«العلا» تختتم فعاليات «مؤتمر الحِجر الثاني للحائزين جائزة نوبل وأصدقائهم»

«العلا» تختتم فعاليات «مؤتمر الحِجر الثاني للحائزين جائزة نوبل وأصدقائهم»

حضر المؤتمر نخبة من المفكرين والمثقفين العالميين
الاثنين - 7 ذو القعدة 1443 هـ - 06 يونيو 2022 مـ
حضر المؤتمر نخبة من المفكرين والمثقفين العالميين (الشرق الأوسط)

اختتمت فعاليات «مؤتمر الحِجر الثاني للحائزين جائزة نوبل وأصدقائهم» الذي نظمته «الهيئة الملكية لمحافظة العلا» لمدة 3 أيام، حيث استقطب المؤتمر نخبة من الفائزين بجوائز «نوبل» و«بوليتزر» و«لوريال - اليونيسكو للمرأة في مجال العلوم»، و«جائزة الملك فيصل العالمية»، و«جائزة الملك سلمان لأبحاث الإعاقة»، إضافة إلى نخبة من الشخصيات البارزة، إلى محافظة العلا، لمناقشة التحديات الرئيسية التي تواجهها البشرية تحت عنوان: «فرصة لاتخاذ قرارات حاسمة في أوقات مصيرية».
حضر هذا المؤتمر نخبة من المفكرين والمثقفين؛ من أبرزهم: الناشطة الغواتيمالية ريجوبيرتا مينشو توم (حائزة جائزة نوبل للسلام في عام 1992)، والرئيس البولندي السابق ليخ فاونسا (حائز جائزة نوبل للسلام في عام 1983)، والصحافيان مايكل موس (حائز جائزة «بوليتزر» للتقارير الصحافية التوضيحية في عام 2010) وجيف جوتليب (حائز جائزة «بوليتزر» للخدمة العامة في عام 2011)، والبروفسور عمر م. ياغي، رئيس قسم الكيمياء (جيمس ونيلتي تريتر) في جامعة كاليفورنيا بيركلي (حائز «جائزة الملك فيصل»)، ودومينيك لانجيفين، رئيسة قسم البحوث في «المركز الوطني للبحث العلمي»، وهو أكبر وكالة للعلوم الأساسية في أوروبا (حائزة جائزة اليونيسكو للمرأة في مجال العلوم).
وفي بداية المؤتمر نوه المهندس إبراهيم بن محمد السلطان، عضو مجلس إدارة «الهيئة الملكية لمحافظة العلا»، خلال كلمته الافتتاحية بأهمية المؤتمر العالمية، وقال: «إن (مؤتمر الحِجر الأول للحائزين جائزة نوبل وأصدقائهم) انعكاس لإرث العلا في تبادل المعرفة والحوار، وهو بمثابة محاولة مهمة لتحليل أهم القضايا التي تواجه البشرية اليوم وإصدار توصيات قابلة للتنفيذ».
وخلال هذا المؤتمر؛ الذي نظمته «الهيئة الملكية لمحافظة العلا» بالتعاون مع «شركة ريتشارد أتياس وشركاه»، ناقش المشاركون مجموعة من الموضوعات؛ بما في ذلك الاضمحلال الثقافي، وفرص إطالة الأعمار والتكلفة المرتبطة بها، وسد الفجوة في التعليم، وتوفير خدمات الرعاية الصحية للجميع. وعقب انتهاء المناقشات، سيعلن المشاركون عن التوصيات التي توصلوا إليها خلال المؤتمر في الأيام المقبلة، بهدف تحفيز صناع القرار في مختلف أنحاء العالم؛ بمن فيهم قادة الدول ورؤساء المنظمات الدولية والشركات الصغيرة والمتوسطة والشركات متناهية الصغر والصغيرة والمتوسطة والمواطنون، على اتخاذ الإجراءات اللازمة للحفاظ على سلامة البشرية وتطورها في القرن الحادي والعشرين.
وفي ختام المؤتمر، ألقى الأمير تركي الفيصل آل سعود، رئيس «مركز الملك فيصل للبحوث والدراسات الإسلامية»، الكلمة الختامية التي قال فيها: «لقد أتيتم من منازل رفيعة في حياتكم، وأنتم أحق إجلالاً من أقرانكم، هنا في العلا حيث نحت القدماء معارفهم على وسيلة الكتابة المتاحة آنئذ؛ وهي الصخور، وتبادلتم المعارف أنتم ونقشتموها على الوسيلة المتاحة لكم اليوم (الإنترنت)، وستنتشر في بقية العالم لخير البشرية».
واستضافت «الهيئة الملكية لمحافظة العلا» طلبة برنامج «موهبة»، الذين حققوا جوائز في مسابقة «آيسف 2022»، إضافة إلى عدد من الطلاب المنتسبين في «جامعة طيبة»، لحضور جلسات النقاش، حيث شاركوا في العديد من الجلسات النقاشية خلال المؤتمر، لا سيما في جلسة اليوم الأخير التي تمركزت حول موضوع الشباب بوصفهم بناة للمستقبل.
يذكر أن النسخة الأولى «مؤتمر الحِجر الأول للحائزين جائزة نوبل وأصدقائهم» عُقدت في أوائل عام 2020، وشارك فيها 18 شخصية من الحائزين جوائز «نوبل» للسلام والاقتصاد والأدب والفيزياء والكيمياء وعلم وظائف الأعضاء والطب، إلى جانب نخبة من قادة الفكر والمجتمع والسياسة من 32 دولة حول العالم، لمناقشة وتقديم الحلول والطروحات لمواجهة التحديات التي تؤثر على الإنسانية والعالم.


السعودية العلا

اختيارات المحرر

فيديو