تونس تنفي محادثات للتطبيع مع إسرائيل

تونس تنفي محادثات للتطبيع مع إسرائيل

الجمعة - 10 ذو القعدة 1443 هـ - 10 يونيو 2022 مـ رقم العدد [ 15900]

نفت وزارة الشؤون الخارجية التونسية ما روج له بعض المواقع الإسرائيلية من وجود محادثات دبلوماسية مع تونس هدفها التطبيع مع إسرائيل.
وأكدت الوزارة، في بيان، على أن تونس غير معنية بإرساء علاقات دبلوماسية مع كيان محتل، وأنها ستظل رسمياً وشعبياً، كما أكد على ذلك رئيس الجمهورية في عديد من المناسبات، «سنداً للأشقاء الفلسطينيين في نضالهم إلى حين استرداد حقوقهم المشروعة؛ وفي مقدمتها إقامة الدولة الفلسطينية المستقلة وعاصمتها القدس الشريف». وعدّت السلطات التونسية أن المواقع الصهيونية «قد دأبت على نشر هذه الإشاعات، في محاولات متكررة للمس بصورة بلادنا وموقفها الثابت الداعم للحق الفلسطيني غير القابل للتصرف والسقوط بالتقادم»؛ على حد تعبيرها.
وكان الرئيس التونسي قيس سعيد قد عدّ خلال حملته الانتخابية سنة 2019 أن التطبيع «خيانة عظمى»، غير أن عدداً من الأحزاب السياسية المعارضة في تونس أشار إلى أن ضغوطاً اقتصادية كبرى مسلطة على تونس، وأنها تخضع للمساومة في الحصول على تمويلات لميزانيتها المتداعية مقابل التطبيع مع الكيان الإسرائيلي. وكان موسم حج اليهود إلى «كنيس الغريبة» في جزيرة جربة (جنوب شرقي تونس)، مناسبة لاتهام السلطات التونسية بقبول حجاج يهود بجوازات سفر إسرائيلية، وهو ما كان موضوع دحض من قبلها.
وكان إبراهم الشايبي، وزير الشؤون الدينية التونسية، قد أكد أن زيارة الحكومة إلى جزيرة جربة بمناسبة موسم حج اليهود خلال الشهر الماضي، زيارة سياحية وزيارة طمأنة ولا علاقة لها بالتطبيع. وأضاف موضحاً أن لا أحد يزايد على تونس في مواقفها الثابتة الرافضة التطبيع والداعمة للقضية الفلسطينية، وأنها مواقف عانت بسببها تونس من تضييقات؛ على حد قوله. وعدّ الوزير التونسي أن الحديث عن تونس والتطبيع «مزايدات ومحاولات لكسب نقاط سياسية»، وأنها عملية تضر بصورة تونس عموماً وجزيرة جربة خصوصاً.


تونس Arab peace with israel

اختيارات المحرر

فيديو