الهند زعيمة إقليمية في الحفاظ على التنوع البيولوجي

الهند تحتل المرتبة التاسعة في العالم من حيث التنوع البيولوجي (الشرق الأوسط)
الهند تحتل المرتبة التاسعة في العالم من حيث التنوع البيولوجي (الشرق الأوسط)
TT

الهند زعيمة إقليمية في الحفاظ على التنوع البيولوجي

الهند تحتل المرتبة التاسعة في العالم من حيث التنوع البيولوجي (الشرق الأوسط)
الهند تحتل المرتبة التاسعة في العالم من حيث التنوع البيولوجي (الشرق الأوسط)

تظهر الهند تنوعاً حيوياً كبيراً كونها واحدة من 17 دولة ضخمة التنوع، ويمكن أن تكون زعيمة في تعزيز محاولة الأمم المتحدة للحفاظ على التنوع البيولوجي لأنها تشكل 17 في المائة من سكان العالم و17 في المائة من المناطق الحيوية الساخنة العالمية.
الهند هي أيضاً موطن لـ7.6 في المائة من جميع الثدييات و12.6 في المائة من جميع الطيور و6.2 في المائة من جميع الزواحف و4.4 في المائة من جميع البرمائيات بينما 11.7 في المائة من جميع الأسماك، وقد تم عقد مؤتمر الأمم المتحدة للتنوع الحيوي في مونتريال بكندا في 19 ديسمبر (كانون الأول) 2022م حيث شاركت فيه 188 دولة وشدد المؤتمر على أهمية تنوع الحياة للأرض الأم، فيما اتفق ممثلو الدول على اتفاقية «لوقف وفقدان التنوع الحيوي عن طريق الحفاظ على 30 في المائة من أراضي العالم و30 في المائة من محيطات العالم بحلول عام 2030م المعروفة باسم التعهد 30× 30».
وذكر بيان صادر عن الحكومة الهندية، أن الهند تحتل المرتبة التاسعة في العالم من حيث التنوع البيولوجي، التي حصلت على 0.46 درجة في مؤشر التنوع، حيث يوجد فيها 102718 نوعاً من الحيوانات و23.39 في المائة من مساحتها الجغرافية تحت غطاء الغابات والأشجار، والهند موطن لعدة حيوانات كبيرة معروفة، بما في ذلك الفيل الآسيوي، والنمر البنغالي، والأسد الآسيوي، والنمر الهندي، ووحيد القرن الهندي، ويتميز بعض هذه الحيوانات في الثقافة الهندية غالباً أنها مرتبطة بآلهة.
يذكر أن الإفراج الأخير لعدد 8 نمور في حديقة الكونو الوطنية (Kuno National Park) في ولاية ماديا براديش الهندية من قبل رئيس الوزراء الهندي في سبتمبر (أيلول) 2022 كان من أحد الأمثلة التي شهدتها الهند بإثارة واهتمام على وسائل الإعلام الإلكترونية، حيث تم إحضار هذه النمور من ناميبيا (أفريقيا) في إطار مشروع النمر، وهو أول مشروع كبير لنقل الحيوانات البرية آكلة اللحوم عبر القارات في العالم.
تهدف المهمة الوطنية من أجل الهند الخضراء إلى زيادة التغطية الغابية للأراضي المتدهورة وحماية أراضي الغابات الموجودة حالياً. وفي هذا السياق أن برنامج الائتمان الأخضر يهدف إلى «تحفيز الإجراءات المستدامة بيئياً والاستجابة من قبل الشركات والأفراد والهيئات المحلية، حيث تعتبر مبادرة المناطق الساحلية والدخل الملموس بها (MISHTI) بسبب أهمية الغابات الساحلية والنظم الإيكولوجية في التخفيف من تغير المناخ».
ويعد برنامج رئيس الوزراء الهندي للاستعادة والتوعية والتغذية وتحسين الأم الأرض (PM - PRANAM) يعني به «تحيات من رئيس الوزراء»، الذي يهدف إلى تقليل استخدام الأسمدة والمبيدات الصناعية، وهو أمر بالغ الأهمية للحفاظ على زراعتنا ويذكر أخيراً برنامج آمريت دهاروهار، وهو يشير إلى ثروتنا البيولوجية، ومن المتوقع أن يشجع على الاستخدام الأمثل للأراضي الرطبة وفي الوقت نفسه تعزيز التنوع البيولوجي ومخزون الكربون وفرص السياحة البيئية وتوليد الدخل للمجتمعات المحلية.
المبادرة إذا تم تنفيذها نصاً وروحاً من خلال التركيز على الاستدامة عن طريق توازن الطلبات المتنافسة وهي ستفيد التنوع البيولوجي وخدمات النظام البيئي مع العلم أن التدخل الأخير من قبل وزارة البيئة والغابات وتغير المناخ لوقف تجفيف منطقة حيدربور، وهي أرض رطبة في رامسار تابعة لولاية أوتر براديش لحماية الطيور المائية المهاجرة أمراً مشجعاً للمعنيين والهند مع 16 محطة إقليمية مسؤولة عن مسح موارد الحيوانات عبر البلاد وهناك 106 حديقة وطنية موجودة في الهند تغطي مساحة 44402.95 كيلومتر مربع، التي تشكل نحو 1.4 في المائة من المساحة الجغرافية الإجمالية للبلاد.
ويلاحظ أن الحفاظ على التنوع البيولوجي في حاجة إلى زيادة الوعي والمشاركة من الناس، حيث يقوم مركز التثقيف البيئي (CEE) التابع لوزارة البيئة بتنفيذ عدة برامج تعليمية لحفظ التنوع الحيوي، التي تشمل برنامج تعليم حفظ دلفين في نهر الغانج وبرنامج غابات الأطفال ومشروع الحفاظ على وحيد القرن والنمور وتعليم الحفاظ على النمر الثلجي والتوعية بالتنوع الحيوي من خلال توثيق المعارف الأصلية (BAIDK).
وهناك شعور متزايد بأن الهند يجب أن تبذل جهوداً للحفاظ على تنوعها البيولوجي وتطويره بأساليب علمية ونهج شامل، حيث تحتاج الهند اليوم إلى اغتنام الفرصة للحفاظ على ثروتها الطبيعية والبيولوجية التي تشكل جزءاً من هويتها الجغرافية والاجتماعية والثقافية وفوق ذلك أن الهند بصفتها رئيسة لمجموعة العشرين (G - 20 Chair) من المتوقع أن تأخذ أجندة حفظ التنوع البيولوجي إلى المستوى التالي وإقناع دول العالم وقيادتها في هذا الصدد بالمثال.


