تباهى بالأسلحة في عيد ميلاده... ماذا نعرف عن منفذ مجزرة «تكساس»؟

تباهى بالأسلحة في عيد ميلاده... ماذا نعرف عن منفذ مجزرة «تكساس»؟

الأربعاء - 24 شوال 1443 هـ - 25 مايو 2022 مـ
المراهق الأميركي سالفادور راموس منفذ مجزرة مدرسة تكساس (وسائل إعلام أميركية)

اقتحم المراهق الأميركي سالفادور راموس، والذي يبلغ من العمر 18 عاماً، مدرسة ابتدائية في بلدة يوفالدي الواقعة على بُعد نحو 130 كيلومتراً غرب سان أنطونيو، وقتل ما لا يقل عن 19 طفلاً واثنين من المعلمين.

وصدمت الحادثة الأوساط السياسية والعائلات في ولاية تكساس بالولايات المتحدة؛ إذ حض الرئيس جو بايدن على وضع ضوابط لقطاع الأسلحة النارية. فماذا نعرف عن مرتكب الحادث؟

قال عضو مجلس الشيوخ عن الولاية، رولان غوتيريز، نقلاً عن شرطة الولاية، إن راموس قد لمح على وسائل التواصل الاجتماعي إلى احتمال وقوع هجوم.

وقال راموس عبر منشور على «إنستغرام» إنه اشترى سلاحين هجوميين بعد أن بلغ 18 عاماً، حسبما أفادت به شبكة «سكاي نيوز» البريطانية.

وذكرت الشبكة أن راموس عُرف بأنه «هادئ الطباع» وسط زملائه.

وتعدّ الواقعة أحدث عملية قتل جماعي بالأسلحة النارية في الولايات المتحدة وأسوأ عملية إطلاق نار في مدرسة منذ نحو عقد من الزمان.

وبدأ إطلاق النار الجماعي عندما أطلق المشتبه فيه النار على جدته التي نجت؛ بحسب السلطات. ثم تحطمت سيارته بالقرب من «مدرسة روب الابتدائية» في يوفالدي، قبل أن يشن هجوما دموياً انتهى بإطلاق الشرطة النار عليه.

اقرأ أيضا: صدمة في الولايات المتحدة... «مجزرة» تلاميذ تكساس تعيد لوبي الأسلحة إلى الواجهة


قال حاكم ولاية تكساس الجمهوري، غريغ أبوت، في مؤتمر صحافي، إن راموس كان طالباً في «مدرسة يوفالدي الثانوية» ومقيماً في المجتمع الذي يبلغ عدد سكانه نحو 16 ألف شخص.

ولم يتضح دافع راموس خلف الهجوم على الفور، ولمعرفة ذلك، تدرس الشرطة حساباته على مواقع التواصل الاجتماعي.

وتابع غوتيريز أنه قبل التوجه إلى المدرسة، فتح راموس النار على جدته ببندقيتين اشتراهما في عيد ميلاده.


قال غوتيريز: «كان هذا أول شيء يفعله في عيد ميلاده الثامن عشر».

وقال الرئيس الأميركي جو بايدن في وقت لاحق: «فكرة أن طفلاً يبلغ من العمر 18 عاماً يمكنه شراء أسلحة هجومية فكرة خاطئة».

قال المسؤولون إن الجدة نُقلت جواً إلى المستشفى ونجت من إطلاق النار، رغم عدم معرفة حالتها.

وتعتقد شرطة التحقيق أن المسلح نشر صوراً على «إنستغرام» لبندقيتين استخدمهما في إطلاق النار.

وقال مسؤول في تطبيق القانون إن الضباط يفحصون أيضاً ما إذا كان قد أدلى بتعليقات على الإنترنت تشير إلى الهجوم في الساعات التي سبقت الهجوم.

وأضاف المسؤول أن الشرطة أصدرت أوامر تفتيش متعددة مساء أمس (الثلاثاء) وجمعت سجلات هاتفية وسجلات أخرى.

وتحاول الشرطة أيضاً الاتصال بأقارب راموس، ويتتبعون الأسلحة النارية.

وتقول الشرطة إن راموس تصرف بمفرده أثناء ارتكاب الجريمة، وإنه يُعتقد أنه ترك سيارته خارج المدرسة.

وحاول الضباط الاشتباك مع المشتبه فيه، مرتدين الدروع الواقية من الرصاص، قبل أن يدخل ساحة المدرسة بمسدس وربما بندقية.


وتظهره الصور المنشورة على وسائل التواصل الاجتماعي الخاصة به وهو يتخذ ما يبدو أنه سلاح شبه آلي.

وفقاً لشبكة «سي إن إن»، أرسل راموس صوراً إلى زميل سابق في الفصل وهو يحمل سلاحاً نارياً وحقيبة مليئة بالذخيرة قبل أيام من الهجوم.

وقال زميل الدراسة السابق: «كان يرسل لي رسالة هنا وهناك، وقبل 4 أيام أرسل لي صورة تظهر حقيبة ظهر مليئة بالطلقات النارية».

ويقول الزميل عندما سأله عبر رسالة نصية: «لماذا لديك هذا؟»، قال راموس: «لا تقلق بشأن ذلك. أنا أبدو مختلفاً جداً الآن. لن تتعرف علي».

ذكرت صحيفة «ديلي دوت» أن أحد أصدقاء راموس على «إنستغرام» شارك لقطة شاشة أرسلها راموس تظهر إيصالاً ببندقية اشتراها من «دانيال ديفينس»؛ وهي شركة تصنيع أسلحة.

وقال زميل سابق آخر، طلب عدم الكشف عن هويته، لشبكة «سي إن إن» إنه وراموس كانا «قريبين» إلى حد ما وكانا يلعبان لعبة «إكس بوكس» معاً، وأضاف أن راموس كان من محبي لعبة القتال «كول أوف ديوتي».

وزعمت صحيفة «واشنطن بوست» أن راموس تعرض للتنمر عندما كان طفلاً، حيث قال أحد التلاميذ إن لثغته جعلت منه هدفاً، بينما قال آخرون إنه تعرض لشتائم بأنه «مثلي»، وتعرض للسخرية بسبب ملابسه.

ويُغرق هذا الهجوم الولايات المتحدة مرة جديدة في مآسي عمليات إطلاق النار في الأوساط التعليمية؛ مع ما يرافق ذلك من مشاهد مروعة لتلامذة تحت تأثير الصدمة تعمل قوات الأمن على إجلائهم، وأهلٍ مذعورين يسألون عن أبنائهم.


أميركا أخبار أميركا

اختيارات المحرر

فيديو