تقرير: الجيش الروسي أطلق صواريخ «إس 300» على مقاتلات إسرائيلية فوق سوريا

تقرير: الجيش الروسي أطلق صواريخ «إس 300» على مقاتلات إسرائيلية فوق سوريا

الثلاثاء - 16 شوال 1443 هـ - 17 مايو 2022 مـ
منظومة الدفاع الجوي الروسية «إس-300» خلال عرض عسكري في موسكو (رويترز)

أطلقت القوات الروسية صواريخ «إس 300» المتطورة المضادة للطائرات على طائرات الإسرائيلية أثناء عودتها بعد الهجوم على مواقع للميليشيات الإيرانية في شمال غربي سوريا الأسبوع الماضي، بحسب تقرير لـ«القناة 13» الإخبارية الإسرائيلية، فيما قد يشير إلى تحول كبير في موقف موسكو من إسرائيل.

وبحسب التقرير، فإن الحادث غير المسبوق وقع ليل الجمعة الماضي، عندما قصف سلاح الجو الإسرائيلي أهدافاً عدة بالقرب من مدينة مصياف شمال غربي سوريا.

وقال التقرير إن «بطاريات (إس 300) السورية فتحت النار بينما كانت الطائرات الإسرائيلية تغادر المنطقة»، مشيراً إلى أن المنظومة يجري تشغيلها من قبل الجيش الروسي ولا يمكن إطلاقها دون موافقته.

وأضاف أن «الرادار لم ينجح في (الإغلاق) على الطائرات الإسرائيلية، وبالتالي لا يمثل تهديداً خطيراً للطائرات المقاتلة التابعة لسلاح الجو الإسرائيلي».

وإذا جرى تأكيد ذلك، فسيكون هذا أول استخدام لمنظومة «إس 300» ضد سلاح الجو الإسرائيلي فوق سوريا، وسيكون تطوراً مقلقاً لإسرائيل، التي نفذت مئات الضربات الجوية داخل سوريا، مستهدفة على ما تقول شحنات أسلحة متجهة إلى جماعة «حزب الله» ومواقع أخرى مرتبطة بإيران.

وذكرت القناة الإسرائيلية أنه لم يتضح على الفور ما إذا كان إطلاق صاروخ «إس 300» حدث لمرة واحدة أم إنه كان «إشارة روسية إلى إسرائيل بأنها تغير سياستها».

وأفاد «المرصد السوري لحقوق الإنسان» بأن «4 مقاتلين، لم يتم تحديد جنسيتهم، قتلوا جراء القصف الإسرائيلي الذي استهدف مواقع لميليشيات إيران»، بالإضافة إلى إصابة 7 عناصر آخرين.

وبحسب التقرير، يُعتقد أن منطقة مصياف تُستخدم قاعدة للقوات الإيرانية والميليشيات الموالية لإيران، وقد استهدفت مراراً وتكراراً في السنوات الأخيرة في هجمات نُسبت إلى إسرائيل. أظهرت صور الأقمار الصناعية التي التقطت بعد الغارة أن منشأة تحت الأرض دمرت بالكامل.

يأتي ذلك وسط تدهور العلاقات بين إسرائيل وروسيا بسبب غزو أوكرانيا. حاولت إسرائيل السير على خط رفيع بين موسكو وكييف، لكنها أصبحت مؤخراً أكثر انتقاداً لروسيا.

إلى جانب تزويد سوريا بدفاعاتها الجوية، تحتفظ موسكو أيضاً بأحدث أنظمة الدفاع الجوي من طراز «إس400» لحماية قواتها في سوريا، لكنها لم تستهدف مطلقاً الطائرات الإسرائيلية.

وفي السنوات الأخيرة، أنشأت إسرائيل وروسيا ما يسمى «الخط الساخن» لعدم التضارب لمنع الأطراف من التشابك والاشتباك العرضي حول سوريا.


اسرائيل أخبار سوريا الجيش الإسرائيلي

اختيارات المحرر

فيديو