مواجهات في ريف منبج بين «قسد» وفصائل المعارضة السورية

مواجهات في ريف منبج بين «قسد» وفصائل المعارضة السورية

تعزيزات لقوات النظام وروسيا في ظل ارتفاع وتيرة التهديدات بعملية تركية
الأحد - 12 ذو القعدة 1443 هـ - 12 يونيو 2022 مـ رقم العدد [ 15902]
أحد عناصر «الجيش الوطني السوري» الموالي لتركيا خلال عرض عسكري بمدينة أعزاز يوم الخميس الماضي (د.ب.أ)

شهد ريف مدينة منبج، شمال شرقي محافظة حلب، مواجهات بين «قوات سوريا الديمقراطية» (قسد)، من جهة، وفصائل سورية معارضة مدعومة من تركيا، من جهة ثانية، في ظل توقعات بهجوم تقوده القوات التركية لطرد «قسد»، وهي تحالف عربي - كردي، من هذه المدينة المهمة شمال سوريا. ويقول الرئيس التركي رجب طيب إردوغان إنه يريد إقامة «منطقة آمنة» بعمق 30 كيلومتراً على حدود بلاده الجنوبية مع سوريا.
وجاءت المواجهات، أمس، في وقت عززت القوات الروسية انتشارها في مدينتي منبج والعريمة بريف حلب، حيث وصلت تعزيزات إلى القاعدة الروسية في قرية السعيدية، ضمت 15 آلية عسكرية وناقلات جنود ومعدات فنية ولوجستية. وهذه المرة الثانية خلال هذا الشهر ترسل موسكو تعزيزات إلى تلك المناطق في ظل ارتفاع وتيرة التهديدات التركية بضربها. وأفاد «المرصد السوري لحقوق الإنسان» وصفحات إخبارية محلية بأن 2000 عنصر من القوات الحكومية السورية وصلوا إلى ريف منبج الغربي المحاذي لنقاط التماس مع القوات التركية والفصائل السورية الموالية لها، وانتشروا على طول خط نهر الساجور، حيث تحول مجرى النهر وضفتيه إلى حدود فاصلة بين الجهات السورية المتحاربة. ومعلوم أن القوات الحكومية الموالية للرئيس السوري بشار الأسد كانت منتشرة بشكل محدود في أرياف مدينتي منبج والعريمة قبل 3 سنوات، تطبيقاً لاتفاق توصل إليه أكراد سوريا مع حكومة دمشق لوقف هجوم تركيا نهاية 2019 بعد عملية «نبع السلام» وسيطرتها على مدينتي رأس العين بالحسكة وتل أبيض بالرقة.
وقال قائد «مجلس الباب العسكري» (بريف حلب الشرقي)، جمال أبو جمعة، في اتصال هاتفي مع «الشرق الأوسط»، إن المجلس «أحبط (أمس) محاولة تسلل فصائل سورية» موالية لتركيا إلى إحدى نقاطه في قرية الحوتة غرب مدينة منبج المجاورة بعد اشتباكات دامت فترة من الوقت بين الطرفين. وأوضح أن أجواء المنطقة شهدت تحليقاً للمقاتلات الروسية على علو منخفض، فوق قرى وخطوط الجبهة الواقعة على نقاط التماس مع الفصائل السورية والقوات التركية المنتشرة في الجهة المقابلة.
في المقابل، قال مصدر عسكري في «الجيش الوطني السوري»، المدعوم من تركيا، إن «اشتباكات عنيفة بالأسلحة المتوسطة والثقيلة اندلعت بين فصائل الجيش الوطني السوري، من جهة، وقوات (قسد) من جهة ثانية، على محاور مناطق البوغاز والحلونجي بالقرب من منبج شمال شرقي حلب». وأوضح أن «فصائل المعارضة استهدفت خلال الاشتباكات بقذائف المدفعية الثقيلة والصواريخ، موقعاً عسكرياً في برج السيريتل في منطقة الحلونجي، ما أدى إلى تدميره، ومقتل وجرح عدد من عناصر (قسد)، بالتزامن مع تحليق مكثف لطيران الاستطلاع التركي في الأجواء، واستنفار في قواعد القوات التركية داخل الأراضي السورية شمال حلب».
وأضاف المصدر أن «أجواء منطقتي تل رفعت ومرعناز الخاضعتين لسيطرة (قسد)، شمال حلب، شهدت أيضاً تحليقاً لسرب من الطائرات المروحية الروسية، في وقت وصلت تعزيزات عسكرية جديدة لقوات النظام السوري، إلى مدينة تل رفعت، حيث انتشرت في مواقع عسكرية قريبة من خطوط التماس مع فصائل الجيش الوطني السوري، في تنسيق واضح مع قوات سوريا الديمقراطية (قسد)»، موضحاً أن «قوات النظام السوري تمركزت في نحو 8 مواقع عسكرية ومبانٍ حكومية داخل مدينة تل رفعت، بالتنسيق مع (قسد)، ورفعت أعلام النظام فوق المباني الحكومية».
وقال المصدر ذاته إن «قسد» نقلت نحو 500 معتقل من سجونها بمدينة منبج، إلى مدينة الحسكة شمال شرقي سوريا، تزامناً مع إجلاء عوائل قادة في صفوفها، باتجاه مدينة حلب، استباقاً للهجوم الذي تعتزم تركيا شنه على المدينة، كما يبدو.
وفي إدلب، شمال غربي سوريا، أشارت مراصد تابعة للمعارضة إلى «رصد وصول سرب من الطائرات المروحية القتالية الروسية، خلال اليومين الماضيين، إلى مطار أبو ظهور العسكري شرقي إدلب، بالإضافة إلى عدد من السيارات العسكرية الروسية، برفقة أعداد كبيرة من عناصر وضباط في الفرقة (25) في قوات النظام، الموالية لروسيا، في وقت شهد فيه مطار النيرب العسكري شرق حلب، وصول تعزيزات عسكرية جديدة للميليشيات الإيرانية، من دير الزور، وانتشارها في مواقع ومبانٍ داخل المطار».
في غضون ذلك، قال مصدر خاص لـ«الشرق الأوسط»، بريف حماة، وسط سوريا، إن «4 عناصر من قوات النظام السوري لقوا حتفهم بانفجار لغم أرضي زرعه مجهولون (يعتقد أنهم من تنظيم داعش) على طريق أثريا - الرقة وسط سوريا الشرقي»، موضحاً أن الحادث وقع «بعد أقل من 24 ساعة من فقدان قوات النظام الاتصال بمجموعة من عناصرها وسط البادية شرقي حمص، دون معرفة مصيرهم حتى الآن». ويأتي ذلك في ظل تزايد هجمات فلول تنظيم «داعش» في البادية السورية.


سوريا سوريا الديمقراطية

اختيارات المحرر

فيديو