لندن: بوتين يسرق حبوب أوكرانيا ويطالب العالم بفدية مقابل الطعام

لندن: بوتين يسرق حبوب أوكرانيا ويطالب العالم بفدية مقابل الطعام

رئيس الاتحاد الأفريقي إلى موسكو وكييف ويحذر من مجاعة إذا استمرت العراقيل
الجمعة - 26 شوال 1443 هـ - 27 مايو 2022 مـ رقم العدد [ 15886]
وزيرة خارجية بريطانيا أمام نصب تذكاري في سراييفو (أ.ب)

اتهمت لندن موسكو بسرقة محاصيل الحبوب الأوكرانية وابتزاز العالم مقابل الحصول على الغذاء، التي تدهورت إمداداته خلال الأشهر الماضية بسبب الحرب الأوكرانية، وجاء ذلك في تصريحات لوزيري الخارجية والدفاع البريطانيين. وزيرة الخارجية البريطانية ليز تراس اتهمت الرئيس الروسي فلاديمير بوتين بمطالبة العالم بفدية مقابل الحصول على الغذاء، وذلك ردا على سؤال حول ما إذا كانت تؤيد رفع العقوبات مقابل صادرات الحبوب من أوكرانيا. وكانت تشير إلى تصريحات نائب وزير الخارجية الروسي أندريه رودنكو الذي طالب الأربعاء برفع العقوبات المفروضة على موسكو كشرط لتجنب أزمة غذاء عالمية ناجمة عن النزاع في أوكرانيا. ودعا وزير الدفاع البريطاني الأربعاء روسيا إلى «الكف عن سرقة» الحبوب التي تنتجها أوكرانيا والسماح لهذا البلد بتصديرها، مستبعداً رفع العقوبات كما طلبت موسكو لتجنب أزمة غذاء عالمية. وقال بن والاس في مؤتمر صحافي في مدريد مع نظيرته الإسبانية مارغريتا روبليس: «أدعو روسيا إلى أن تفعل الشيء الصائب في سبيل الإنسانية، وأن تسمح بتصدير الحبوب من أوكرانيا». وأضاف «دعونا لا نتحدث عن العقوبات، ولنتحدث عما هو صائب لأمم العالم أجمع». كما وصف وزير الخارجية الأوكراني دميترو كوليبا طلب موسكو برفع العقوبات المفروضة على روسيا لتجنب أزمة غذاء عالمية بأنه «ابتزاز». وقالت تراس خلال زيارة للبوسنة اليوم الخميس «إنه لشيء مفزع تماما أن يحاول بوتين فرض فدية على العالم، وهو في الأساس يستخدم الجوع ونقص الغذاء لدى أفقر الناس في جميع أنحاء العالم كسلاح». وأضافت «ببساطة لا يمكننا السماح بحدوث ذلك. على بوتين رفع الحصار عن الحبوب الأوكرانية». ونقلت وكالة إنترفاكس للأنباء أمس الأربعاء عن نائب وزير الخارجية الروسي آندريه رودنكو، قوله إن موسكو مستعدة لفتح ممر إنساني للسفن التي تحمل مواد غذائية لمغادرة أوكرانيا، مقابل رفع بعض العقوبات. وتقوم الدول الغربية بالتنسيق فيما بينها في فرض عقوبات على روسيا، من الشركات ووسائل الإعلام إلى رجال الأعمال والسياسيين، لمعاقبة موسكو على الحرب في أوكرانيا. وقالت تراس: «لا يمكننا رفع العقوبات وأي نوع من المهادنة من شأنه ببساطة أن يقوي شوكة بوتين في الأجل الطويل». وأوكرانيا المعروفة لخصوبة أراضيها كانت رابع أكبر مصدر للذرة وفي طريقها لتصبح ثالث مصدر للقمح في العالم قبل الغزو الروسي. لكن النزاع أثر على محاصيل الحبوب وصادراتها، حيث اتهمت أوكرانيا وحلفاؤها الغربيون روسيا بمنع التصدير عبر البحر الأسود، ما يهدد بأزمة غذاء عالمية خطيرة. وقال ولاس: «يعتمد الكثير من الأشخاص حول العالم على هذه الحبوب لتأمين الغذاء» مشيراً إلى أن جزءاً من الإنتاج الأوكراني كان يخصص لبلدان تعاني بالفعل من أزمات إنسانية. وأضاف الوزير البريطاني موجها كلامه إلى موسكو «توقفوا عن سرقة الحبوب!». وأوضح «نرى روسيا تسرق الحبوب (الأوكرانية) لاستهلاكها الداخلي».
