وفدا السويد وفنلندا يبحثان في أنقرة الاعتراضات على الانضمام لـ{الناتو}

وفدا السويد وفنلندا يبحثان في أنقرة الاعتراضات على الانضمام لـ{الناتو}

تركيا طالبت بضمانات خطية للتوقف عن «دعم الإرهاب»
الخميس - 25 شوال 1443 هـ - 26 مايو 2022 مـ رقم العدد [ 15885]
قالت رئيسة وزراء السويد ماجدالينا أندرسون نحن لا نرسل الأموال أو الأسلحة إلى الإرهابيين وإن بلادها تتطلع إلى تعزيز التعاون مع تركيا في قضايا الأمن ومكافحة الإرهاب (أ.ف.ب)

أجرى وفدان من السويد وفنلندا مباحثات في أنقرة حول رفض تركيا انضمام البلدين إلى حلف شمال الأطلسي (الناتو). تناولت المباحثات، التي عقدت بالقصر الرئاسي في أنقرة أمس (الأربعاء) الموقف التركي من طلب السويد وفنلندا الانضمام إلى الناتو والحساسيات التي تبديها تركيا تجاه موقف البلدين من حزب العمال الكردستاني ووحدات حماية الشعب الكردية، التي تعتبرها أنقرة امتدادا له في سوريا، وتصنفهما كتنظيمين إرهابيين، ومسألة حظر البلدين صادرات السلاح إلى تركيا بسبب شن عمليتها العسكرية «نبع السلام» ضد القوات الكردية في شمال شرقي سوريا في أكتوبر (تشرين الأول) 2019. وترأس الوفد التركي في المباحثات كبير مستشاري الرئيس التركي المتحدث باسم الرئاسة، إبراهيم كالين، ونائب وزير الخارجية سادات أونال، فيما ترأس الوفد السويدي سكرتير الدولة في مكتب رئاسة الوزراء أوسكار ستينستروم، والوفد الفنلندي مستشار وزارة الخارجية جوكا سالوفارا. وكان وزير الخارجية التركي، مولود جاويش أوغلو، أعلن قبل الاجتماع أن بلاده تطالب بتعهدات مكتوبة من كل من السويد وفنلندا بوقف دعمهما للإرهاب، قائلا: «نريد اتفاقا مكتوبا لخطوة ملموسة». وبينما كانت المحادثات مستمرة، قالت رئيسة وزراء السويد، ماجدالينا أندرسون،: «نحن لا نرسل الأموال أو الأسلحة إلى الإرهابيين». وأضافت أندرسون، في مؤتمر صحافي مشترك مع رئيس المجلس الأوروبي شارل ميشيل عقب مباحثاتهما في ستوكهولم أمس، إن بلادها تتطلع إلى تعزيز التعاون مع تركيا في قضايا الأمن ومكافحة الإرهاب. والأسبوع الماضي، تقدمت السويد وفنلندا، رسميا، بطلب العضوية إلى الأمين العام للناتو ينس ستولتنبرغ، لكن الرئيس التركي رجب طيب إردوغان، أعلن أن بلاده لن تقبل عضويتهما بسبب دعمها «تنظيمات إرهابية» تعمل ضد تركيا وبسبب حظرهما صادرات السلاح إليها، وطالب السويد وفنلندا بعدم تكبد عناء إرسال وفديهما إلى أنقرة.
وخلال الأيام السابقة على زيارة الوفدين السويدي والفنلندي لأنقرة، أجرى إردوغان محادثات هاتفية مع كل من رئيسة الوزراء السويدية، والرئيس الفنلندي والأمين العام للناتو، حول الموقف التركي من انضمام السويد وفنلندا إلى عضوية الحلف. وقال ستولتنبرغ، في إحدى جلسات المنتدى الاقتصادي العالمي (دافوس)، عشية مباحثات أنقرة، إن إردوغان عبر في السابق عن مخاوفه… هذه المخاوف تتعلق بالإرهاب ودعم حزب العمال الكردستاني ووقف صادرات الأسلحة التي تحتاجها تركيا… سنجلس إلى الطاولة لبحث المخاوف التي أعربت عنها تركيا… لا يمكنني تحديد كيف ومتى بالضبط، لكننا واثقون ونعمل على ذلك. لقد حللنا قضايا بين الحلفاء من قبل، وانضمام السويد وفنلندا سيعزز الناتو. ولفت ستولتنبرغ إلى وجهات النظر المتباينة داخل الناتو، قائلا: «علينا أن نقبل أن تركيا حليف مهم… تركيا هي الدولة الأكثر معاناة من الهجمات الإرهابية، أكثر بكثير من أي حليف آخر داخل الناتو». وأكد ستولتنبرغ أن تركيا دولة رئيسية جغرافياً واستراتيجياً ومجاورة لسوريا والعراق وأن الكفاح ضد تنظيم «داعش» الإرهابي يعتمد بشكل كامل على استغلال الفرص المتاحة في تركيا… وبالطبع، عندما تنظر إلى البحر الأسود في حرب أوكرانيا، لدينا المزيد من أهمية تركيا. وقال إننا بحاجة إلى فهم القضايا التي تثيرها تركيا، فهي دولة مهمة لجميع الحلفاء، لهذا السبب نعمل بجد بشأن هذه القضية. في السياق ذاته، أعلن مستشار الأمن القومي الأميركي، جيك سوليفان، أن الرئيس جو بايدن يتابع الموقف عن كثب، قائلا إن البلدين يمكنهما حل مشاكلهما مع تركيا ويمكن معالجة مخاوفها. وقالت السفيرة الأميركية لدى السويد، كارين أولوفسدوتر: «إننا نتفاوض مع الأتراك بشأن مبيعات الأسلحة والإرهاب… نريد حل هذه المشكلة لأننا نريد حقًا أن تكون السويد عضوًا في الناتو». وبدوره قال سفير الولايات المتحدة في فنلندا، ميكو هوتالا، إن «هناك قضايا سياسية وإرهاب ومبيعات أسلحة. أنا متأكد من أنه يمكن تسوية بعض الأمور، لكن بعض الأشياء ليست كذلك.. هناك أشياء يمكن القيام بها، وأخرى لا يمكن القيام بها… لا يمكننا تعريض أي شيء للخطر».


فينلاند تركيا حرب أوكرانيا الناتو

اختيارات المحرر

فيديو