إسرائيل ستواجه «حماس» إذا تحدّت «مسيرة الأعلام»

إسرائيل ستواجه «حماس» إذا تحدّت «مسيرة الأعلام»

الخميس - 25 شوال 1443 هـ - 26 مايو 2022 مـ رقم العدد [ 15885]
اشتباكات بين فلسطينيين وضباط شرطة إسرائيلية عقب تشييع جنازة متظاهر في القدس الشرقية أصيب في رأسه الشهر الماضي (د.ب.أ)

قالت القناة 13 العبرية، إن إسرائيل أرسلت إلى حركة «حماس» عبر الوسيطين القطري والمصري، رداً على رسالة سابقة حول مسيرة الأعلام المقررة في القدس يوم الأحد المقبل، أكدت فيها عدم رغبتها في التصعيد، لكن مع تحذيرات بأنها سترد بقوة على قطاع غزة إذا أطلقت صواريخ من هناك في يوم المسيرة.
وقالت إسرائيل إن مسار المسيرة سيكون اعتيادياً مثل كل عام ولا حاجة للتصعيد. وكانت إسرائيل ترد على رسائل سابقة من «حماس» أرسلت عبر وسطاء، حذرتها فيها من أن «مرور مسيرة الأعلام من باب العامود والبلدة القديمة سيشعل الأوضاع، وأن اقتحام الأقصى في ذلك اليوم لن يمر مرور الكرام».
وتصر إسرائيل على إبقاء مسار مسيرة الأعلام التي سينظمها المستوطنون في مدينة القدس يوم الأحد المقبل، كما هو، على الرغم تهديد الفصائل الفلسطينية برد فوري على المسيرة إذا وصلت إلى منطقة باب العامود والمسجد الأقصى.
وكانت حركتا «حماس» و«الجهاد الإسلامي» لوحتا بحرب مع إسرائيل إذا مضت المسيرة قدماً. وحذر إسماعيل هنية، رئيس المكتب السياسي لحركة «حماس»، وزياد النخالة الأمين العام لحركة الجهاد الإسلامي، وفصائل مسلحة أخرى، الأحد الماضي، من سماح إسرائيل لمسيرة الأعلام المقررة نهاية الشهر الحالي في القدس بالمضي قدماً.
وقرار السماح للمسيرة بالمرور من باب العامود من شأنه أن يصب الزيت على النار المشتعلة في المدينة والضفة الغربية. وتشهد المنطقة تصعيداً منذ نهاية مارس (آذار) الماضي، بعد سلسلة هجمات فلسطينية خلفت 18 قتيلاً إسرائيلياً، وهجوم إسرائيلي واسع على الضفة والقدس خلف أضعافاً من القتلى والمصابين والمعتقلين.
ولم تكتمل هذه المسيرة العام الماضي، بعد أن قطعتها صواريخ من القطاع سقطت في القدس وكانت بداية حرب استمرت 11 يوماً. ويقدر الجيش الإسرائيلي أنه لن يتم إطلاق أي صواريخ تجاه القدس هذا العام، وأنه أغلب الظن لن يكون هناك تصعيد. ورغم ذلك، قرر الجيش نشر بطاريات القبة الحديدية وتجهيز تنفيذ خطط هجومية في حال كان أي تصعيد.
وقررت إسرائيل أن المسيرة ستمر بـ8 آلاف مستوطن من منطقة باب العامود، إلى ما يسمى «الحائط الغربي»، ومثلهم عبر باب الخليل، وهناك ستقام رقصة جماعية. وأقر وزير الدفاع الإسرائيلي بيني غانتس مسار المسيرة، بعدما قرر وزير الأمن الداخلي عومير بارليف إقامتها بشكل معتاد.


فلسطين النزاع الفلسطيني-الاسرائيلي

اختيارات المحرر

فيديو