أنصار ترمب لا يزالون مقتنعين بأن انتخابات 2020 سُرقت منهم

أنصار ترمب لا يزالون مقتنعين بأن انتخابات 2020 سُرقت منهم

الجمعة - 11 ذو القعدة 1443 هـ - 10 يونيو 2022 مـ رقم العدد [ 15900]
تجمع مؤيد لترمب في واشنطن في 6 يناير 2021 (أ.ب)

بعد عام ونصف عام على الفوضى التي رافقت الهجوم على مقر الكونغرس الأميركي، وفي وقت تستعد الولايات المتحدة للخوض في وقائع ذلك النهار من خلال تحقيق برلماني، لا تزال نظرية الرئيس السابق دونالد ترمب بأن الانتخابات الرئاسية «سرقت» منه منتشرة بين العديد من أنصاره الذين ينشطون من الآن من أجل «حماية» الانتخابات المقبلة.

لم تعد حشود تتجمع على هضبة الكابيتول للاحتجاج على نتيجة الانتخابات كما حصل في السادس من يناير (كانون الثاني) 2021، يوم الهجوم على الكونغرس، غير أن ملايين الأميركيين ما زالوا مقتنعين بحصول «عمليات تزوير على نطاق واسع» خلال انتخابات 2020، رغم أن السلطات نقضت هذه الادعاءات مراراً وتكراراً.

ويبقى الحديث عن مكافحة مثل هذا التزوير الانتخابي منتشراً سواء على مواقع التواصل الاجتماعي أو في أحاديث الأصدقاء أو كذلك في مراكز الاقتراع.

ونقلت وكالة الصحافة الفرنسية عن الأستاذ في جامعة جورج واشنطن كريستوفر أرترتون، قوله إن «الجمهوريين يتموضعون لممارسة نفوذ أكبر على مجرى الانتخابات وفرز الأصوات». وأوضح: «إذا كنتم مقتنعين بأن الانتخابات لم تجرِ بصورة نزيهة عام 2020، فهذا يعطيكم حتماً حافزاً لتصبحوا موظفين انتخابيين».

وعلى شبكات التواصل الاجتماعي، لا يزال ترمب يؤجج نظرية الانتخابات المزورة بين مؤيديه، فينشر مقاطع تندد بعمليات تزوير معممة مزعومة خلال انتخابات نوفمبر (تشرين الثاني) 2020، يقول إنها حتمت خسارته أمام جو بايدن.

وجاء في منشور شاركه الرئيس السابق على «تروث سوشال»، شبكة التواصل التي أنشأها بعد إقصائه من «تويتر»: «الانتخابات سُرقت، شاركوا إن كنتم موافقين».

ويردد ترمب هذه النظرية التي لم يقدم يوماً أي إثبات لها، في كل من التجمعات التي ينظمها كل أسبوعين، وتستقطب إلى الآن آلاف الأميركيين، وسط مد من اللافتات تحمل شعار «أوقفوا السرقة» الذي رفع غداة الانتخابات الرئاسية.

كما تُبث خلال هذه التجمعات مقتطفات من فيلم وثائقي بعنوان 2000 mules، يدعي، مستخدماً وسائل مريبة، أن لديه الإثبات على حصول عملية منظمة كُلف خلالها أشخاص بحشو صناديق اقتراع لقاء عشرة دولارات للصوت في مجموعة من الولايات الأميركية التي كانت حاسمة لفوز جو بايدن عام 2020.

ويُعرض الفيلم الذي نقض العديد من الخبراء الوسائل المستخدمة فيه، في دور سينما عبر البلاد محققاً نجاحاً كبيراً وعائدات تفوق 1.4 مليون دولار، ما يشير إلى أن نظريات المؤامرة لا تزال تلقى آذاناً صاغية بعد عام ونصف عام من الهجوم العنيف على الكابيتول الذي كان له وقع الصدمة.

وكالة الصحافة الفرنسية التقت جيم وود، أحد الناشطين المؤيدين لترمب، في 6 يناير 2021 في واشنطن، وهو يتبنى بشكل كامل نظريات المؤامرة هذه.

ويرى وود أن اللجنة البرلمانية التي تحقق في مسؤولية الرئيس السابق في الهجوم على الكابيتول تشارك في «الحملة الشعواء» التي تستهدفه، مردداً بذلك لازمة يكررها ترمب باستمرار.

ولتحويل غضبه إلى تحرك، انضم جيم وود إلى مجموعة على «فيسبوك» تتعهد بـ«حماية» الانتخابات في ولايته نيوهامشير، وإلقاء الضوء كاملاً على عمليات التزوير المزعومة التي تخللت الانتخابات الرئاسية الأخيرة.

وأكد كريستوفر أرترتون أن هناك مبادرات كثيرة مماثلة منتشرة في الولايات المتحدة تستهدف الانتخابات التشريعية المقررة في نوفمبر في منتصف الولاية الرئاسية. وقال: «لا أعتقد أن ذلك سيزول قريباً».


أميركا ترمب

اختيارات المحرر

فيديو