القوات المسلحة المصرية تؤكد «استعدادها التام» لتنفيذ مهامها القتالية

القوات المسلحة المصرية تؤكد «استعدادها التام» لتنفيذ مهامها القتالية

خلال حضور رئيس الأركان تدريباً بالمنطقة المركزية العسكرية
السبت - 13 شوال 1443 هـ - 14 مايو 2022 مـ رقم العدد [ 15873]
جانب من «التدريب العملي» بالمنطقة المركزية العسكرية (المتحدث العسكري المصري)

أكدت القوات المسلحة المصرية «استعداد قواتها (التام) لتنفيذ المهام كافة المكلفة بها». وشهد الفريق أسامة عسكر، رئيس أركان حرب القوات المسلحة المصرية أمس، «البيان العملي» لإعداد وتجهيز وتدريب مركز القيادة والسيطرة لإحدى وحدات المنطقة المركزية العسكرية، والذى يأتي في إطار خطة التدريب القتالي لتشكيلات ووحدات القوات المسلحة.
ووفق إفادة للمتحدث العسكري المصري فإن «البيان بدأ بكلمة اللواء فهمى عبد الرؤوف هيكل، قائد المنطقة المركزية العسكرية، أكد فيها أن (رجال المنطقة المركزية العسكرية سيظلون على استعداد (تام) لتنفيذ جميع المهام المكلفين بها»، مشيراً إلى «حرص القيادة العامة للقوات المسلحة المصرية على تقديم الدعم الدائم والمستمر للمنطقة المركزية العسكرية لتظل على أعلى درجات الاستعداد القتالي». وقال المتحدث العسكري المصري إنه «أعقب ذلك تنفيذ إجراءات (البيان العملي) من خلال عرض ملخص خطة تنفيذ البيان والتوجيه الطوبوغرافى والتكتيكي لمنطقة التنفيذ، وكذلك تنفيذ عدد من المراحل التدريبية المختلفة».
وأكد المتحدث العسكري للقوات المسلحة المصرية أن «الفريق عسكر نقل تحيات وتقدير الفريق أول محمد زكى، القائد العام للقوات المسلحة وزير الدفاع والإنتاج الحربى لجميع العناصر المشاركة بالبيان»، مشيداً بـ«قدرتهم على اتخاذ القرار السليم، نظراً للتخطيط الراقي ومدى الاستفادة من استراتيجيات العلوم العسكرية المتطورة»، مثنياً على «المستوى المتميز والاحترافي لجميع هيئات القيادة بمختلف مراحل البيان». ناقش الفريق عسكر عددا من القادة المشاركين بالبيان في المهام والواجبات المكلفين بها... حضر البيان العملي عدد من قادة القوات المسلحة وعدد من دارسي الكليات والمعاهد العسكرية.
وكان الجيش المصري قد أعلن قبل يومين «مقتل 23 (تكفيرياً) وتدمير عدد من البؤر (الإرهابية) والعبوات الناسفة» في سيناء. وذلك بعد أيام من هجوم «إرهابي» أسفر عن سقوط 11 ضحية من قوات الجيش المصري غرب سيناء. وتؤكد القوات المسلحة المصرية «استمرار جهودها في محاربة (الإرهاب) واقتلاع جذوره».
وتشن قوات الجيش والشرطة المصرية عملية أمنية كبيرة في شمال ووسط سيناء منذ فبراير (شباط) عام 2018 لتطهير المنطقة من عناصر «تكفيرية» موالية لتنظيم «داعش» الإرهابي، وتُعرف العملية باسم «المجابهة الشاملة سيناء 2018». ووجه الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي خلال اجتماع عسكري رفيع بحضور كبار قادة الجيش، الأسبوع الماضي، بـ«قيام عناصر إنفاذ القانون باستكمال تطهير بعض المناطق في شمال سيناء من العناصر الإرهابية والتكفيرية، وكذلك الاستمرار في تنفيذ جميع الإجراءات الأمنية التي تسهم في القضاء على الإرهاب بجميع أشكاله».


مصر أخبار مصر

اختيارات المحرر

فيديو