الشركة المالكة لحقوق إلفيس بريسلي تعترض على زيجات يحييها أشخاص يشبهونه

جيسي غارون شبيه الفيس بريسلي خلال حفل عقد قران في لاس فيغاس (رويتر)
جيسي غارون شبيه الفيس بريسلي خلال حفل عقد قران في لاس فيغاس (رويتر)
TT

الشركة المالكة لحقوق إلفيس بريسلي تعترض على زيجات يحييها أشخاص يشبهونه

جيسي غارون شبيه الفيس بريسلي خلال حفل عقد قران في لاس فيغاس (رويتر)
جيسي غارون شبيه الفيس بريسلي خلال حفل عقد قران في لاس فيغاس (رويتر)

يُقبل آلاف السياح سنوياً على حفلات زيجات مؤقتة أو دائمة تقام في مدينة لاس فيغاس الأميركية داخل قاعات تستخدم ككنائس صغيرة ويحييها أشخاص يشبهون إلفيس بريسلي، ما أثار اعتراض الشركة التي تملك حقوق أعمال المغني الأميركي.
ولم تتقبل شركة «أوثنتيك براندز غروب» (إيه بي جي) تنظيم حفلات الزفاف هذه، إذ أنذرت المصليات الكنسية التي تعقد زيجات تتمحور على موضوع المغني الأميركي بوقف نشاطاتها أو تطبيق القوانين المرتبطة بحق استخدام أعمال الـ«كينغ».
وفي الشهر الفائت، أرسلت «إيه بي جي» التي حازت حقوق أعمال إلفيس بريسلي سنة 2013 رسائل إنذار رسمية إلى الجهات التي تنظم الحفلات، ما أثار غضب الأشخاص الذين يشبهون بريسلي وأصحاب المصليات الكنسية ورئيس بلدية لاس فيغاس المعروفة بازدهار قطاع تنظيم حفلات الزفاف فيها.
وقال رئيس دائرة الأعراس في لاس فيغاس اجايسن والي لوكالة الصحافة الفرنسية إن «إلفيس بريسلي اتخذ من لاس فيغاس لفترة طويلة مكان سكن له وأصبح اسمه مرادفاً للزواج فيها».
وتابع أن «دائرة الأعراس في فيغاس تتشارك المخاوف نفسها مع المصليات الكنسية والأشخاص الذين يشبهون المغني ويجسدون شخصيته، وهما جهتان يتعرض عملهما وبقاؤهما للخطر، وخصوصاً أن عدداً كبيراً منهم لا يزال يكافح للتعافي مالياً بعد الإغلاق الذي فرضته جائحة كوفيد - 19».
وقدمت «إيه بي جي» اعتذارها الخميس بعد إرسالها الإنذارات، مؤكدةً أنها تدعم محبي إلفيس بريسلي.
وقالت الشركة في بيان أرسلته إلى وكالة الصحافة الفرنسية «نأسف لأن تواصلاً جرى أخيراً مع عدد صغير من المصليات الكنسية أدى إلى إثارة بلبلة وقلق. فلم تكن نيتنا إحداث ردود الفعل هذه».
وأشار موقع «لاس فيغاس ريفيو - جورنال» الأربعاء إلى أن الشركة اقترحت على مصليات الكنائس المعنية مواصلة نشاطاتها في إطار «شراكات» مالية، كالحصول على حق استخدام أعمال إلفيس بموجب شراكة مالية سنوية.
وتستحوذ شركة «إيه بي جي» كذلك على حقوق أعمال مارلين مونرو ومحمد علي.
وتمثل حفلات الزفاف التي تتمحور على موضوع إلفيس بريسلي أو يحييها أشخاص يشبهون المغني نشاطات تدر أرباحاً كبيرة في لاس فيغاس منذ سبعينات القرن الفائت.
وعلى سبيل المثال، تبلغ تكلفة إحدى الخدمات 1600 دولار وتشمل تنظيم حفلة زواج في المصلى الكنسي «فيفا لاس فيغاس» يحييها شخص يجسد إلفيس بريسلي بالإضافة إلى فرصة أمام الزوجين لركوب سيارة «كاديلاك» وردية اللون ومكشوفة تعود إلى العام 1964.
وتبلغ إيرادات هذا القطاع سنوياً 2.5 مليار دولار، بحسب دائرة الزواج في لاس فيغاس.


