إسرائيل تريد «مزيداً من الاختبارات» لعلاقاتها مع تركيا

إسرائيل تريد «مزيداً من الاختبارات» لعلاقاتها مع تركيا

جاويش أوغلو زار الأقصى من دون مرافقة مندوب إسرائيلي
الخميس - 25 شوال 1443 هـ - 26 مايو 2022 مـ رقم العدد [ 15885]
لقاء وزير الخارجية التركي ونظيره الإسرائيلي في تل أبيب أمس (مكتب الصحافة الحكومي)

اتفق وزير الخارجية التركي، مولود جاويش أوغلو، مع نظيره الإسرائيلي، يائير لبيد، خلال لقائهما أمس الأربعاء، على تأجيل آخر لاستئناف العلاقات الدبلوماسية الكاملة بين البلدين وإعادة السفيرين إلى أنقرة وتل أبيب. ولكنهما حاولا التخفيف من وطأة هذا القرار وتبعاته السلبية. وأكدا على التقدم بخطوات مهمة للسير قدماً في العلاقات ولكن بشكل تدريجي.
وأكدت مصادر سياسية في تل أبيب، على أن إسرائيل معنية جداً بتسخين العلاقات مع تركيا بشكل عميق، لكنها تخشى من تكرار ما حصل في الماضي عندما كانت أنقرة تفاجئها بقرارات تزعزع العلاقات من جديد. ولذلك تفضل أن تدخل هذه العلاقات في مزيد من الاختبارات. وقد حاول جاويش أوغلو إقناع لبيد، بأن الموقف التركي تغير وأن هناك تجربة مهمة عبرتها هذه العلاقات خلال شهر رمضان المبارك، حيث وقعت صدامات شديدة بين إسرائيل والفلسطينيين، وقامت الشرطة الإسرائيلية باقتحام المسجد الأقصى نحو عشر مرات واعتقلت مئات الفلسطينيين من قلب المسجد، بل حولت قسماً منه إلى معتقل مؤقت، ومع ذلك فإسرائيل وتركيا كانتا على اتصال وعرفتا كيف تتجاوزا الأزمة بسلام.
وقال لبيد، لدى استقباله نظيره التركي: «لن نتظاهر أن العلاقات بيننا لم تشهد هزات. ورغم ذلك، كنا نعود دائماً إلى الحوار والتعاون. والشعبان لديهما تاريخ طويل، يعرفان دائماً كيف يغلقان فصلاً ويفتحان آخر جديداً، وهذا ما نفعله اليوم. ونحن لا ننسى أن تركيا كانت أول دولة إسلامية اعترفت بإسرائيل في عام 1949». واعتبر تحسن العلاقات بين البلدين جزءاً من المسار الذي نشأ في الشرق الأوسط في أعقاب اتفاقات أبراهام، وفي مركزه «تطور محور قوة ضد الإرهاب، وضد محاولات تقويض الاستقرار».
وأفاد جاويش أوغلو، أن تركيا اتفقت مع إسرائيل على إضفاء طاقة جديدة على العلاقات الثنائية في العديد من المجالات، وتأسيس آليات مختلفة من الآن فصاعداً. وأكد أنه سيكون من المفيد مواصلة الحوار المستدام «رغم الخلافات»، مشدداً على ضرورة أن يكون الحوار مستنداً إلى مبدأ الاحترام المتبادل لحساسيات الجانبين. ولفت إلى أنه تناول مع نظيره الإسرائيلي، مسائل إقليمية تخص الجانبين، مشيراً إلى أن الحوار الذي جرى على مستوى رؤساء الدولتين رمضان الماضي، ساهم في جهود الحفاظ على الهدوء. وتابع، أن «القرب الجغرافي بين البلدين يجعل من تركيا وإسرائيل شريكين تجاريين. وأشار إلى أن التبادل التجاري القائم بينهما واصل ارتفاعه رغم جائحة (كورونا) وخلافات الماضي، ليتجاوز 8 مليارات دولار العام الماضي، لا سيما أن تركيا حققت أعلى نسبة صادرات إلى إسرائيل خلال الربع الأول من العام الحالي، بقيمة 1.8 مليار دولار».
وذكر الوزير التركي، أنه أبلغ لبيد حساسية بلاده حيال القدس والمسجد الأقصى، معرباً عن استعداد بلاده التام لدعم أي حوار بين فلسطين وإسرائيل. وأكد أن «حل الدولتين هو الحل الوحيد للصراع الإسرائيلي - الفلسطيني، وأن استئناف العلاقات بين إسرائيل وتركيا سيؤثر بشكل إيجابي على تسوية الصراع».
وأعلنت الخارجية الإسرائيلية، أن الوزيرين اتفقا على مواصلة التقدم في العلاقات، بشكل تدريجي عميق، من خلال لجنة مشتركة بقيادة المديرين العاميين لوزارتي الخارجية. وبضمن ذلك استئناف المحادثات من أجل عودة شركات الطيران الإسرائيلية إلى تسيير رحلات جوية إلى تركيا، واستئناف عمل اللجنة الاقتصادية. وبعد لقائه مع لبيد، التقى جاويش أوغلو مع وزير السياحة الإسرائيلي، يوئيل رزبوزوف، على مأدبة غداء، واتفقا على تكريس جهود مميزة لتعزيز السياحة المتبادلة بين البلدين وإتاحة مضاعفة عدد السياح في الاتجاهين.
وقبل ذلك زار الوزير التركي متحف تخليد ذكرى المحرقة النازية «يد فَشِم» في القدس، وقال أمام مستقبليه، إن ما شاهده «يذكّر بمسؤوليتنا المشتركة بالقيام بكل ما باستطاعتنا كي لا تعاني البشرية من فظائع كهذه أبداً. والعنصرية وكراهية الأجانب ما زالت تهديدات جدية، وتركيا تعهدت بمواصلة كفاحها ضد معاداة السامية والإسلاموفوبيا وأشكال عدم التسامح كافة». وأضاف الوزير التركي أن بلاده تفتخر بأنها «كانت ملاذاً آمناً لأولئك الذين فروا من الملاحقات»، وأن «الدبلوماسيين الأتراك أنقذوا عدداً لا نهائي من اليهود من خلال المخاطرة بحياتهم».
وقام الوزير التركي بزيارة البلدة القديمة من القدس الشرقية المحتلة والمسجد الأقصى، بعد أن أصر على أن يحل ضيفاً على دائرة الأوقاف الإسلامية ومندوبين عن منظمة التحرير من دون أي مرافقة إسرائيلية، باعتبار أنه يعتبرها منطقة محتلة وأن تركيا لا تعترف بقرار إسرائيل فرض السيادة عليها. وتأتي زيارة أوغلو إلى إسرائيل، كأول زيارة لشخصية رفيعة بهذا المستوى منذ 15 عاماً. وهي تأتي بعد زيارة الرئيس الإسرائيلي، يتسحاق هرتسوغ، إلى أنقرة، ولقائه مع الرئيس التركي، رجب طيب إردوغان.


اسرائيل تركيا أخبار

اختيارات المحرر

فيديو