أسادور أوريجيان: في لبنان نكبُر بأنفسنا

أسادور أوريجيان: في لبنان نكبُر بأنفسنا

الراقص الأرمني الأصل يروي تجربته لـ«الشرق الأوسط»
الاثنين - 22 شوال 1443 هـ - 23 مايو 2022 مـ رقم العدد [ 15882]
أسادور أوريجيان والشغف على المسرح (الشرق الأوسط)

يذكر أسادور أوريجيان أنه ظلّ مجتهداً في المدرسة، يتفوّق على زملائه. لم يبدأ الرقص في سنّ الطفولة؛ كان حينها في الرابعة عشرة، احتواه شغف بالفنون وإحساس بالحاجة إلى الخروج من دائرة الصف رغم الشطارة. حين كان الراقص اللبناني الأرمني الأصل يشاهد فيلماً، شيء فيه، ربما هما الجناحان، راحا يلحان توقاً للتحليق. الشرارة الأولى لانطلاقته في عالم الرقص، هي فيلم «?Shall we dance»، بطولة ريتشارد غير وجينيفر لوبيز. «حملني إلى الريح»، يقول في لقاء مع «الشرق الأوسط».

يرى في الرقص حماسة الحياة، وأول ما أكّده لنفسه أنه «لا بد من المحاولة». تقبّل الأهل أن يأتي شاب بفترة المراهقة ويطلعهم على أحلامه. لم يواجه اعتراضاً: «كنتُ محظوظاً باحتضان عائلتي. درجت العادة آنذاك ألا يتفهّم الأم والأب ابنا ذكراً يرقص. أمي اصطحبتني بنفسها لبدء الدروس. الحظ كان إلى جانبي».

احتار بداية بين أنواع الرقص، فاستقر، بدل «الهيب هوب»، على الـ«Latin» و«Ballroom»: «يتطلّبان مساحة أوسع، ومن ثَم فإن الكيمياء بين الراقصَيْن مذهلة». شكّل برنامج «رقص النجوم» (Dancing with the stars - MTV)، منعطف العمر. قبله، اقتصرت مشاركات أسادور أوريجيان التنافسية على حلقة ضيقة في لبنان وخارجه. تقدّم ابن الـ19 عاماً حينها إلى «كاستينغ» اختيار الراقصين المحترفين لتدريب المشاهير. ولوهلة شك في احتمال الوصول. في اليوم الأول، وقع الاختيار على 120 راقصاً محترفاً، أصبحوا 40 في يوم الاختبار الثاني، و12 في النهائيات، بينهم أسادور، الأصغر في البرنامج.

يتحسّر لحقيقة أنّ المواهب في لبنان لا تحظى بالدعم، ويقارن المشهد بما توفّره أوروبا لفنانيها من احتضان وتدريب مكثف. كأنه ينتظر دسّ الملح في الجرح فيفور نزيفه ليقول: «لم يصادفنا مدربون كثر يتابعون يومياتنا. كنا ننتظر قدومهم من الخارج، فنحظى بفرصة الاستفادة من خبراتهم. في أوروبا، لا يشكو الراقصون من نقص. نحن في لبنان، ننمو بالمبادرات الفردية. صقلت نفسي بواسطة (يوتيوب). قبل تجربة (رقص النجوم)، اجتهدتُ لأطوّر تقنياتي وأصنع من ذاتي راقصاً ماهراً. لم يكن الأمر سهلاً. غياب الاهتمام يعرقل النجاح».

قطف فرصة «رقص النجوم» فغيّرت أولوياته. قبلها، أراد أن يصبح طبيباً ويتّخذ الرقص هواية. ظن أنه ليس كافياً كمهنة عيش، ولا بأس بتوظيفه في ملء فراغات النفس وإدراك جدوى الحياة. تقدّم إلى البرنامج من منطلق «عبالي جرّب حظي». وأجاب أنه سيثبت تحمّله للمسؤولية، رداً على سؤال عن كون خبرته وعمره يسمحان بتدريب المشاهير. «تركتُ الطب وأصبح الرقص مهنتي».


