القوى «التغييرية» في البرلمان اللبناني تواجه اختبارها الأول في انتخابات نائب الرئيس

القوى «التغييرية» في البرلمان اللبناني تواجه اختبارها الأول في انتخابات نائب الرئيس

السبت - 20 شوال 1443 هـ - 21 مايو 2022 مـ رقم العدد [ 15880]

تخوض القوى السياسية والتغييرية في لبنان أول اختبار سياسي بعد وصول ممثليها إلى البرلمان، في انتخابات رئاسة مجلس النواب ونائب الرئيس وهيئة مكتب المجلس، في جلسة لم يُحدَّد موعدها بعد، وسط تجاذب سياسي على موقع نائب رئيس المجلس الذي يبدو أن النائب إلياس بوصعب هو الأوفر حظاً لتوليه.
ويتصدر التنافس على موقع نائب رئيس المجلس، قائمة الصراع، في ظل الحسم بأن رئيس مجلس النواب نبيه بري، سيُنتخب مرة أخرى، بالنظر إلى واقع سياسي أفرزته الانتخابات وهو حصر التمثيل الشيعي في البرلمان بنواب «الثنائي الشيعي» (حركة «أمل» و«حزب الله») الذين يبلغ عددهم 27 نائباً، ما يعني أنه لا منافس لبري من خارج الثنائي، ما يرفع احتمالية أن يقترع المعترضون بورقة بيضاء.
وبات محسوماً أيضاً أن كتلة «الجمهورية القوية» التي تمثل «القوات اللبنانية» في البرلمان بـ19 نائباً، لن تنتخب بري، حسبما أعلنت أول من أمس، فيما يتيح «التيار الوطني الحر» لنواب كتلته «لبنان القوي» حرية الاختيار، تكراراً لما حصل في الدورة الانتخابية الماضية في عام 2018 حين انقسم نواب الكتلة بين ناخب لبري أو ناخب بورقة بيضاء.
ويتحول التنافس، في ظل هذا الواقع، على مقعد نائب الرئيس، حيث تنص المادة الثالثة من النظام الداخلي للبرلمان على أنه «ينتخب المجلس أولاً، ولمدة ولايته، الرئيس ونائب الرئيس، كلاً منهما على حِدة، بالاقتراع السرّي، وبالغالبية المطلقة من أصوات المقترعين». وإذا لم تتوافر هذه الغالبية في هذه الدورة وفي دورة ثانية تعقبها، «تجري دورة اقتراع ثالثة يُكتفى بنتيجتها بالغالبية النسبية، وإذا تساوت الأصوات فالأكبر سناً يعد منتخباً». وفي حال شغر مقعد في هيئة مكتب المجلس، عمد المجلس إلى انتخاب خلف له في أول جلسة يعقدها وفقاً للإجراءات المقررة لملء هذا المقعد بموجب المادة الثالثة.
وجرى العرف أن يكون هذا الموقع من نصيب نائب ينتمي إلى طائفة الروم الأرثوذوكس. وفيما قالت مصادر قريبة من «حركة أمل» إن هناك موقفاً سيصدر اليوم (السبت)، عن «كتلة التنمية والتحرير» التي يرأسها بري في أول اجتماع للكتلة يُعقد اليوم، قالت مصادر نيابية مواكبة للحراك القائم إن هناك اتصالات بين القوى السياسية للتوافق على نائب للرئيس، في وقت تبدو الاتصالات متعثرة بين بري و«القوات». وأشارت إلى أن الأوفر حظاً هو النائب إلياس بوصعب.
وأوضحت المصادر أن بوصعب تربطه علاقة طيبة مع بري، ما ينعكس انسجاماً في العمل التشريعي في حال انتُخب لهذا الموقع (نائب الرئيس)، لافتةً إلى أن بوصعب «لم تنقطع علاقته ببري في عز التأزم بين حركة أمل والتيار الوطني الحر»، وأنه «كان يلعب دوراً في تقريب وجهات النظر بين الطرفين حين كان هناك تأزم»، لافتة إلى أن تلك المواصفات «قد تكون أرضية لتأسيس توافق بين التيار وأمل في الاستحقاق النيابي الأول».
وانتشرت أخبار حول زيارة قام بها أحد أبرز ممثلي المجتمع المدني النائب المنتخب ملحم خلف (أرثوذكسي) إلى عين التينة ولقائه مع بري، لكنّ مصادر قريبة من بري نفت نفياً قاطعاً تلك المعلومات، مشددةً في الوقت نفسه على أن خطوط بري مفتوحة مع الجميع، ولا يفرض حظراً على التواصل مع أحد، مؤكدة أنه داعٍ دائم للحوار والتواصل مع الجميع.
وقالت المصادر إنه «لاقى ممثلي الحراك المدني في منتصف الطريق»، مذكّرةً بأنه أول من دعا إلى تمثيلهم في حكومة الرئيس حسان دياب في عام 2019. وأكدت أن «دعوة بري مفتوحة للحوار، ويكرر تأكيده رفض العقلية الإقصائية»، وهو ما أكده في تصريحه يوم الثلاثاء الماضي الذي شدد فيه على أنه لا أحد يلغي أحداً.


لبنان لبنان أخبار

اختيارات المحرر

فيديو