صدام جديد بين تركيا و«إيريني» حول منع تدفق الأسلحة على ليبيا

صدام جديد بين تركيا و«إيريني» حول منع تدفق الأسلحة على ليبيا

الأحد - 21 شوال 1443 هـ - 22 مايو 2022 مـ رقم العدد [ 15881]

وقع صدام جديد بين تركيا وقيادة العملية البحرية الأوروبية لمنع تدفق الأسلحة على ليبيا (إيريني)، بعدما رفضت أنقرة الموافقة على طلب لتفتيش سفينة الحاويات «كوسوفاك» التي كانت متجهة إلى ميناء مصراتة الليبي، في واقعة تعد السابعة من نوعها. وعبرت «إيريني» في بيان ليلة أول من أمس، عن أسفها لرفض تركيا طلب موافقتها على تفتيش السفينة، وفقاً لقرار مجلس الأمن الدولي بشأن حظر الأسلحة في ليبيا.
ووفقاً لموقع تتبع المسار «فيسيل فايندر»، فقد أوقفت سفينة الحاويات أثناء الإبحار في المياه اليونانية، وكان مسارها المحدد هو مصراتة غرب ليبيا، وكان من المفترض أن تصل صباح الجمعة.
وسبق أن اصطدمت تركيا مع قيادة عملية «إيريني»، بسبب إصرارها على تفتيش سفنها المتجهة إلى ليبيا، بعد شكوك في حملها أسلحة إلى حكومة الوفاق الوطني الليبية، برئاسة فائز السراج، ثم إلى حكومة الوحدة الوطنية برئاسة عبد الحميد الدبيبة. كما هاجمت تركيا العام الماضي «إيريني»، معتبرة أنها تستهدف حصار حكومة الوحدة الوطنية الليبية.
في غضون ذلك، وقعت رئاسة الأركان العامة لقوات غرب ليبيا بروتوكول العقد النهائي مع شركة الصناعات الفضائية التركية (توساش)، لتزويد سلاح الجو الليبي بعدد من طائرات التدريب الحديثة من طراز «هوركوش سي». ووقع البروتوكول من الجانب الليبي رئيس أركان القوات الجوية، اللواء أمحمد السيفاو قوجيل، بحضور رئيس الأركان العامة محمد الحداد، ووفد رفيع المستوى من الشركة التركية.
وبالإضافة إلى كونها طائرة تدريب، تستخدم الطائرة «هوركوش سي» في مهام الدعم الأرضي القريب، وهي مجهزة بأربع نقاط تحميل خارجية، وتستطيع حمل 1500 كيلوغرام، إلى جانب قدرتها على حمل صواريخ «سيليت» الموجهة بالليزر، وصواريخ «ميرزاك» المضادة للدبابات، وتصل أقصى سرعتها إلى 574 كم في الساعة. لكن يتوقع أن تواجه هذه الصفقة بانتقادات دولية، في ظل العقوبات الدولية المفروضة على ليبيا، التي تشمل حظراً على توريد الأسلحة الذي فرضه مجلس الأمن الدولي على ليبيا عام 2011.
وسبق أن كشف تقرير أممي عن استخدام طائرات «كارجو 2» المسيرة، المصنوعة في تركيا والمعروفة باسم «نظام الأسلحة الفتاكة ذاتية التشغيل»، في عمليات القتال بين ميليشيات حكومة الوفاق السابقة والجيش الوطني الليبي، بقيادة خليفة حفتر.
وذكر التقرير أن مثل هذه المسيرات ظهرت للمرة الأولى في مارس (آذار) 2020، ونقل عن الباحث في الاتحاد الوطني لدراسة الإرهاب والردود عليه (ستارت)، زاكاري كالينبورن، قوله إنه إذا قتل أي شخص في هجوم مستقل، فمن المحتمل أن يمثل ذلك أول حالة تاريخية معروفة لأسلحة ذاتية التشغيل قائمة على الذكاء الصناعي تستخدم للقتل.


ليبيا أخبار ليبيا

اختيارات المحرر

فيديو