مقالات ذات صلة

الكونغرس الأميركي يُحقّق في «أخلاقيات» المحكمة العليا

الولايات المتحدة​ الكونغرس الأميركي يُحقّق في «أخلاقيات» المحكمة العليا

الكونغرس الأميركي يُحقّق في «أخلاقيات» المحكمة العليا

تواجه المحكمة العليا للولايات المتحدة، التي كانت تعدّ واحدة من أكثر المؤسّسات احتراماً في البلاد، جدلاً كبيراً يرتبط بشكل خاص بأخلاقيات قضاتها التي سينظر فيها مجلس الشيوخ اليوم الثلاثاء. وتدور جلسة الاستماع، في الوقت الذي وصلت فيه شعبية المحكمة العليا، ذات الغالبية المحافظة، إلى أدنى مستوياتها، إذ يرى 58 في المائة من الأميركيين أنّها تؤدي وظيفتها بشكل سيئ. ونظّمت اللجنة القضائية في مجلس الشيوخ، التي يسيطر عليها الديمقراطيون، جلسة الاستماع هذه، بعد جدل طال قاضيين محافظَين، قبِل أحدهما وهو كلارنس توماس هبة من رجل أعمال. ورفض رئيس المحكمة العليا جون روبرتس، المحافظ أيضاً، الإدلاء بشهادته أمام الك

«الشرق الأوسط» (واشنطن)
الولايات المتحدة​ الجمود السياسي بين البيت الأبيض والكونغرس يثير ذعر الأسواق المالية

الجمود السياسي بين البيت الأبيض والكونغرس يثير ذعر الأسواق المالية

أعلن رئيس مجلس النواب الأميركي كيفين مكارثي قبول دعوة الرئيس جو بايدن للاجتماع (الثلاثاء) المقبل، لمناقشة سقف الدين الأميركي قبل وقوع كارثة اقتصادية وعجز الحكومة الأميركية عن سداد ديونها بحلول بداية يونيو (حزيران) المقبل. وسيكون اللقاء بين بايدن ومكارثي في التاسع من مايو (أيار) الجاري هو الأول منذ اجتماع فبراير (شباط) الماضي الذي بحث فيه الرجلان سقف الدين دون التوصل إلى توافق. ودعا بايدن إلى لقاء الأسبوع المقبل مع كل من زعيم الأغلبية في مجلس الشيوخ تشاك شومر (ديمقراطي من نيويورك)، وزعيم الأقلية في مجلس النواب ميتش ماكونيل (جمهوري من كنتاكي)، وزعيم الأقلية في مجلس النواب حكيم جيفريز (ديمقراطي م

هبة القدسي (واشنطن)
الولايات المتحدة​ شاهد.... مراهق أميركي ينقذ حافلة مدرسية بعد فقدان سائقها الوعي

شاهد.... مراهق أميركي ينقذ حافلة مدرسية بعد فقدان سائقها الوعي

تمكّن تلميذ أميركي يبلغ 13 سنة من إيقاف حافلة مدرسية تقل عشرات التلاميذ بعدما فقد سائقها وعيه. وحصلت الواقعة الأربعاء في ولاية ميشيغان الشمالية، عندما نهض مراهق يدعى ديلون ريفز من مقعده وسيطر على مقود الحافلة بعدما لاحظ أنّ السائق قد أغمي عليه. وتمكّن التلميذ من إيقاف السيارة في منتصف الطريق باستخدامه فرامل اليد، على ما أفاد المسؤول عن المدارس الرسمية في المنطقة روبرت ليفرنوا. وكانت الحافلة تقل نحو 70 تلميذاً من مدرسة «لويس أي كارتر ميدل سكول» في بلدة وارين عندما فقد السائق وعيه، على ما ظهر في مقطع فيديو نشرته السلطات.

يوميات الشرق أول علاج بنبضات الكهرباء لمرضى السكري

أول علاج بنبضات الكهرباء لمرضى السكري

كشفت دراسة أجريت على البشر، ستعرض خلال أسبوع أمراض الجهاز الهضمي بأميركا، خلال الفترة من 6 إلى 9 مايو (أيار) المقبل، عن إمكانية السيطرة على مرض السكري من النوع الثاني، من خلال علاج يعتمد على النبضات الكهربائية سيعلن عنه للمرة الأولى. وتستخدم هذه الطريقة العلاجية، التي نفذها المركز الطبي بجامعة أمستردام بهولندا، المنظار لإرسال نبضات كهربائية مضبوطة، بهدف إحداث تغييرات في بطانة الجزء الأول من الأمعاء الدقيقة لمرضى السكري من النوع الثاني، وهو ما يساعد على التوقف عن تناول الإنسولين، والاستمرار في التحكم بنسبة السكر في الدم. وتقول سيلين بوش، الباحثة الرئيسية بالدراسة، في تقرير نشره الجمعة الموقع ال

