محامو أصحاب الدعاوى في هجمات باريس عام 2015 يبدأون دفوعاتهم النهائية

محامو أصحاب الدعاوى في هجمات باريس عام 2015 يبدأون دفوعاتهم النهائية

الأربعاء - 24 شوال 1443 هـ - 25 مايو 2022 مـ رقم العدد [ 15884]

بدأ المحامون الموكلون عن مئات من أصحاب الدعاوى الذين تضرروا من الهجمات الإرهابية الإسلاموية المميتة في باريس عام 2015، دفوعاتهم النهائية أمام محكمة بالعاصمة الفرنسية. ومنحت المحكمة المحامين الموكلين عن الناجين وأقارب الضحايا مهلة قضائية اعتباراً من أول من أمس وحتى السابع من الشهر المقبل. ووافق الكثير منهم على تقديم عرض مشترك للدفوعات، ثم تعقبه الدفوعات النهائية من ممثلي الادعاء والدفاع. وقد يصدر الحكم بحق 20 متهماً بحلول نهاية يونيو (حزيران) المقبل، بعد 126 يوماً من نظر المحكمة في القضية. يذكر، أن المتطرفين قتلوا 130 شخصاً في سلسلة من الهجمات في 13 نوفمبر (تشرين الثاني) 2015. ونفذ ثلاثة مهاجمين مذبحة في قاعة باتاكلان للحفلات الموسيقية، بينما هاجم آخرون حانات ومطاعم. وقام المهاجمون الانتحاريون بتفجير أنفسهم في استاد دي فرانس أثناء مباراة دولية لكرة القدم بين ألمانيا وفرنسا. وتبنى تنظيم «داعش» المسؤولية عن الهجمات.
ويعتقد أن العقل المدبر للهجمات الإرهابية هو عبد الحميد أباعود، الملقب بأبو عمر «البلجيكي »، هو المشتبه به الرئيسي بالتخطيط للهجمات وقُتل في عملية المداهمة بسان دوني. وأكد التحقيق، أنه كان ضمن الذين أطلقوا النار في الدائرتين 10 و11 في باريس. وقال المحققون، إنهم على قناعة بأن أباعود تنقل في 13 نوفمبر إلى مسرح باتاكلان في حين كانت الشرطة تسعى للقضاء على الإرهابيين المتحصنين داخله. هذا الجهادي البلجيكي ينحدر من حي مولنبيك ببروكسل، كان مقرباً من صلاح عبد السلام، الناجي الوحيد من المجموعة الإرهابية. وكان الرجلان في السجن نفسه ببلجيكا عام 2010 بعد إدانتهما بالسرقة.
ويواجه المتهمون عقوبة السجن لمدة 20 عاماً أو أكثر، ومن بينهم صلاح عبد السلام، وهو الناجي الوحيد من المجموعة الإرهابية. وهناك ستة إرهابيين تجري محاكمتهم غيابياً. ويعتقد أن خمسة منهم توفوا أثناء ذلك الوقت في سوريا وواحد منهم جرى اعتقاله في تركيا باتهامات تتعلق بالإرهاب.


فرنسا فرنسا

اختيارات المحرر

فيديو