تركيا وحلفاؤها يستكملون الاستعدادات لـ«عملية» شمال سوريا

تركيا وحلفاؤها يستكملون الاستعدادات لـ«عملية» شمال سوريا

وصول تعزيزات إلى مناطق عين العرب ومنبج في ريف حلب
السبت - 26 شوال 1443 هـ - 28 مايو 2022 مـ رقم العدد [ 15887]
سيارة قيادي سوري معارض بعد استهدافها بصاروخ في محيط مدينة جرابلس شمال حلب (الشرق الأوسط)

تواصل فصائل «الجيش الوطني السوري» المدعوم من أنقرة، إرسال تعزيزات من مقاتلين وآليات عسكرية إلى محاور مناطق عين العرب (كوباني) ومدينة منبج شمال حلب، في وقت أعلن فيه قادة في فصائل المعارضة، استكمال القوات التركية، الاستعدادات العسكرية لبدء عملية عسكرية ضد قوات سوريا الديمقراطية (قسد)، في مناطق كثيرة محتملة شمال سوريا، وسط تزايد في حدة التوتر والقصف المتبادل بين الطرفين، أدى إلى وقوع إصابات في صفوف الطرفين، تزامناً مع تحليق مكثف للطيران الحربي والاستطلاع التركي، والمقاتلات الروسية في أجواء شمال سوريا.
وقال نشطاء في محافظة حلب، إن «رتلاً عسكرياً تركياً مؤلفاً من 56 دبابة و11 راجمة صواريخ وعشرات الشاحنات العسكرية المحملة بالمعدات اللوجيستية، دخل الأراضي السورية، باتجاه منطقة منبج شمال حلب، تزامناً مع وصول رتل عسكري ضخم لفصائل (الجيش الوطني السوري) المدعوم من أنقرة إلى محاور منطقة منبج وعين عرب شمال حلب».
وضم الرتل عشرات السيارات العسكرية المصفحة والرشاشات الثقيلة والمتوسطة، استعداداً لبدء العملية العسكرية ضد (قسد)، وتزامن وصول الأرتال العسكرية مع قصف بري متبادل بين الأخيرة من جهة وقوات الجيش الوطني السوري والقوات التركية المنتشرة بريف حلب الشمالي من جهة أخرى. وتركَّز القصف التركي البري على مواقع عسكرية تابعة لقوات سوريا الديمقراطية (قسد) في مناطق قريبة من تل رفعت وقريتي صوغانكه وقنطري وسموقة وحساجك وسد الشهباء في ريف مدينة عفرين الجنوبي شمالي حلب، وأسفر عن وقوع قتلى وجرحى في صفوف الأخيرة، رداً على قصفها للمواقع العسكرية التركية ومواقع أخرى تابعة لفصائل المعارضة السورية الموالية لأنقرة، واستهداف قيادي في صفوف الأخيرة بصاروخ موجه في قرية الحلوانجي بريف مدينة جرابلس شمال سوريا، وأسفر عن إصابات.
من جهته، قال أحمد شهابي وهو ناشط في مدينة الباب بريف حلب، إن «التصعيد العسكري الحالي بين فصائل المعارضة السورية والقوات التركية من جهة وقوات سوريا الديمقراطية من جهة أخرى، ومواصلة إرسال التعزيزات والأرتال العسكرية الضخمة إلى خطوط التماس في مناطق منبج وتل رفعت وعين عرب، إضافة إلى تحليق المقاتلات وطائرات الاستطلاع التركية في الأجواء، كلها تشير إلى قرب العملية العسكرية التركية ضد (قسد)، تزامن ذلك مع توتر أمني في مدينة عين العرب شمال حلب بين الأهالي من جهة وبين قادة قسد وشخصيات سياسية كردية من جهة أخرى، بعد خروج مظاهرة أمس في عين العرب ضد الهجوم التركي على المدينة حيث رفع عدد من المتظاهرين أعلام حزب (PKK) وصور أوجلان (الزعيم الكردي للفصائل العسكرية الكردية المعتقل في تركيا)، حيث رأى بعض الأكراد أنها تخدم تركيا والجيش الوطني السوري وتؤكد للعالم أجمع وجود عناصر ينتمون للحزب المعادي لتركيا في المنطقة».
وقال قيادي في فصائل «الجيش الوطني السوري» المدعوم من أنقرة، إن «كامل القوات العسكرية التابعة لفصائل المعارضة السورية والقوات التركية، باتت جاهزة لبدء العملية العسكرية ضد قوات سوريا الديمقراطية (قسد)، بعد استكمال التجهيزات العسكرية والقتالية». ولفت: «القوات العسكرية التركية وفصائل المعارضة، انتشرت في محيط 3 مناطق تسيطر عليها قوات سوريا الديمقراطية وهي منطقة عين العرب ومنطقة تل رفعت والشهباء ومنطقة منبج، وتعد هذه المناطق مصدراً خطراً يهدد السكان الآمنين في المناطق المأهولة، شمال حلب الخاضعة للنفوذ التركي والجيش الوطني السوري، لا سيما أنه خلال الآونة الأخيرة تزايدت الهجمات البرية من قوات سوريا الديمقراطية عبر القصف براجمات الصواريخ والصواريخ الموجهة على المدنيين في مناطق عفرين وجرابلس ومارع ومناطق أخرى، وأدى ذلك إلى مقتل عدد من المدنيين وجرح آخرين، فضلاً عن استهداف المشافي والمواقع العسكرية للمعارضة والقواعد العسكرية التركية».
وفي شمال غربي سوريا، شهدت جبهات منطقة «خفض التصعيد»، قصفاً مكثّفاً ومتبادلاً بين فصائل المعارضة السورية المسلحة وقوات النظام على طول خطوط التماس بدءاً من جبهات حلب وحتى جبهات ريف اللاذقية.
وقال قيادي في فصائل المعارضة، إن «قوات النظام والميليشيات الإيرانية، قصفت بالمدفعية الثقيلة وراجمات الصواريخ قرى وبلدات الفطيرة وكفرعويد وسفوهن وكنصفرة وبينين وفليفل، في منطقة جبل الزاوية بريف إدلب الجنوبي ومحاور جبال الأكراد والتركمان شمال محافظة اللاذقية، وقرى في منطقة سهل الغاب بريف حماة الغربي، دون ورود أنباء عن خسائر بشرية، ما دفع بفصائل غرفة عمليات (الفتح المبين) للمعارضة، إلى استهداف مواقع قوات النظام والميليشيات الإيرانية في بلدة كفروما جنوب إدلب بعدد من قذائف المدفعية الثقيلة والصواريخ، تزامناً مع استهداف الفوج 46 بريف حلب الغربي، وترافق ذلك مع تحليق مكثف للطائرات الحربية الروسية وطيران الاستطلاع دون تسجيل أي غارة جوية».


تركيا سوريا الديمقراطية أخبار سوريا

اختيارات المحرر

فيديو