مقالات ذات صلة

ترقب لـ«قانون الهند الرقمية» أواخر يوليو

الاقتصاد ترقب لـ«قانون الهند الرقمية» أواخر يوليو

ترقب لـ«قانون الهند الرقمية» أواخر يوليو

من المتوقع أن تصدر الهند المسودة الأولى لـ«قانون الهند الرقمية» الجديد، بحلول أواخر يوليو (تموز) أو مطلع أغسطس (آب) القادمين، وفق ما نقلته صحيفة «إيكونوميك تايمز» عن مسؤول حكومي لم تسمه. وأفادت وكالة «بلومبرغ» للأنباء يوم الاثنين، بأن «قانون الهند الرقمية» يستهدف حل محل «قانون تكنولوجيا المعلومات»، الساري في البلاد منذ 23 عاما.

«الشرق الأوسط» (نيودلهي)
الاقتصاد الهند ومجموعة دول الكاريبي  لعقد قمة تجارية سنوية

الهند ومجموعة دول الكاريبي لعقد قمة تجارية سنوية

أعلن وزير الخارجية الهندي سوبرامانيام جياشنكار، في جورج تاون عاصمة غويانا أن بلاده و15 دولة في مجموعة الكاريبي (كاريكوم) اتفقتا على عقد قمة تجارية سنوية. وقال جياشنكار بعد اجتماع لمسؤولي المجموعة في مقرها في جورج تاون إن هذه القمة ستعقد بالتناوب في الهند وبلد كاريبي. ويقوم الوزير الهندي بزيارة تستغرق أربعة أيام إلى غويانا وهي دولة تقع في شمال شرقي أميركا الجنوبية يتحدر نحو أربعين في المائة من سكانها من أصل هندي. دعا رئيس الاتحاد الصناعي للهند جاي شروف إلى مزيد من التعاون بين بلاده ومنطقة البحر الكاريبي وأميركا اللاتينية. وقال إن «الهند وأميركا اللاتينية ومنطقة البحر الكاريبي تشترك في التطلعات

