كيف تحول «ويجز» إلى ظاهرة موسيقية عربية؟

كيف تحول «ويجز» إلى ظاهرة موسيقية عربية؟

الاثنين - 6 ذو القعدة 1443 هـ - 06 يونيو 2022 مـ
ويجز

لم يتجاوز عمر «ويجز» في مشوار النجومية 4 سنوات. أما الاستماعات إلى أغانيه ومشاهدات فيديوهاته فتجاوزت مئات الملايين. يتربّع مغنّي «التراب» المصري على عرش الأرقام، في ظاهرة يلتفّ حولها الجيل الصاعد، ويعترض عليها أو على الأقل يستغربها، الجيل الأكبر. و«التراب» هو نوع موسيقي يجمع ما بين «الهيب هوب» والموسيقى الإلكترونية الراقصة.

عام 2019، ضجّ العالم العربي بأغنية «باظت» التي شكّلت نقطة تحوّل في مسيرة الرابر الشاب، إذ فاق نجاحها بأشواط ما سبقها من إصدارات. ثم توالت الأغاني التي تبنّاها الشباب وصاروا يرددونها، ومن أبرزها: «دورك جاي»، و«منحوس»، و«الغسالة»، و«عفاريت الأسفلت»، و«البخت».

في أبريل (نيسان) 2021، استفاق ويجز على مفاجأة من مجلة «فوربس» التي ضمّته إلى قائمة «أنجح 50 مغنّياً في العالم العربي». ها هو في الـ23 من عمره، وبعد 3 سنوات فقط من العمل الفني، يجد نفسه في مصاف مَن يُعرفون بـ«نجوم الصف الأول».

لكن ما الذي حوّل مغنّي راب شاب إلى ظاهرة، رغم الانتقادات والاعتراضات؟ ما الذي رفعه إلى المراتب الأولى لناحية أعداد المعجبين وأرقام الاستماعات؟


1- ابنٌ وفيٌّ لبيئته

يحمل ويجز -واسمه الحقيقي أحمد علي- جذوره الاسكندرانية بفخر. أثّر فيه «حي الورديان» الذي نشأ فيه، إلى درجة أنه خصص له أغنية، وغالباً ما يعود اسم الحي ليتكرّر في أعماله.

يحب الجمهور الفنان الذي لا يدير ظهره إلى ماضيه وأصوله، يرى فيه سمة الوفاء. وقد ساهم ذلك في رفع أرصدة ويجز الشعبية في مصر. والوفاء للمدينة البحريّة ولأزقّتها الشعبية، يشمل أيضاً التعلّق بالأم وبالأصدقاء؛ تكاد لا تمرّ مقابلة من دون أن يذكر ويجز والدته هدى. هي مثله الأعلى، ومحور اهتماماته، إلى جانب الموسيقى طبعاً.

يفرد ويجز كذلك مساحة «للشلّة والأصحاب» الذين يشكّلون ما يشبه سياج أمان حوله، وهو يقول في أغنية «ساليني»: «الجروح بيعالجوها في صيدلية، وأنا أعالج جروحي بالأصحاب».


2- صورة عن جيلِه


لا يجمّل ويجز المشهد ولا يشوّهه. يقدّم صورة طبق الأصل عن نفسه وعن أترابه من الشباب المصري. الفنان الطالع من قلب هذا الشارع البسيط، إنما المسكون بتساؤلات وجودية واجتماعية مشروعة، صدم الجمهور بأغنية مثل «منحوس». دافع فيها عن أبناء جيله قائلاً: «جيلي عارف فين الصح، جيلي عارف قيمته برا (...) جيلي عايش تحت الضغط، جيلي راسو مش في المجرّة».

استوقفت هذه الأغنية أحد أبرز مدوّني «الهيب هوب» في العالم العربي، المذيع حسان أحمد (المعروف بـ«بيج هاس») الذي سبق أن حاور ويجز. يقول لـ«الشرق الأوسط» إن «(منحوس) تمثّل معاناة جيل بكامله»، مضيفاً أنّ «ويجز نجح في تقريب المسافات بين الفنان والجمهور». وكأنه كسر هذا الحاجز بفطرته وعفويته، في وقتٍ «كان الناس قد بدأوا البحث عمّن هو مثلهم، عن واحدٍ منهم، يفكّر كما يفكّرون ويقول ما يقولون».


https://www.youtube.com/watch?v=MY3mxEwi63E
3- جرأة الكلام


بما أن لا مكان للتجميل ولا للتلطيف في قاموسه، يعتمد ويجز لغة الشباب كلاماً لأغنياته، من دون أن يعني ذلك تسطيحاً ولا «صف حكي»، حسبما يقول في إحدى مقابلاته. يركّز في خلفية الكلام وهدفه، مع الإبقاء على عنصر السرد، ويكون في معظم الأحيان سرداً لما حصل معه أو مع المحيطين به.

