توقعات رسمية بمعدل تضخم أكبر في الهند خلال 2022

توقعات رسمية بمعدل تضخم أكبر في الهند خلال 2022

«الاحتياطي» عدل توقعاته للمرة الثالثة بالرفع... وزاد الفائدة 50 نقطة
الخميس - 9 ذو القعدة 1443 هـ - 09 يونيو 2022 مـ رقم العدد [ 15899]
مراجعة توقعات التضخم من البنك المركزي الهندي والتي كانت متوقعة تمثل ثالث تغيير حتى الآن هذا العام بالرفع (أ.ف.ب)

قال محافظ بنك الاحتياطي الهندي شاكتيكانتا داس، أمس (الأربعاء)، إن البنك رفع توقعاته للتضخم للعام المالي، إلى 7.‏6 في المائة، وهي زيادة كبيرة على التوقعات السابقة.
ومراجعة توقعات التضخم هذه، التي كانت متوقعة، تمثل ثالث تغيير حتى الآن هذا العام، وتأتي فيما رفع البنك سعر الفائدة المعيارية بواقع 50 نقطة أساس. بينما يعاني ثالث أكبر اقتصاد في آسيا من ارتفاع التضخم بسبب الحرب في أوكرانيا.
وأشارت لجنة السياسة النقدية لدى البنك إلى أنه من المرجح أن يظل «التضخم فوق النطاق الأعلى المسموح به وهو 6 في المائة خلال الأرباع الثلاثة الأولى من العام المالي الحالي».
وكان البنك قد توقع هذا العام تباطؤ نسبة التضخم إلى 5.‏4 في المائة من 3.‏5 في المائة، المسجلة في وقت سابق. وسرعان ما أدى الغزو الروسي لأوكرانيا إلى تجاوز تلك التوقعات، ما أجبر داس وزملاءه لرفعها إلى 7.‏5 في المائة في مارس (آذار) الماضي.
وأعلن البنك، أمس، زيادة سعر الفائدة الرئيسية بمقدار 50 نقطة أساس إلى 90.‏4 في المائة، وهو ما يزيد على توقعات المحللين والأسواق، حيث كانت 80.‏4 في المائة.
كان البنك قد فاجأ الأسواق يوم 4 مايو (أيار) الماضي بزيادة الفائدة بمقدار 40 نقطة أساس وكانت الزيادة الأولى من أغسطس (آب) 2018.
وفي مؤتمر صحافي مباشر عبر الفيديو كونفرانس، قال محافظ البنك المركزي الهندي إن لجنة السياسة النقدية بالبنك وافقت بالإجماع على الزيادة الأخيرة للفائدة. وأضاف داس، أن البنك سيواصل تحركه الحاسم والاستباقي ويركز على خفض معدل التضخم إلى النطاق المستهدف.
وتابع داس أن لجنة السياسة النقدية تركز على سحب السياسة النقدية التيسيرية المرنة التي طبقتها في أثناء جائحة فيروس كورونا عام 2020.
في الوقت نفسه، أبقى البنك المركزي على توقعاته لنمو الاقتصاد الهندي خلال العام المالي الحالي الذي ينتهي في 31 مارس المقبل عند مستوى 2.‏7 في المائة من إجمالي الناتج المحلي.
وسجل ثالث أكبر اقتصاد في آسيا انتعاشاً كبيراً بعد وباء «كوفيد – 19» بنسب نمو تعد من الأسرع في العالم، لكنه يواجه حالياً ارتفاعاً في الأسعار بسبب زيادة أسعار السلع الأساسية.
وفي الأشهر الأربعة الأولى من العام الحالي، خرج تضخم أسعار المستهلكين باستمرار عن الهامش الذي حددته لجنة السياسة النقدية بين 2 و6 في المائة وبلغ مستوى قياسياً (7.79 في المائة) في أبريل (نيسان).
والهند هي أكبر مستورد في العالم لزيوت الطعام، خصوصاً زيت النخيل وفول الصويا. كذلك تستورد الدولة التي يبلغ عدد سكانها 1.4 مليار نسمة أكثر من 80 في المائة من احتياجاتها من النفط الخام، ويتزايد اعتمادها على الاستيراد مع انخفاض الإنتاج المحلي.


الهند اقتصاد الهند

اختيارات المحرر

فيديو