مخرجون في مهرجان «كان» يحضون فرنسا على مواجهة ماضيها الاستعماري

مخرجون في مهرجان «كان» يحضون فرنسا على مواجهة ماضيها الاستعماري

السبت - 20 شوال 1443 هـ - 21 مايو 2022 مـ
النجم الفرنسي عمر سي (إ.ب.أ)

يحض صانعو أفلام في مهرجان «كان» السينمائي، فرنسا على مواجهة ماضيها الاستعماري، مستندين إلى قدرة النجوم في التأثير واستعداد الدولة الأوروبية المتزايد لمواجهة الظلم المُرتكب بشكل ملحوظ في إفريقيا.
ترك استعمار الجزائر وأهوال حرب الاستقلال الجزائرية (1954-1962) آثاراً عميقة على الشعبين الجزائري والفرنسي، وشكّل ذلك باستمرار سببا لتدهور في العلاقات بين البلدين، لكن الموضوع نادراً ما خضع للنقاش العلني في فرنسا خلال العقود الماضية.
ورغم اعتراف الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون بارتكاب فرنسا لجرائم، من بينها مجزرة نفذتها الشرطة في حق الجزائريين في باريس عام 1961، ووصفها ماكرون بأنها «لا تُغتفر»، إلّا أنّ حكومته استبعدت تقديم اعتذار عن ماضي فرنسا الاستعماري.
ويقول المخرج الفرنسي فيليب فوكون لوكالة «فرانس برس» على هامش المهرجان السينمائي «يمكنكم القول إنّي مهووس بموضوع الحرب الجزائرية».
ويتناول فيلمه «لي أركي» (الحركيون) قصة جزائريين قاتلوا إلى جانب القوات الفرنسية ضد الحركة الاستقلالية، لكن تمّ التخلي عنهم عندما انسحبت فرنسا من الجزائر وواجهوا انتقام الجزائريين المنتصرين.
ويحمّل الفيلم مسؤولية هذه الخيانة الإجرامية والمذابح اللاحقة بالحركيين للرئيس الفرنسي آنذاك شارل ديغول.
ويضيف فوكون المولود في الجزائر: «من الضروري أن نسترجع هذه الواقعة وننظر إلى الحقيقة مباشرة رغم أنّ التعقيدات التاريخية تجعل الأحكام السهلة مستحيلة».
وحذر زميله المخرج ماتيو فادوبييه من الاستنتاجات السهلة في شأن تجنيد فرنسا جنود سنغاليين خلال الحرب العالمية الأولى، وهو موضوع يتطرّق إليه فيلمه «تيرايور» (الأب والجندي).
ويؤدي النجم الفرنسي عمر سي الذي حصد إعجاباً عالمياً بعد دوريه في فيلم «أنتاتشبل» ومسلسل نتفليكس الشهير «لوبن»، دور البطولة في القصة التي تتحدث عن أب وابنه أُجبرا على المحاربة إلى جانب فرنسا.
ويقول فادوبييه «لوكالة الأنباء الفرنسية»: «إنّ فكرتي تتمثل في التشكيك بتفاصيل ما حصل» مضيفاً في معرض تساؤلنا عن علاقة فرنسا التاريخية بمستعمراتها السابقة، ماذا لدينا لنقول عن ذلك اليوم؟ هل نعرف ماذا فعلنا حتى؟ فإذا أنكرنا الحقائق، لن نتمكّن أبداً من المضي قدماً، ينبغي علينا إذاً أن نسرد الوقائع، وعلى الجميع أن يعرفها. ومع ذلك، لا يتمثل الهدف في تذنيب الأشخاص، بل في الاعتراف بالتاريخ المؤلم والتحرّر.
وسيشهد الأسبوع الثاني من مهرجان «كان» السينمائي عرض فيلم «نو فرانجان» (اخواننا) للمخرج الفرنسي رشيد بوشارب الذي أثار عام 2006 جدلاً وطنياً بعمله «دايز أوف غلوري»، وهو فيلم يتحدث عن المساعدة التي وفرها جنود دول شمال إفريقيا للقوات الفرنسية الحرة خلال الحرب العالمية الثانية.
ويتحدث فيلم بوشارب الأخير عن قصة مالك أوسكين، وهو طالب قُتل عام 1986 وأصبح بمثابة رمز لدى الأقليات الفرنسية. وفي ليلة 6 ديسمبر (كانون الأول) 1986، تعرض الشاب الفرنسي-الجزائري البالغ 22 عاماً إلى ضرب مبرح على أيدي شرطيين أدى إلى مقتله، وذلك على هامش تظاهرة احتجاجية طلابية في باريس لم يكن مشاركاً فيها.
وأصبح مقتل الشاب بمثابة نقطة تحول، إذ أدى إلى أسابيع من الاضطرابات فضلاً عن إدانة غير مسبوقة للشرطيين المسؤولين عن مقتله.


فرنسا كان

اختيارات المحرر

فيديو