يراقب ويجز ما يدور حوله ويكتب، يسمع صوت الشارع ليخترع صوتاً جديداً. معه تصبح «الغسالة» مطحنة أفكار، وتتحوّل الأغنية إلى إعلان موقف، كما في «تي إن تي»؛ حيث فرض فنّه على رافضيه -وهُم كُثر- قائلاً: «بصوتي بعمل فن شارع، انت بتعمل مش سامع».


4- التعاون مع أفضل المنتجين


تحوّل عالم «الهيب هوب» و«الراب» في مصر إلى «بيزنس» بحدّ ذاته، فيه صنّاع المحتوى ومديرو الأعمال والمنتجون. ومن بين هؤلاء اختار ويجز الأفضل ليتعاون معهم. يقول حسان أحمد (بيج هاس) إن «المنتجين الذين عمل معهم ويجز يفهمون صوت الشارع المصري ويبرعون في دمجه مع (الهيب هوب). إيقاع خاص وكلام سهل صنعا بصمة صوتية جديدة، ما تحوّل إلى ثورة موسيقية».

منذ بداياته، أظهر ويجز انفتاحاً على المواهب الأخرى. ساهم كل من السيّد عجمي وإحسان إسلام في تعريفه بأصول «الراب»، ثم انطلق في القاهرة بمساعدة مغني المهرجانات سادات العالمي. ومنذ ذلك الحين، لم يقفل الباب يوماً على التعاون مع أهم المنتجين في المجال، أمثال DJ Totti، أو «مولوتوف» في أغنية «دورك جاي» التي صوّبت العيون والآذان إليه أكثر.


https://www.youtube.com/watch?v=SEhSs5Uemsk


5- في الاتّحاد قوّة


فهِم نجوم «الراب» و«الهيب هوب» المصريون بسرعة الثقافة التي أرساها زملاؤهم في الغرب: ثقافة التعاون (collaboration).

لا مكان للأنانية هنا، فالاتّحاد يضاعف نجاح الأغنية، وهذا ما حصل عندما انضم ويجز إلى مغنّين مثل مروان بابلو في بداياته (دايرة عالمصلحة- 2018)، ثم عفروتو، وأبيوسف وغيرهم. كما أنه قارب أنواعاً غنائية أخرى، عندما تعاون مع نجم المهرجانات حسن شاكوش في «سالكة». ويتوقف حسان أحمد عند هذه النقطة، قائلاً إنّ «ويجز لا يرغب في أن يُحصر ضمن إطار (الهيب هوب) و(الراب)؛ بل يريد أن يُعرَّف عنه كفنان لا يخشى التجريب. مع العلم بأنه متأثر بمَن سبقوه وبفناني جيله، إلا أنه صنع جديداً، وعرف كيف يستكشف قدراته ويطوّرها».


6- تطوّر الخيارات الغنائية


ما جمعته أغنية «البخت» من استماعات في خلال 3 أشهر، لم تستطع أي أغنية أخرى لويجز أن تجمعه في فترة قصيرة كهذه. يقول حسان أحمد في هذا الإطار إن «أغنية (البخت) أوصلت ويجز إلى جمهور جديد، وليس إلى عشاق (الراب) فحسب، نظراً لموضوعها وإيقاعها المختلف».

نادراً ما كان يفصح الفنان الشاب عن نقاط ضعفه ويظهر هشاشته في الحب؛ لكن في «البخت» غابت نبرة التحدّي وحلّ الانكسار مكانها: «مش باجي على بالها إن جت سيرتي، وأنا بالي معاها مش ملكي»، أو «بالراحة على قلبي المكسور، اللي مشكلته إنو فيك مسحور».

حصل شبه إجماع على ويجز في صورته المحدّثة، رغم أن «البخت» لم تحصل على «فيديو كليب» كتلك الفيديوهات المشغولة بإتقان والتي عُرف بها ويجز.


https://www.youtube.com/watch?v=_RHIECWv728


7- محور جدليّات متواصلة




إطلالة ويجز في حفل الرياض 2022


من اسمه الفني الغريب، مروراً بملابسه الصادمة، وصولاً إلى ملاسناته المتكررة مع زملائه الفنانين، شكلت حالة جدليّة يواكبها الإعلام باهتمام كبير. وتنسحب تلك الجدليّة على الجمهور المتلقّي الذي تنقسم آراؤه بين رافضٍ لفنّ ويجز وعاشقٍ له. فالبعض يرى فيه «فنان الجيل الجديد»، بينما يحمّله البعض الآخر مسؤولية الانحدار الموسيقي وإفساد الذوق العام.

الثابت الوحيد هنا هو الأرقام المليونية التي تتكلم، وموقف ويجز في أغنية «منحوس» عندما يقول متحدياً: «هتقبلني بكل غلطاتي، ما تحكمش عليا أنا مش شايب».


مصر موسيقى

اختيارات المحرر

فيديو