«الشرق الأوسط» (لندن)
الاقتصاد روسيا والهند على طريق اتفاق تجارة حرة

روسيا والهند على طريق اتفاق تجارة حرة

قال وزيران، هندي وروسي، يوم الاثنين، إن الهند وروسيا تبحثان اتفاقاً للتجارة الحرة، في خطوة من شأنها تعزيز العلاقات التجارية الثنائية التي ازدهرت منذ اندلاع الحرب في أوكرانيا. وصرح وزير الشؤون الخارجية الهندي سوبرامانيام جيشينكار، في حدث بنيودلهي، بأن حكومته تدرس «اتفاقاً مسبقاً» بشأن معاهدة للتجارة، والتي قال وزير التجارة والصناعة الروسي دنيس مانتوروف إنها ستضمن الاستثمار الثنائي. ولم تنتقد الهند صراحة الغزو الروسي لأوكرانيا، والذي تصفه موسكو بأنه «عملية عسكرية خاصة». ودعت الهند إلى حل سلمي للنزاع عن طريق الحوار.

«الشرق الأوسط» (نيودلهي)
الاقتصاد وزير هندي يقول إن بلاده ستصبح ثالث أكبر اقتصاد في العالم

وزير هندي يقول إن بلاده ستصبح ثالث أكبر اقتصاد في العالم

قال وزير الصناعات الثقيلة الهندي ماهيندرا ناث باندي، اليوم (الثلاثاء)، إن بلاده تتحرك بسرعة نحو التحول إلى أن تصبح ثالث أكبر اقتصاد في العالم بعد الزخم في قطاع التصنيع. جاء ذلك خلال كلمته أمام الجلسة الافتتاحية للمؤتمر الدولي الذي يستمر يومين بشأن تقدم الهند نحو ثالث أعظم اقتصاد بعد 75 عاماً من الاستقلال، وفقاً لوكالة «برس تراست أوف إنديا» الهندية للأنباء. وذكر باندي أن «البلاد تتحرك بسرعة في تحولها لأن تصبح ثالث أكبر اقتصاد بسبب تعزيز التصنيع تحت القيادة القديرة لرئيس الوزراء ناريندرا مودي». والعام الماضي أعلنت الحكومة الهندية اعتزامها مضاعفة تعهداتها بشأن الإنفاق العام لتحفيز الاقتصاد، إذ تت

«الشرق الأوسط» (نيودلهي)
الاقتصاد الهند تجتذب مزيداً من النفط الروسي الرخيص وتستثمره

الهند تجتذب مزيداً من النفط الروسي الرخيص وتستثمره

بعد عام على بدء الغزو الروسي لأوكرانيا، باتت الهند تشغل موقعا هاما في شبكة إمدادات النفط في العالم باستيرادها النفط الرخيص الثمن من موسكو لتكريره وإعادة تصديره للغرب. قاومت نيودلهي الضغوط الغربية الرامية إلى تجفيف مصادر عائدات موسكو، وعمدت في المقابل إلى تعزيز روابطها التجارية مع الدولة الحليفة، ما مكنها من تحقيق مدخرات كبيرة ساعدت في إبقاء التضخم فيها تحت السيطرة. تحتل الهند المرتبة الثالثة بين مستهلكي النفط الخام في العالم بعد الولايات المتحدة والصين، وهي تستورد 85 في المائة من حاجاتها.

«الشرق الأوسط» (لندن)

نكهات الشوكولاته قد تشكل خطراً صحياً

عُثر على معدلات عالية من مركبات كيميائية ضارة في بعض أنواع المخبوزات (أنسبيلاش)
عُثر على معدلات عالية من مركبات كيميائية ضارة في بعض أنواع المخبوزات (أنسبيلاش)
TT

نكهات الشوكولاته قد تشكل خطراً صحياً

عُثر على معدلات عالية من مركبات كيميائية ضارة في بعض أنواع المخبوزات (أنسبيلاش)
عُثر على معدلات عالية من مركبات كيميائية ضارة في بعض أنواع المخبوزات (أنسبيلاش)

ما الذي يجعل طعم الشوكولاته ورائحتها لذيذين جداً هكذا؟ الكيمياء بالطبع! تعمل مجموعة متنوعة من المركبات الكيميائية معاً لتكوين تلك الرائحة الجذابة (النكهات)، ولكن هذه النكهات قد تحمل، في الوقت ذاته، بعض الآثار الصحية الضارة في حال ارتفعت معدلاتها في أي وجبة غذائية تضاف إليها.

