حادث غامض في منشأة عسكرية حساسة بطهران

حادث غامض في منشأة عسكرية حساسة بطهران

عبداللهيان يطالب بايدن بالتخلي عن سياسات ترمب إزاء «النووي»
الجمعة - 26 شوال 1443 هـ - 27 مايو 2022 مـ رقم العدد [ 15886]
التوسع في منشأة بارشين بحسب صورة نشرتها «إنتل لاب» للأبحاث الأمنية على موقعها في أبريل العام الماضي

لقي مهندس إيراني حتفه وجُرح آخر جراء حادث غامض وقع في منشأة «بارشين» الحساسة في جنوب شرقي طهران، حسبما أفادت وزارة الدفاع الإيرانية.

وذكرت وكالة «فارس» التابعة لـ«الحرس الثوري» أن الحادث «وقع مساء الأربعاء في إحدى الوحدات البحثية التابعة لوزارة الدفاع»، دون تقديم تفاصيل.

وتشارك منشأة «بارشين» في البحث والتطوير وإنتاج الأسلحة الكيمياوية وتكنولوجيا الليزر لتخصيب اليورانيوم، فضلاً عن الاختبارات شديدة الانفجار، إضافةً إلى صناعة الصواريخ والأسلحة.

وتعتقد أجهزة أمن غربية أن إيران أجرت اختبارات تتعلق بتفجيرات قنابل نووية منذ أكثر من عقد. وكانت المنشأة من بين المواقع التي سمحت طهران للوكالة الدولية للطاقة الذرية، بأخذ عينات لتقييم الأبعاد العسكرية المحتملة لبرنامج إيران النووي، قبل أن يدخل الاتفاق النووي في منتصف يناير (كانون الثاني) 2016 حيز التنفيذ. وجاء الحادث بعد أيام من مقتل صياد خدائي، العقيد في «فيلق القدس» الذراع الخارجية لـ«الحرس الثوري»، بالرصاص أمام منزله في قلب طهران. ونقلت صحيفة «نيويورك تايمز» عن مسؤول استخباراتي أول من أمس (الأربعاء)، أن إسرائيل تقف وراء اغتيال خدائي.

إلى ذلك، دعا وزير الخارجية الإيراني حسين أمير عبداللهيان، الرئيس الأميركي جو بايدن إلى التخلي عن سياسات «الضغوط القصوى» لسلفه دونالد ترمب، ورفع العقوبات الاقتصادية عن طهران لإحياء الاتفاق النووي. وقال عبداللهيان خلال مشاركته في منتدى الاقتصاد العالمي في «دافوس» بسويسرا، إن إيران «لا تزال ترى أن رفع العقوبات الاقتصادية الغربية عنها يمثل حجر عثرة رئيسياً أمام المحادثات النووية».
... المزيد


ايران أخبار إيران

اختيارات المحرر

فيديو