تركيا تتحدث عن «خطوات إضافية» لدعم العلاقات مع مصر

تركيا تتحدث عن «خطوات إضافية» لدعم العلاقات مع مصر

الأحد - 27 شوال 1443 هـ - 29 مايو 2022 مـ رقم العدد [ 15888]

في إطار محاولات الدفع بمسار التطبيع بين مصر وتركيا على مستويات عدة، تحدثت تركيا أخيراً عن «خطوات إضافية» مع مصر.
وقال وزير الخارجية التركي، مولود جاويش أوغلو، إن «بلاده ستعمل على اتخاذ خطوات إضافية للعلاقات مع مصر»، وذلك بعد أيام من إعلان الرئيس التركي رجب طيب إردوغان «إمكانية تطوير الحوار، وتطبيع العلاقات مع مصر»، مبرزاً في نهاية أبريل (نيسان) الماضي، أن «الحوار مع مصر قد يتطور إلى أعلى المستويات».
يأتي هذا بعد أشهر من المحادثات «الاستكشافية»، التي جرت بين مصر وتركيا، برئاسة مساعدي وزيري الخارجية. الأولى احتضنتها القاهرة، فيما جرت الثانية في أنقرة. وقال ممثلو البلدين حينها، إن «المباحثات كانت صريحة ومعمقة، وتناولت القضايا الثنائية، والقضايا الإقليمية». وخلالها اتفق الطرفان على «مواصلة المشاورات، والتأكيد على رغبتهما في تحقيق تقدم بالموضوعات محل النقاش».
وبشأن العلاقات مع مصر، قال وزير الخارجية التركي خلال لقاء وزير الخارجية والتعاون الدولي الإماراتي الشيخ عبد الله بن زايد آل نهيان، أول من أمس: «سنعمل على اتخاذ (خطوات إضافية مع مصر في هذا الشأن)»، معلناً سعي بلاده «لتحسين علاقاتها مع مصر والمملكة العربية السعودية».
ومنتصف مارس (آذار) الماضي، قال وزير الخارجية التركي إن «بلاده ستقدم على خطوات جديدة لتطبيع العلاقات مع مصر».
وكانت تركيا قد أكدت مطلع أبريل (نيسان) من العام الماضي، أن «الأيام المقبلة سوف تشهد خطوات أخرى في إطار تطبيع العلاقات مع مصر». وكان الرئيس التركي قد ذكر في ديسمبر (كانون الأول) الماضي، أن «تركيا سوف تطرح مبادرة جديدة مع مصر وإسرائيل، مشابهة لتلك التي بدأتها مع الإمارات العربية المتحدة».
ورأى وزير الخارجية المصري سامح شكري في وقت سابق، أن «هناك بوادر على رغبة تركيا في تغيير مسارها تجاه مصر، خصوصاً في المجال الأمني». ولفت إلى «وجود مجموعة من التصريحات التركية التي أظهرت تحولاً في مسار التصرف التركي، بعيداً عن التدخل بالشؤون المصرية، أو رعاية عناصر متطرفة معادية للقاهرة».
وبحسب مصدر مصري مطلع لـ«الشرق الأوسط»، فإن «القاهرة تُقدر خطوات أنقرة، لكن مطلوب أن يكون هناك تفاهم بشكل أكبر لحل الإشكاليات عبر (خطوات ملموسة)».
وفي مارس 2021، أعلنت أنقرة استئناف اتصالاتها الدبلوماسية مع مصر، واتخذت خطوات عدة، بينها الضغط على قنوات «الإخوان»، التي تبث من أراضيها، وتوجيهها إلى الابتعاد عن «التحريض». وبعد سلسلة من التصريحات التركية الودية، بشأن عودة العلاقات مع مصر، تحدث وزير الخارجية التركي هاتفياً مع نظيره المصري بهدف تبادل التهاني بحلول رمضان في أبريل من العام نفسه.


تركيا أخبار مصر

اختيارات المحرر

فيديو