حصيلة انهيار المبنى في عبادان ترتفع إلى 11 قتيلاً

حصيلة انهيار المبنى في عبادان ترتفع إلى 11 قتيلاً

الأربعاء - 24 شوال 1443 هـ - 25 مايو 2022 مـ رقم العدد [ 15884]
استمرار عمليات الإنقاذ في المبنى المنهار في مدينة عبادان جنوب غرب إيران أمس (أ.ف.ب)

ذكرت وسائل إعلام رسمية إيرانية، أمس، أن السلطات القضائية التي تحقق في انهيار مبنى تجاري أودى بحياة 11 شخصاً اعتقلت 10 بينهم رئيس بلدية ميناء عبادان النفطي بجنوب غربي البلاد.
وقال التلفزيون الرسمي، إن مبنى «متروبول» التجاري المكون من عشرة طوابق انهار «جزئياً» أول من أمس؛ مما ترك ما لا يقل عن 80 شخصاً تحت الأنقاض، في المدينة التي تقطنها غالبية من العرب في إقليم الأحواز.
ويضم المبنى الواقع منطقة أميري على الضفة الشرقية من شط العرب، عيادات طبية ومكاتب شركات، وأنشأ قبل سنوات قليلة. وتوجه وزير الداخلية، أحمد وحيدي إلى مكان الحادث أمس، بينما كانت عملية البحث عن عالقين تحت الإنقاذ مستمرة.
وقال المدعي العام المحلي صادق جعفري شيجيني للتلفزيون الرسمي «تم اعتقال عشرة أشخاص هم العناصر الرئيسية المتورطة في هذا الحادث، بينهم رئيسي بلدية عبادان الحالي والسابق، وعدد من موظفي البلدية ومن أشرفوا على هذا المشروع والتحقيق ما زال مستمراً».
وقالت السلطات، إن أجزاء أخرى من المبنى قد تنهار وطالبت الناس بعدم التجمع قرب الموقع.
وقال مجتبى خالدي، المتحدث باسم خدمات الطوارئ الحكومية، للتلفزيون، إن نحو 50 ربما لا يزالون محاصرين تحت الأنقاض.
وبعدما أوردت وسائل إعلام إيرانية، الاثنين، نبأ توقيف مالك المبنى، أشار موقع «ميزان أونلاين» الثلاثاء إلى أنه كان من بين ضحايا الانهيار، وأكدت السلطات وفاته، في حين شكك ناشطون على شبكات التواصل الاجتماعي بالروايات الحكومية.
وأعلنت السلطات المحلية الحداد اليوم في مدينة عبادان التي يتخطى عدد سكانها ربع مليون، وهي من بين أقدم المدن العربية، وأقربها للحدود العراقية.
وأعاد حادث الانهيار إلى الأذهان كارثة حريق سينما «ركس» في 1978، وقُتل فيها 377 شخصاً حرقاً، قبل أشهر قليلة من الثورة. واتهم نظام الشاه أنصار الثورة الإيرانية بالوقوف وراء الكارثة، وهو الاتهام الذي وجهه أنصار المرشد الإيراني الأول (الخميني) إلى جهاز «السافاك» الأمن الداخلي حينذاك.
وأطلق الإيرانيون على شبكات التواصل الاجتماعي هاشتاق «من ركس إلى متروبول». وتم تشیید مبنى متروبول التجاري، على إنقاذ سينما «متروبول» أشهر دور السينما الإيرانية بزمن الشاه.
وفي عام 2017، قُتل 20 من رجال الإطفاء عندما انهار مبنى تجاري من 17 طابقاً في العاصمة طهران أثناء محاولتهم إخماد حريق به. وأثارت الكارثة اتهامات بتجاهل التحذيرات بخصوص معايير السلامة السيئة وضعف هيكل المبنى.


ايران أخبار إيران

اختيارات المحرر

فيديو