                                                            الراقص اللبناني الأرمني الأصل أسادور أوريجيان

يحافظ على ثنائية مميزة مع شريكته في الرقص ساندرا عباس. تقدما معاً إلى البرنامج واستمرا، قبله وبعده. منذ نحو 16 عاماً، وهما يشكلان على المسرح كيمياء الفن الرهيبة. يقول: «لدينا الأهداف والشغف نفسه. حين نرقص، نصبح واحداً. تحملنا مشاعر عميقة إلى فوق».

يتابع أنهما يتدربان لستة أيام في الأسبوع ولا يشعران بالتعب، فالتضحية تصنع الإنسان. وإن دعيا إلى سهرة، اعتذرا لتكريس الوقت كاملاً للتمارين. نسأله وصف الشعور على المسرح: أهو خوف؟ أم رهبة؟ وأي أفكار تتزاحم في الرأس؟ لا يزال يحمل «سترس» المواجهة مع الجمهور، ويقلقه احتمال ألا يؤدّي بـ«مثالية»: «في رأيي، التوتر مطلوب ليحفّز الراقص على الانتباه لأدق التفاصيل، فلا يُخطئ في خطوة أو يهمل أي (تكنيك). ولكن ما إن نبدأ الرقص حتى نصبح في عالم آخر، فيسيطر الشعور على التفكير».

يتحدّث عن «تشغيل الحواس جميعها» على إيقاع الموسيقى، وعن أهمية التناغم مع الأغنية والشريكة في الرقص. يتخيّل المسرح وهو عبارة عن «Space» أمامه. وبلحظة، يجوبه بفكره كأنه يعانق مساحته كلها. يصبح الجسد ناطقاً باسم الروح، حين يتملّك الراقصَيْن شعورٌ بالارتقاء الإنساني: «كأننا نخبر الآخرين قصة ونقدّم إليهم كراكتيرات. الإحساس والموسيقى يحملاننا إلى البعيد».

تساءل في «بوست» عبر «إنستغرام» عن مجالات الرقص في لبنان بظلّ الوضع الصعب. قاسٍ الإحباط، بإفراطه في إزعاج الشباب. يدافع أسادور أوريجيان عن الأمل، بذريعة أن على المرء تقبّل أحواله للسعي إلى تغييرها. يذكر كم كانت كأس «الكوفيد - 19» مرّة، خصوصاً لراقصي الـ«Latin»: «الرقصة تفترض تشابك الأيدي والتقارب بين الشريكين، على عكس الباليه أو الهيب هوب. ومن ثَم فُرضت الكمامات، فكان الأمر رهيباً. استُنزفت الطاقة في انتظار الفرج. أدركتُ أنّ أحداً لا يعطي الدافع لأحد، ولن أنتظر مَن يستعطف علي بالمعنويات. رحتُ أمنحها لنفسي وأضاعف ساعات التمارين مع انحسار الوباء. لا أريد للإحباط أن ينال مني. أفعّل حضوري في السوشيال ميديا وأقدّم لتلامذتي في النادي أملاً».

ينتظر الراقص النشيط أن تطرق فرص كبرى بابه. يكفيه أنه يعمل في مهنة يحبها، فيما كثر يرتادون أعمالهم فاقدي الشغف. تعنيه المحافظة على «الفن الحقيقي»، وهذا في رأيه «ضد البزنس». يأتيه البعض للتمرين على رقصة في هدف عرضها على السوشيال ميديا. فقط لا غير. وبعدها يغادرون. «أحاول خلق توازن بين الفن والتجارة، والإبقاء على التقنيات العالية وروح الرقص. هذه سعادتي».


لبنان لبنان أخبار

اختيارات المحرر

فيديو