بايدن ويول لتعزيز التعاون العسكري في مواجهة «تهديدات» بيونغ يانغ

بايدن ويول لتعزيز التعاون العسكري في مواجهة «تهديدات» بيونغ يانغ

الأحد - 21 شوال 1443 هـ - 22 مايو 2022 مـ رقم العدد [ 15881]
الرئيسان بايدن ويول خلال لقائهما بالمتحف الوطني الكوري في سيول أمس (أ.ف.ب)

أعلن الرئيسان: الأميركي جو بايدن، والكوري الجنوبي يون سوك يول، أمس السبت، في سيول، عزمهما على تعزيز التعاون العسكري بين البلدين، للتصدي لما تمثله كوريا الشمالية من «تهديد»؛ لكنهما في الوقت نفسه أعربا عن الاستعداد لمساعدة بيونغ يانغ في مواجهة جائحة «كورونا».
غير أن الرئيسين اللذين التقيا بمناسبة أول زيارة لبايدن إلى آسيا منذ تنصيبه، حرصا على مد اليد إلى كوريا الشمالية، لمساعدتها على مكافحة وباء «كوفيد-19»، وذلك في ظل مخاوف من استئناف بيونغ يانغ التجارب النووية المعلّقة منذ 5 سنوات.
وجاء في بيان مشترك صدر في ختام القمة، أنه «نظراً إلى تنامي التهديد الذي تطرحه جمهورية كوريا الشعبية الديمقراطية، يتفق القائدان على بدء محادثات من أجل توسيع مدى وحجم التدريبات والمناورات العسكرية المشتركة، في شبه الجزيرة الكورية ومحيطها».
وصدر البيان بينما حذرت أجهزة الاستخبارات الكورية الجنوبية من أن الشطر الشمالي أنجز الاستعدادات للقيام بتجربة نووية، ستكون السابعة في تاريخه، والأولى منذ 5 سنوات.
واشنطن أيضاً لم تستبعد قيام بيونغ يانغ بـ«استفزاز» خلال جولة بايدن الآسيوية أو بعدها مباشرة.
وما يزيد الأوضاع غموضاً تفشي وباء «كوفيد-19» حالياً في كوريا الشمالية التي سجلت نحو 2.6 مليون إصابة و66 وفاة، بحسب آخر الأرقام الرسمية الصادرة أمس السبت.
وأعرب يول وبايدن في بيانهما المشترك عن «قلقهما بشأن تفشي وباء (كوفيد-19) مؤخراً» في كوريا الشمالية، مؤكدين «استعدادهما للعمل مع الأسرة الدولية من أجل تقديم مساعدة» لبيونغ يانغ.
وأفاد بايدن بأن واشنطن عرضت على بيونغ يانغ تقديم لقاحات لها؛ لكنها «لم تتلقَّ أي رد».
وتطرح هذه الأزمة الصحية وكيفية تأثيرها على قرارات الزعيم الكوري الشمالي كيم جونغ أون العسكرية، أسئلة يسعى الأميركيون والكوريون الجنوبيون لإيجاد أجوبة عنها.
وفي مطلق الأحوال، فإن قرار القيام بتجربة نووية أو الامتناع عن ذلك، سيكون حاسماً لتحديد مسار العلاقات الأميركية الكورية الجنوبية خلال السنوات الخمس من ولاية يول، على ما أوضحت المحللة السابقة في وكالة الاستخبارات المركزية الأميركية (سي آي إيه) سو كيم، لوكالة «الصحافة الفرنسية».
وقالت المحللة: «إذا أجرى كيم تجربة خلال زيارة بايدن، فسيساعد فعلياً البلدين على إيجاد دافع أكبر للعمل معاً حول مسألة كوريا الشمالية».
وسرَّعت كوريا الشمالية تجاربها العسكرية منذ مطلع العام، بينما المفاوضات بهدف نزع سلاحها متعثرة منذ فشل قمة عام 2019 بين كيم جونغ أون والرئيس الأميركي السابق دونالد ترمب.
وأعلن بايدن أمس أن أي لقاء مع كيم رَهن بـ«صدق» نياته.
وإن كان التوتر مع الشمال والغزو الروسي لأوكرانيا على رأس المواضيع التي سيتم بحثها، فإن هدف بايدن الرئيسي من قمة السبت يبقى إقامة «علاقة شخصية قوية» مع يول الذي وصل إلى السلطة في 10 مايو (أيار) على ما أفاد مسؤول أميركي.
وتعتبر كوريا الشمالية -على غرار اليابان- طرفاً أساسياً في الاستراتيجية الأميركية الرامية إلى احتواء الصين، والحفاظ على «منطقة حرة ومنفتحة» في المحيطين الهندي والهادئ، بحسب تعبير واشنطن.
وكان بايدن قد أعلن في تصريحاته الأولى بعد وصوله إلى كوريا الجنوبية، أن التحالف بين البلدين هو «دعامة للسلام والاستقرار والازدهار» في العالم.
ويتوجه بايدن اليوم الأحد إلى اليابان؛ حيث يلتقي الإمبراطور ناروهيتو، ورئيس الوزراء فوميو كيشيدا، ويشارك في القمة الإقليمية للتحالف الرباعي (كواد) الذي يضم أستراليا والهند واليابان والولايات المتحدة.


أميركا الولايات المتحدة

اختيارات المحرر

فيديو