بلدة فرنسية تنظم نسخة مصغرة من «كان»

بلدة فرنسية تنظم نسخة مصغرة من «كان»

الجمعة - 19 شوال 1443 هـ - 20 مايو 2022 مـ رقم العدد [ 15879]
نجوم مهرجان كان المصغر من عامة الناس

مع انطلاق مهرجان «كان» على شاطئ المتوسط، احتفلت بلدة كاستيلمورو بمهرجانها السينمائي الخاص، الذي يتزامن مع الحدث السنوي العالمي ويسعى لتقليده وتنظيم نسخة مصغرة منه. وهي المرة التاسعة التي تحيي فيها البلدة هذه الفعالية. ويسعى القائمون على صالة تعاونية للسينما فيها إلى بث السعادة في نفوس الأهالي كأنهم مدعوون للمهرجان الكبير الذي تُسلَّط عليه أضواء وسائل الإعلام العالمية.
تقع البلدة بالقرب من مدينة تولوز، جنوب البلاد. ويرى ساكنوها أنهم إذا لم يذهبوا للسجادة الحمراء فلا أقل من أن تأتي إليهم. وهكذا يعمد أصحاب صالة «ميلييه» التي تديرها جمعية أهلية، إلى فرش سجادة حمراء عند الممر المؤدي للمدخل، ودعوة المصورين المحليين للوقوف على جانبي الممر والتقاط صور الزبائن.
حضر الفعالية 200 متفرج، وارتدى الرجال للمناسبة بدلات «سموكينغ» مستأجرة، بينما حضرت النساء بثياب السهرة وهن يتزينّ بما يملكن من مجوهرات حقيقية أو مقلدة. وكان الحضور يتمهلون في سيرهم ويتوقفون أمام العدسات ويلوحون بأيديهم كأنهم من النجوم.
في الداخل، على الشاشة، عُرضت وقائع حفل افتتاح الدورة الـ75، الحقيقية من المهرجان. وصفق الحضور للنجوم الحقيقيين كأنهم موجودون في «كان». وبعد العرض، اجتمع الكل في سهرة بالهواء الطلق، مستغلين الطقس الصيفي الدافئ الذي حل قبل الأوان.
تولى تنفيذ الفكرة مجموعة من 50 متطوعاً من عشاق الفن السابع، نشطوا منذ ساعات الصباح الأولى في نصب الرايات، وتزيين مدخل صالة السينما بأشجار النخيل والأزهار، ونفض الغبار عن ستارة الشاشة، ليمنحوا الزبائن وهماً جميلاً. كما اهتموا بشكل خاص بمد سجادة حمراء على ممر من بضعة أمتار، لأنّها أصبحت من مستلزمات الشهرة والأبهة في العصر الحالي. وهناك من يربط قيمته بها، وشعاره: «أنا أمشي على السجادة الحمراء إذاً أنا موجود».


فرنسا كان

اختيارات المحرر

فيديو