روسيا تساعد سريلانكا بالنفط

روسيا تساعد سريلانكا بالنفط

الأحد - 27 شوال 1443 هـ - 29 مايو 2022 مـ رقم العدد [ 15888]
اعتصامات أمام الرئاسة السريلانكية للمطالبة باستقالة الرئيس اعتراضاً على الوضع الاقتصادي (إ.ب.أ)

أعلنت وارة الطاقة السريلانكية أمس السبت، أنها تسلمت، نفطاً روسياً لاستئناف العمليات في المصفاة الوحيدة في البلاد، في الوقت الذي يسعى فيه الاتحاد الأوروبي لفرض حظر على النفط الروسي.
وتشهد سريلانكا أسوأ أزمة اقتصادية منذ استقلالها عام 1948 مع نقص حاد في السلع الأساسية، وانقطاع متكرر للتيار الكهربائي تسبب في معاناة واسعة.
وأُغلقت مصفاة «سيلون بتروليوم كوربوريشن» Ceylon Petroleum Corporation التي تديرها الدولة، في مارس (آذار) عقب أزمة صرف بالعملة الأجنبية في سريلانكا، ما جعل الحكومة عاجزة عن تمويل واردات النفط الخام.
وقال وزير الطاقة كانشانا ويجيسيكيرا إن شحنة الخام الروسي كانت عالقة قبالة ميناء كولومبو طوال شهر إذ لم تكن سريلانكا قادرة على جمع 75 مليون دولار لتسديد ثمنها.
وتُجري كولومبو محادثات مع موسكو لترتيب إمدادات مباشرة من الخام والفحم والديزل والوقود رغم العقوبات الأميركية على المصارف الروسية والاحتجاج الدبلوماسي على الغزو الروسي لأوكرانيا.
وصرح ويجيسيكيرا لصحافيين في كولومبو «قدمت طلباً رسمياً للسفير الروسي للحصول على إمدادات مباشرة من النفط الروسي». وأضاف «لن يكفي النفط الخام وحده، نحتاج أيضاً إلى منتجات (نفطية) مكررة».
وسيُرسل نحو 90 ألف طن من الخام السيبيري الخفيف إلى مصفاة سريلانكا بعدما تم الحصول على الشحنة بضمان شركة كورال إنيرجي الوسيطة والتي مقرها في دبي.
ولفت وزير الطاقة السريلانكي إلى أن الخام السيبيري ليس الأفضل لمصفاة «سيلون بتروليوم كوربوريشن» Ceylon Petroleum Corporation التي تعمل بشكل أفضل بالخام الإيراني الخفيف، لكن لم يكن أي مورد آخر مستعداً لتمديد الخط الائتماني.
ويجتمع قادة دول الاتحاد الأوروبي غدا الاثنين لمناقشة حزمة جديدة من العقوبات على روسيا على خلفية غزوها لأوكرانيا، بينها فرض حظر على النفط الروسي.
وتسعى روسيا لضمان صادراتها النفطية عبر بيع النفط بأقل من ثمن السوق بفارق كبير، لإغراء عملائها القدامى وجذب عملاء جدد.
كان وزير المال الروسي، قد أعلن يوم الجمعة، أن بلاده تتوقع تحقيق تريليون روبل (14.4 مليار دولار) إضافي من عائدات النفط والغاز هذا العام، مضيفا أن جزءا من المكاسب الاستثنائية سيُنفق على العملية العسكرية في أوكرانيا.
وقال الوزير أنطون سيلوانوف في تصريحات أذاعها التلفزيون الحكومي: «نتوقع أن نحقق ما يصل إلى تريليون روبل (14.4 مليار دولار) من عائدات النفط والغاز الإضافية، وفق التوقعات التي وضعناها مع وزارة التنمية الاقتصادية». وأضاف سيلوانوف أن الحكومة تخطط لإنفاق الإيرادات الإضافية هذا العام بدلاً من ادخارها.
وأكد الوزير الروسي أن الأموال ستنفق على «مدفوعات إضافية» لأصحاب المعاشات التقاعدية والعائلات التي لديها أطفال و«العملية الخاصة» في أوكرانيا، في إشارة إلى هجوم موسكو في الدولة الموالية للغرب. وشدد على أن «هناك موارد لذلك».
وفرض الغرب حزم عقوبات غير مسبوقة على روسيا لإرسالها قوات إلى أوكرانيا في 24 فبراير (شباط)، لكنها لم تطل إمدادات النفط والغاز الروسية. وقلل الرئيس الروسي فلاديمير بوتين مؤخراً من تأثير العقوبات، قائلاً إن «تصرفات أوروبا الفوضوية» أدت إلى زيادة عائدات روسيا من النفط والغاز.


روسيا سريلانكا أخبار سريلانكا إقتصاد روسيا

اختيارات المحرر

فيديو