حازم بدر (القاهرة)
آسيا شويغو: روسيا تعزز قواعدها في آسيا الوسطى لمواجهة أميركا

شويغو: روسيا تعزز قواعدها في آسيا الوسطى لمواجهة أميركا

نقلت وكالة الإعلام الروسية الحكومية عن وزير الدفاع الروسي سيرغي شويغو قوله، اليوم (الجمعة)، إن موسكو تعزز الجاهزية القتالية في قواعدها العسكرية بآسيا الوسطى لمواجهة ما قال إنها جهود أميركية لتعزيز حضورها في المنطقة. وحسب وكالة «رويترز» للأنباء، تملك موسكو قواعد عسكرية في قرغيزستان وطاجيكستان، لكن الوكالة نقلت عن شويغو قوله إن الولايات المتحدة وحلفاءها يحاولون إرساء بنية تحتية عسكرية في أنحاء المنطقة، وذلك خلال حديثه في اجتماع لوزراء دفاع «منظمة شنغهاي للتعاون» المقام في الهند. وقال شويغو: «تحاول الولايات المتحدة وحلفاؤها، بذريعة المساعدة في مكافحة الإرهاب، استعادة حضورها العسكري في آسيا الوسطى

«الشرق الأوسط» (موسكو)

منفذ محاولة اغتيال ريغان: العنف ليس الطريق الصحيح

جون هينكلي جونيور (أ.ف.ب)
جون هينكلي جونيور (أ.ف.ب)
TT

منفذ محاولة اغتيال ريغان: العنف ليس الطريق الصحيح

جون هينكلي جونيور (أ.ف.ب)
جون هينكلي جونيور (أ.ف.ب)

علّق جون هينكلي جونيور، الذي حاول اغتيال الرئيس الأميركي السابق رونالد ريغان في عام 1981، على محاولة اغتيال دونالد ترمب الأخيرة، بقوله إن «العنف ليس الطريق الصحيح».

وكتب هينكلي على منصة «إكس»، أمس (الأربعاء): «العنف ليس الطريق الصحيح. أعطوا السلام فرصة»، في تغريدة أثارت اندهاش وسخرية عديد من مستخدمي المنصة.

وفي مارس (آذار) 1981 قام هينكلي بإطلاق 6 رصاصات من مسدس «روم آر جي - 14» باتجاه ريغان، جميعها لم تصبه، وذلك في أثناء خروجه من فندق في واشنطن.

وأصابت الرصاصة الأولى السكرتير الصحافي للبيت الأبيض جيمس برادي برأسه، في حين أصابت الثانية ضابط الشرطة توماس دليلاهانتي برقبته، وتجاوزت الرصاصة الثالثة ريغان لتضرب نافذة مبنى مجاور في الشارع.

في أثناء ذلك قام عنصر الأمن جيري بار بحماية الرئيس بدفع ريغان إلى سيارة الليموزين، في حين أطلق هينكلي رصاصته الرابعة على تيموثي ميكارثي عضو الحماية، حيث حمى الرئيس بجسمه فأُصيب برصاصة ببطنه، أما الرصاصة الخامسة فقد أصابت زجاج السيارة الليموزين المضاد للرصاص، في حين ارتدت الرصاصة السادسة والأخيرة من بدن الليموزين المصفح لتخترق أسفل الذراع اليسرى لريغان ولتستقر في رئته على بعد إنش من القلب.

ولم يُحكم على هينكلي بالإدانة؛ بسبب جنونه، وأودع في مصحة للأمراض العقلية أقام فيها حتى خروجه منها في 10 سبتمبر (أيلول) 2016.

وقال هينكلي إنه فعل لذلك لجذب انتباه الممثلة جودي فوستر التي كان مهووساً بها.

وسبق أن أعرب عن ندمه على محاولة الاغتيال، ومنذ إطلاق سراحه، حاول أن يبدأ حياة جديدة بوصفه موسيقياً شعبياً ورساماً. وفي مارس الماضي، قال لإحدى المحطات الإذاعية: «أنا أؤيد السلام الآن».

وأُصيب الرئيس السابق دونالد ترمب بجروح في أذنه خلال إطلاق نار (السبت) على تجمّع انتخابي حاشد في بتلر بولاية بنسلفانيا، نفذه شاب يدعى توماس ماثيو كروكس (20 عاماً)، وقد أصاب الهجوم 3 من الحاضرين، لقي أحدهم حتفه في الحال.