تركيا تريد دعماً أطلسياً لـ«منطقة آمنة» قرب سوريا

تركيا تريد دعماً أطلسياً لـ«منطقة آمنة» قرب سوريا

فصيل كردي حذّر من خططها لتوطين مليون لاجئ
الخميس - 18 شوال 1443 هـ - 19 مايو 2022 مـ رقم العدد [ 15878]
شاحنة مساعدات من برنامج الأغذية العالمي خلال عبورها بلدة حزانو بريف إدلب الاثنين (أ.ف.ب)

في حين حذّر فصيل كردي سوري من خطط تركيا لتوطين مليون لاجئ سوري في المناطق الخاضعة لنفوذها شمال سوريا، حض الرئيس التركي رجب طيب إردوغان حلف شمال الأطلسي (الناتو) على دعم جهود بلاده لإقامة «منطقة آمنة» على حدودها الجنوبية مع سوريا لاستيعاب اللاجئين.

وقال إردوغان أمام نواب حزب العدالة والتنمية الحاكم بالبرلمان التركي، أمس (الأربعاء) «الآن بدأ توطين الناس في المناطق الآمنة داخل سوريا، معظم المناطق الآمنة التي تحدثنا عنها اكتملت، وبدأ الناس يسكنون فيها، وبدأ العمل فيها من جديد»، في إشارة إلى خطة لإعادة توطين مليون لاجئ سوري من الموجودين في تركيا في 13 تجمعاً سكنياً داخل الأراضي السورية المحاذية حدود بلاده الجنوبية، بدءاً من أعزاز غرباً إلى رأس العين شرقاً. وتابع «علينا أن نخاطب كل الحلفاء في المنطقة، وأيضاً الحلفاء في حلف الناتو... فلتقفوا مع تركيا أمام هذه التحديات ولا تمنعوها من السير قدماً في إنشاء هذه المنطقة الآمنة، وإكمالها وتأمين الرفاهية فيها».

وجاء تصريح إردوغان، أمس، في وقت أعلنت الأمانة العامة لـ«المجلس الوطني الكردي» في سوريا موقفاً معارضاً لخطته الرامية إلى توطين مليون لاجئ سوري في مناطق العمليات العسكرية التركية في شمال سوريا، بما في ذلك بناء 13 قرية وتجمعاً سكنياً في بلدات الباب وأعزاز وعفرين وجرابلس بريف حلب الشمالي والشرقي، ومدينة إدلب، وبلدة تل أبيض بريف الرقة الشمالي.

وأصدرت الأمانة بياناً من القامشلي (الحسكة، شرق سوريا) عبّرت فيه عن موقفها الرافض لعمليات «التغيير الديمغرافي» في أي بقعة من الجغرافيا السورية ومن أي جهة كانت.
... المزيد


تركيا أخبار سوريا

اختيارات المحرر

فيديو