خسارة «فتح» انتخابات «بيرزيت» تعيد النقاش حول علاقتها مع السلطة

خسارة «فتح» انتخابات «بيرزيت» تعيد النقاش حول علاقتها مع السلطة

خلّفت هزة ودفعت إلى استقالات في رام الله
الجمعة - 19 شوال 1443 هـ - 20 مايو 2022 مـ رقم العدد [ 15879]
طالبات يحتفلن بالفوز في انتخابات جامعة بيرزيت (أ.ف.ب)

أعادت خسارة حركة «فتح» انتخابات جامعة بيرزيت في رام الله النقاش مجدداً حول علاقتها بالسلطة الفلسطينية، أو بشكل أدق إمكانية فصلها عن السلطة، وهي مسألة تكاد تكون مستحيلة باعتبار أن السلطة جزء من «فتح» والعكس صحيح.
وقال أمين سر اللجنة المركزية لحركة «فتح»، جبريل الرجوب: «لا بد من استخلاص العبر من نتائج انتخابات جامعة بيرزيت»، مضيفاً في رد على غضب فتحاوي عارم على الخسارة الكبيرة، «قد يكون لدى كوادر الحركة غضب وإحباط بسبب النتيجة، وهذا حقهم، سيكون هناك مراجعة ودراسة، وسيكون هناك استخلاص للعبر». ورأى الرجوب أنه «لا يجوز أن تدفع فتح ثمن أخطاء السلطة، ولا بد من نقاش طبيعة العلاقة بين السلطة وفتح».
وهذه ليست المرة الأولى التي تثار فيها مسألة فصل «فتح» عن السلطة، لكن العلاقة المتداخلة جداً منعت حتى وضع مثل هذا النقاش على الطاولة.
والرئيس الفلسطيني، رئيس السلطة، هو رئيس حركة «فتح». فيما يرأس مجلس الوزراء عضو اللجنة المركزية للحركة محمد اشتيه، ويتقلد الآخرون مناصب رفيعة أو يشرفون على مؤسسات السلطة ويقودون الأجهزة الأمنية التابعة لها. أما عناصر الحركة فهم عماد المؤسسات والأجهزة الأمنية. وتشكل السلطة غطاءً سياسياً ومالياً لـ«فتح»، والعكس صحيح كذلك. ورغم ذلك، أيد نشطاء انفكاك «فتح» في كيانها التنظيمي عن السلطة بعد خسارة بيرزيت، وهو مطلب لا يتوقع أن يترجم في نهاية الأمر.
وكانت «كتلة الشهيد ياسر عرفات» الذراع الطلابي لحركة «فتح»، خسرت انتخابات مجلس طلبة جامعة بيرزيت بحصولها على 18 مقعداً فقط، مقابل 28 مقعداً حصلت عليها الكتلة الإسلامية - الذراع الطلابي لحركة «حماس». فيما حصل القطب الطلابي التقدمي - الذراع الطلابي لـ«الجبهة الشعبية» - على 5 مقاعد. وقال رئيس اللجنة التحضيرية للانتخابات وعميد شؤون الطلبة الدكتور إياد طومار، إن 9782 طالباً من أصل 12521 توجهوا للانتخاب ممن يحق لهم الاقتراع، حيث وصلت نسبة الاقتراع إلى 78.1 في المائة.
وخلف فوز «حماس» العريض هزة في الأوساط الفتحاوية، باعتبار أن انتخابات الطلبة في الجامعات الفلسطينية تعتبر أداة مهمة لقياس توجه الرأي العام السياسي.
وعلى مدار سنوات طويلة، كانت الانتخابات الطلابية بين «فتح» و«حماس» واليسار، حتى قبل وصول السلطة الفلسطينية بداية التسعينات، تتحول إلى معركة «كسر عظم» يقف فيها الفصيل على قدم واحدة من أعلى هرم القيادة إلى أصغر مناصر.
وجرت انتخابات بيرزيت بعد توقف لعامين بسبب فيروس كورونا.
وقالت الجامعة: «إن هذه الانتخابات تحظى باهتمام شعبي واجتماعي وسياسي واسع، نظرا لانقطاعها لمدة عامين بسبب كورونا».
واعتبرت «حماس» «الفوز الكبير الذي حققته الكتلة الإسلامية، الإطار الطلابي للحركة، في انتخابات مجلس طلبة جامعة بيرزيت، تأكيدا على التفاف شعبنا حول خيار المقاومة، الذي يتمسك بالثوابت والوحدة الوطنية في مواجهة مشاريع التصفية والتفريط بالحقوق والتنسيق مع الاحتلال». كما اعتبرت «الجبهة الشعبية» أن الانتخابات تعبر عن إرادة شعبية تقف إلى جانب برنامج المقاومة وضد برنامج التسوية واتفاقات أوسلو.
استقالات
وفوراً عقب الخسارة، أعلن أمين سر حركة «فتح» في رام الله والبيرة موفق سحويل، تقديم استقالته وعضويته من لجنة إقليم رام الله والبيرة كـ«قرار نهائي لا رجعة عنه». وطالب بتشكيل لجنة تحقيق في مجريات ما حدث لأن الحركة امتلأت بـ«المرتزقة والدخلاء». وهاجم سحويل مسؤولين في الحركة والأجهزة الأمنية قائلاً إن أبناءهم يعملون في «حماس» ضد «فتح».
ولاحقا، انضم أعضاء لجنة إقليم حركة «فتح» في رام الله منيف الريماوي ورعد البرغوثي ووضاح خميس وأمين أبو رداخة وميسون قدومي وفادي حماد ولؤي المنسي، إلى سحويل، وقدموا استقالاتهم.
واعتبر ناشطون في الحركة موقف سحويل وزملائه، بداية التصحيح. فيما طالب آخرون «حماس» التي احتفلت بالعرس الديمقراطي في الضفة، بالسماح بإجراء الانتخابات في قطاع غزة (جامعات وبلديات).
ورد محافظ جنين، اللواء أكرم الرجوب على النتائج بقوله: «فتح حية وموجودة في عقل ووجدان كل الفتحاويين... لم يفت الأوان عن أن نعلي الصوت... لا بل نصرخ في وجه من أصابهم الطرش».
أضاف الرجوب: «يجب أن نفهم شيئاً، بيرزيت ليست الوطن... بالأمس كانت نقابة المحامين، شكرا يا غزة»، في إشارة إلى فوز «فتح» بانتخابات نقابة المحامين حتى في قطاع غزة.
وكتب ناشطون في «فتح» يسألون أنه إذا كانت انتخابات بيرزيت استفتاء وانتصاراً لنهج معين، فماذا عن الانتخابات الأخرى بما فيها انتخابات نقابة المحامين التي فازت فيها «فتح».


فلسطين الانتخابات

اختيارات المحرر

فيديو