وحثت مديرة منظمة التجارة العالمية نغوزي أوكونجو - إيويالا الأربعاء دول العالم على عدم منع أو تقييد صادرات المواد الغذائية الأساسية، بعدما أدى الغزو الروسي لأوكرانيا إلى تفاقم التوتر في أسواق الغذاء العالمية. وقالت أوكونجو - إيويالا لصحافيين خلال المنتدى الاقتصادي العالمي في دافوس بسويسرا: «نحاول أن نقول للدول الأعضاء أن يخففوا من حظر الصادرات». وأضافت «لا نريد لهذا الأمر أن يتفاقم ويؤدي إلى ارتفاع الأسعار». وأتت دعوة مديرة المنظمة بعد ساعات من قرار أصدرته الهند وحددت بموجبه صادراتها من السكر إلى عشرة ملايين طن سنوياً حتى سبتمبر (أيلول)، وذلك من أجل حماية مخزون البلاد وخفض التضخم. وعطل الغزو الروسي لأوكرانيا إمدادات الأسمدة والقمح وسلع أخرى من روسيا وأوكرانيا. ولمواجهة ذلك، «أصبح هناك نحو 22 دولة الآن مع 41 قيداً أو حظراً على صادرات المواد الغذائية»، بحسب أوكونجو - إيويالا التي لفتت أيضاً إلى قيود التي تطال «البذور والأسمدة». وشددت على أن منظمة التجارة العالمية تأمل في أن تؤدي مراقبتها العامة لمثل هذه الضوابط إلى ردع الدول الأعضاء عن وضعها. وأشارت إلى أن الأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو غوتيريش «منخرط» في محادثات لفتح ممرات في البحر الأسود لإرسال الصادرات الغذائية الأوكرانية إلى الأسواق العالمية.
بدوره قال الرئيس السنغالي ورئيس الاتحاد الأفريقي ماكي سال الأربعاء إنه سيحث روسيا وأوكرانيا خلال زيارته لهما في الأسابيع المقبلة على السماح بتصدير الحبوب والأسمدة لتجنب حدوث مجاعة على نطاق واسع. وأضاف خلال محادثات مع الملياردير محمد إبراهيم، وهو رجل أعمال وصاحب مؤسسة خيرية، في منتدى إبراهيم للحكم الرشيد، أن أفريقيا تعاني من اضطرابات في الإمدادات الغذائية وارتفاع أسعار السلع الأساسية وتواجه «عواقب وخيمة» إذا استمر الوضع على ما هو عليه. وتقول منظمة الأغذية والزراعة التابعة للأمم المتحدة إن ما يقرب من نصف دول أفريقيا البالغ عددها 54 دولة تعتمد على روسيا وأوكرانيا في استيراد القمح. كما تعد روسيا موردا رئيسيا أيضا للأسمدة إلى 11 دولة على الأقل. وقال سال: «نطالب بوقف إطلاق النار وإنهاء الحرب والإفراج عن جميع المنتجات الغذائية... حتى لا يشهد العالم مجاعة بعد عامين من (كوفيد) وما يقرب من ثلاثة أشهر من الحرب». وأضاف، كما نقلت عنه «رويترز»، «هناك مبادرات متعددة لدعوة الدول التي لديها مخزون (حبوب) للإفراج عنها... ولضمان أن تسمح روسيا بتصدير الحبوب من أوكرانيا، ويمكنها أيضا أن تصدر بنفسها. هذا هو الموقف الأفريقي». وتواجه مناطق في أفريقيا بالفعل مستويات قياسية من الجوع، مدفوعة بانعدام الأمن والصدمات المناخية والانكماش الاقتصادي الناجم عن جائحة (كوفيد - 19) وقال سال إنه إذا استمرت العراقيل أمام الإمدادات الغذائية وحدثت مجاعة «لن يكون بمقدور العالم احتواء العواقب، لأنها ستكون هائلة على الهجرة. سيكون الأمر مأساويا بالنسبة للبلدان الأفريقية». كان سال قد قال يوم الأحد إنه سيزور موسكو وكييف بصفته رئيس الاتحاد الأفريقي الذي يريد السلام في أوكرانيا من خلال الحوار بين الجانبين.


روسيا حرب أوكرانيا

اختيارات المحرر

فيديو