وتحذر نتائج دراسة جديدة نشرت (الأربعاء) في دورية «جورنال أوف أجريكليتشر أند فوود كيمستري» التي تعنى بالأبحاث الزراعية والكيمياء الغذائية، من ذلك، وأن العديد من تلك المركبات المعروفة بـ(الكربونيل) ظهرت في الشوكولاته بتركيزات منخفضة وآمنة، كما عثر باحثو الدراسة على معدلات أعلى منها في بعض أنواع الحلويات المخبوزة.

وأظهرت النتائج أن هذه الفئة من المركبات شديدة التفاعل، ومن المحتمل أن تكون سامة للجينات، وقادرة على التسبب في تلف الحمض النووي داخل خلايا الجسم عند استهلاكها، ما قد تنجم عنه أضرار صحية بالغة، وهو ما دعا الاتحاد الأوروبي إلى حظر بعضها.

ولفهم كيفية تشكل تلك المركبات في الأطعمة بشكل أفضل، وما إذا كانت موجودة بمستويات يمكن أن تشكل مشكلة صحية أم لا، قام ألكسندر دوسارت وزملاؤه من «الجامعة الكاثوليكية في لوفان» في بلجيكا، باختبار الشوكولاته وغيرها من الحلويات لعشرة أنواع مختلفة من تلك المركبات الكيميائية.

ويقول دوسارت: «توفر هذه الدراسة رؤى حول مسارات تكوين تلك المركبات أثناء عملية صنع الشوكولاته، مما يساعد على تحديد العوامل الرئيسية التي تسهم في وجودها في الشوكولاته والمنتجات الغذائية الأخرى»، مشدداً على أهمية مراقبة المواد المنكهة التي تضاف إلى الأغذية لأغراض الصحة العامة.

ووفق الدراسة فإنه عندما يتم صنع تلك المنتجات، يتم تحميص حبوب الكاكاو للمساعدة في تألق نكهات الشوكولاته. وخلال هذه العملية، ومع درجات الحرارة العالية يتم تكوين مركبات كيميائية جديدة مثل «كربونات ألفا وبيتا غير المشبعة».

وابتكر فريق الدراسة الشوكولاته الخاصة به، ووجد أن كربونات ألفا وبيتا غير المشبعة تتشكل أثناء التحميص بعد إضافة زبدة الكاكاو؛ ومع ذلك، ظلت تركيزاتها منخفضة جداً بحيث لا تشكل أي مخاوف صحية من استهلاك الشوكولاته. ولكن عندما قام الباحثون بفحص 22 حلوى متاحة وشائعة تجارياً، بما في ذلك منتجات الكريب والفطائر والكعك والبسكويت، مع أو من دون الشوكولاته، وجدوا تركيزات أقل لتسعة من أصل 10 مركبات مقارنة بتلك المنتجات بعد إضافة الشوكولاته.

ووفق الدراسة، ظهر الكربونيل المتبقي - السام للجينات - بتركيزات أعلى بكثير في عينات الكريب والكعك، حيث وصلت إلى 4.3 ملليغرام لكل كيلوغرام، مقارنة بالحد الموصى به وهو 0.15 ميكروغرام فقط للشخص الواحد يومياً، وعليه فإن استهلاك هذه الحلويات يمكن أن يتجاوز كثيراً هذا الحد.

يقول الباحثون إن هذا العمل يساعد على فهم أفضل لمصدر هذه الكربونيلات في الشوكولاته ويسلط الضوء على أهمية مراقبة عمليات إضافة النكهات إلى الطعام وإبقاء المستهلكين على اطلاع بذلك.

ويوصي دوسارت بإجراء المزيد من الأبحاث ووضع اللوائح المطلوبة بشأن الحد الأقصى المسموح به لتلك المركبات، مشدداً على ضرورة تجنب تناول الكثير من الأطعمة فائقة المعالجة لصالح الأطعمة غير المصنعة مثل الفواكه والخضار والحبوب واللحوم والبيض والمكسرات، على أن يكون ذلك ضمن نظام غذائي متوازن ومتنوع، مع ضرورة ممارسة النشاط البدني.

وفيما يتعلق بأي خطوات أخرى سيتخذها هو وفريقه، أكد على أنه سيتم إرسال النتائج إلى «الهيئة الأوروبية لسلامة الأغذية (EFSA)، وهي وكالة تابعة للاتحاد الأوروبي تعمل بمثابة المشورة العلمية لمديري المخاطر. وأضاف أنه «بالتوازي مع ذلك، ستستمر أبحاثنا لفهم العوامل الرئيسية لتخليق تلك المركبات الضارة بشكل أفضل، وكيفية الحد من وجودها في المنتجات الغذائية».