنافسة في الفضاء الإلكتروني لها أنياب، والخطوات الاستباقية وإضافة الخدمات ضرورة لضمان بقاء المستخدمين واستقطاب المزيد».
من ناحية أخرى، يثير الاتجاه نحو الربحية تساؤلات عن هوية التطبيق وإمكانية انصراف المستخدمين لتطبيقات منافسة. وبهذا الشأن يعلق الخبير السعودي أبو إبراهيم، «ولكن هناك ضوابط لتحصيل ربح من المحتوى المدفوع... إذ ليس كل محتوى مميز يمكن أن يقنع المستخدم بدفع أموال. وأنا أتصور تلك المقاطع التي تقدم خدمة حقيقية مثل تعلم اللغة الإنجليزية أو اكتساب مهارات أو الحصول على خدمات مميزة، هي التي يمكن أن تكون في المستقبل مدفوعة». ويردف «أتصور أن خطوة الاشتراكات لن تتغلغل، بل ستظل محدودة للغاية، وذلك لأن تيك توك منذ ظهوره يرتكز على سهولة مشاركة المقاطع المصورة، أي مستخدم بإمكانه التحميل والمشاركة، مقابل ثبات شعار التطبيق، وهو ما يلعب دوراً في التأثير على في عقل المستخدمين. إنها سياسة ذكية ومثمرة، ولهذا السبب لا أتصور أن تيك توك يخطط لزيادة حصة الخدمات المدفوعة. وأيضاً، الخدمات المدفوعة ستكون مقابل خدمات يمكن أن نقول عنها تستهدف الرفاهية مثل حجب الإعلانات، أو التحكم في مدة الفيديو».
عودة إلى رامي الطراونة، الذي يعلق على تقرير صدر العام الماضي حول تصدر «تيك توك» قائمة التطبيقات الأكثر استخداما، بالقول «النسق التصاعدي اللافت لاستحواذ تيك توك على المستخدمين الجدد، يعكس قراءة الشركة الدقيق لسوق صناعة المحتوى ومتغيراته، والإمساك بزمام المنافسة في هذا السوق يعني تشبثها بأي فرصة لتعزيز ذلك النسق الصاروخي المتصاعد منذ 2020». ويشير إلى أن «المنصة بدأت بالسوق الآسيوي (جنوب شرقي آسيا تحديداً) - وهو سوق سريع التبني والتوظيف لأي فكرة جديدة من أفكار التواصل الاجتماعي وتقنياته، وعناصر ومقومات النجاح فيه أكثر وضوحاً من الكثير من البقع الجغرافية الأخرى حول العالم... ثم إن تيك توك تدرك أن الصدارة التي اعتلتها ليست مساحة راحة في عالم التواصل الاجتماعي والمحتوى الرقمي، وبالتالي، فإن البقاء على تلك القمة يتطلب تجدداً دائماً ومرونة كبيرة، ونستذكر هنا قصة شروق وغروب منصة كيك keek».


الصين تيك توك الإعلام المجتمعي

اختيارات المحرر

فيديو